اخر الاخبار:
سوريا: قوة كوردية تتوغل باخر معاقل داعش - الخميس, 13 كانون1/ديسمبر 2018 18:02
الصدريون يحضرون لاحتجاج "غاضب" ببغداد - الخميس, 13 كانون1/ديسمبر 2018 18:00
القبض على داعشيين في نينوى بحوزتهما صواريخ - الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 18:19
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

علوم وتكنولوجيا

العلاج بالخلايا الجذعية.. من بحث علمي واعد إلى استخدامات مريبة

 

الشرق الاوسط

واشنطن: ويليام وان ولوري ماكغينلي

يعتبر البحث في الخلايا الجذعية من أكثر المجالات العلمية الواعدة اليوم. ويعتقد الباحثون، أن الخلايا الجذعية قد تستخدم في يوم من الأيام في ترميم أو استبدال أنسجة وأعضاء فقدها الإنسان بفعل التقدم في العمر أو المرض، لكنهم في الوقت نفسه يؤكدون أن التوصل إلى العلاجات الفاعلة بواسطة هذه الخلايا لا يزال يحتاج إلى سنوات.

 

إلا أن عيادات كثيرة بدأت بالفعل في الظهور في مناطق عدة لتقديم علاجات باهظة الكلفة، لم تخضع للاختبارات الخاصة بالعيادات الطبية، كما لم تخضع للقواعد والضوابط التي تضعها الأجهزة الحكومية المعنية. ويقول النقاد في هذا المجال، إن هذه العلاجات تسببت للمرضى في أضرار جسدية ومادية.

 

توعية الجمهور

فيما يلي، ستجدون ما يجب أن يعرفه أفراد الجمهور حول هذه الأبحاث:

- ما هي الخلايا الجذعية؟

> هي فئة من الخلايا غير المتخصصة والقادرة على التحول إلى أنواع أخرى من الخلايا، كخلايا الدماغ، والدم، والعضلات. في كثير من الأنسجة، تعمل الخلايا الجذعية على شكل «نظام صيانة داخلي» لإصلاح العطب والضرر؛ إذ إنها تنقسم وتتكاثر بشكل غير محدود لتعويض النقص في الخلايا الأخرى، بسب معلومات معاهد الصحة الوطنية.

 

لكن الخلايا الجذعية لا يتم إنتاجها بشكل متطابق، أي أنها قد تتمتع بقدرات مختلفة. فالخلايا الجذعية الجنينية مثلاً، التي تستمد من جنين عمره من ثلاثة إلى خمسة أيام، هي خلايا متعددة القدرات، أي أنها تتحول إلى أي خلية أخرى من أصل 200 نوع في الجسم.

 

في المقابل، تُستخلص الخلايا الجذعية البالغة من أنسجة وأعضاء موجودة في الأصل، وهي معروفة بمحدودية قدرتها على التأقلم. وكان بعض الباحثين قد توصلوا إلى كيفية تعديل بعض الخلايا الجذعية البالغة في المختبر لتتصرف وكأنها خلايا جذعية جنينية؛ ما جعلها أداة بحثية مهمة جداً.

 

استخدامات مرخصة

- ما الاستخدامات المرخصة للخلايا الجذعية؟

> تستخدم عمليات الزرع التي تعتمد على الخلايا الجذعية المستخرجة من النخاع الشوكي أو الدم، منذ سنوات كثيرة في علاج أمراض كاللوكيميا (سرطان الدم)، سرطان الغدد اللمفاوية، أو أورام نخاعية مختلفة. ويحل هذا النوع من الخلايا مكان الخلايا الجذعية التي تنتج الدم في النخاع الشوكي، والتي تعرضت للدمار بفعل المرض أو علاجات السرطان القاسية.

 

تعتمد بعض هذه العلاجات، وتحديداً لدى الأطفال، على الدم الموجود في المشيمة أو الحبل السري. هذه المنتجات المستخرجة من الدم هي علاجات الخلايا الجذعية الوحيدة المرخصة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

 

- ما الأمراض التي قد يتم استخدام الخلايا الجذعية في علاجها مستقبلاً؟

 

> يدرس الباحثون الاستعانة بعلاجات الخلايا الجذعية لمجموعة واسعة من المشكلات الصحية كعجز القلب، وسرطان الدماغ، والأمراض العصبية الناتجة من التقدم في السن كالتصلب الجانبي الضموري.

 

ويمكن القول إن التنكس البقعي في العين المرتبط بالسن هو أحد الأهداف الواعدة في هذه الأبحاث أيضاً؛ لأن العين، حسب سالي تيمبل، الشريكة المؤسسة في معهد الخلايا الجذعية العصبية في رينسيلار، نيويورك «هي من أجزاء الجهاز العصبي التي يسهل الوصول والنظر إليها والاطلاع على ما نقوم به فيها». لكنها أكدت، أن علاجات اضطرابات العين وغيرها من الأمراض لن تصبح جاهزة قبل سنوات عدة إضافية.

 

مخاطر العلاج التجاري

- ما المخاطر التي تعرض عيادات الخلايا الجذعية المرضى لها؟

> إن التعميم في مسألة سلامة هذه العلاجات هو أمر صعب؛ لأن طريقة تحويل وإعطاء الخلايا الجذعية تختلف بين عيادة وأخرى، تماماً كما تختلف الخبرة بين الأشخاص الذين يؤدون عملية العلاج. تعتبر طريقة تزويد المريض بهذه الخلايا، سواء كان عن طرق الحقن أم الغرس عاملاً مهماً آخر في موضوع السلامة. ويتجنب الكثير من العلماء بعض أنواع العلاجات التي لم يتم إثبات فاعليتها وسلامتها أثناء الاختبارات البشرية كعلاجات الخلايا الجذعية. لكن بعض الإجراءات التي تتخذ بالاعتماد على الخلايا الجذعية تعرض المريض لخطر أكبر من غيرها.

 

يقول مسؤولو إدارة الغذاء والدواء الأميركية، إنهم يركزون إجراءات الضبط الخاصة بهم على العيادات التي تقدم إجراءات علاجية ذات «مخاطر كبيرة»، كالحقن في الدماغ والعين والجهاز العصبي.

 

وكانت بعض الدوريات الطبية قد أوردت أخباراً عن حالات أربعة مرضى على الأقل أصيبوا بالعمى أو يعانون من اضطرابات شديدة في الرؤية ناتجة من حقن الخلايا الجذعية، بالإضافة إلى حالتي وفاة تم توثيقهما في ولاية فلوريدا.

 

وفي حالة الكثير من المرضى، يحصل الضرر على الصعيد المادي وليس الجسدي. وحسب أحد مسؤولي إدارة الغذاء والدواء الأميركية، فإن «الخطر الأكبر يكمن في حث الناس على دفع مبالغ طائلة».

 

تحذيرات للجمهور

- ما الجهة التي يجب أن تتولى تنظيم قطاع علاجات الخلايا الجذعية؟

> أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية العام الماضي دليلاً موجزاً لتوضيح أي من أنواع علاجات الخلايا الجذعية هي في جوهرها أدوية غير مصرح بها وتتطلب موافقة الإدارة. تتضمن هذه العلاجات أكثر من مجرد خلايا مرضى «شهدت بعض التلاعب»، والعلاجات التي تستخدم الخلايا الجذعية بما يخالف هدفها الرئيسي، كاستخدام خلية جذعية دهنية لعلاج مرض عصبي مثلاً. تتطلب الكثير من علاجات الخلايا الجذعية المستمدة من الدهون موافقة إدارة الغذاء والدواء، وبموجب سياسة خاصة.

 

ويقول النقاد، إن المجالس الطبية، والمشرعين، والمدعين العامين في ولاية معينة يجب أن يساهموا في كبح جموح تطور علاجات الخلايا الجذعية غير الموافق عليها.

 

- ما الأمور التي يجب على المستهلكين أن يحذروا منها؟

> طالب دايفيد باركي، الرئيسي التنفيذي للأكاديمية الأميركية لطب العيون المستهلكين، بتوخي الحذر الشديد «من أي شخص يقول لهم إنه يشارك في تجربة بحثية ويطلب منهم دفع المال». كما حثت إدارة الغذاء والدواء المرضى على سؤال من يقدمون علاجات الخلايا الجذعية عما إذا كانت علاجاتهم حصلت على موافقة الإدارة، أو أنها لا تزال قيد الدراسة بموجب طلب التحقق من دواء جديد، التي هي عبارة عن خطة تقدم للإدارة، وتتم مراجعتها للتأكد من سلامتها.

 

علاجات مزعومة تروّج لها العيادات التجارية

• تقول الكثير من العيادات التجارية التي تبيع علاجات الخلايا الجذعية غير المرخصة، إنها تستخدم خلايا بالغة تعرف باسم «الخلايا الجذعية الميزنكيمية mesenchymal cells» (خلايا جذعية متعلقة باللحمة المتوسطة)، توجد في النخاع، والدهون، والدم. صحيح أن هذه الأخيرة قادرة على التحول إلى أنواع متعددة من الخلايا، لكن الخبراء يقولون: إنه لا يوجد دليل يثبت أنها قادرة على التحرك في الجسم؛ بهدف العثور على مختلف المشكلات وتصحيحها، كما تدعي بعض العيادات.

 

• يبيع عدد من عيادات الخلايا الجذعية العلاجات للالتهاب مفاصل الركبتين خياراً بديلاً للجراحة. لكن دراسة أجراها جراحون متخصصون في الأمراض العظمية من عيادة كليفلاند وجدت أن «الأدلة المتوافرة حالياً لا تبرر التطور السريع الذي تشهده هذه العلاجات»، بحسب ما أفاد جورج ماشلر، الجراح المشارك في الدراسة.

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.