اخر الاخبار:
قريباً.. مارسيل خليفة في فنلندا! - الخميس, 18 تشرين1/أكتوير 2018 16:48
داعش يباغت الجيش العراقي في متنازع عليها - الأربعاء, 17 تشرين1/أكتوير 2018 20:55
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مبدعون وابطال الحرية

• العمر المديد للدكتور العزيز كاظم حبيب

اللجنة التنفيذية لرابطة الانصار الشيوعيين/ بغداد

العمر المديد للدكتور العزيز كاظم حبيب

 

   تكريم الدكتور المناضل والرفيق كاظم حبيب هو بحق تكريم للثقافة الوطنية الديمقراطية - الحاضنة لكل التيارات القادرة على بلورة الهوية العراقية الوطنية!التي تخدم السلام والاستقرار والتنمية المستدامة في بلادنا،وتضمن حرية التعبير وتأكيد الذات والمساواة،واحترام الخصوصيات الثقافية التي تؤمن الحق في المعرفة والاختيار،وتجعل من التمايز والاختلاف أساسا للتلاحم الاجتماعي الطوعي،ومصدرا لادراك ابعاد وثنايا التجربة الانسانية في العراق وفي العالم عبر التاريخ،والتي تنشر قيم التسامح والفضول المعرفي والذوقي تجاه الآخر منذ المراحل الأولى للتعليم،وتواكب تطور الحياة في عصرنا.

   امتاز كاظم حبيب بتحديه واصراره على التطوير والابداع الانساني ليؤسس وجوده في افق البحث بجدارة،ولا يعيد تاريخ الابداع نفسه.وهو بحق علم بارز من اعلام الفكر في العراق والوطن العربي،ومربي اكاديمي واسع المدارك تخرج من مدرسته المئات من حملة افكار الاشتراكية،لم يقع فريسة العزلة الثقافية والتعالي والتكبر والتفلسف،وكان مناضل صلب لم يلن ولم يركع ولم يخضع ولم يستسلم ولم يوقع على صك غفران من اجل الحرية والتقدم،ومن ابرز المبادرين والقادة في الحركة الديمقراطية العراقية الذين كان لدورهم في بناء الوعي الوطني العام وفي تكريس قيم التمدن والتحضر والتقدم اثر واضح لا في تكريس مبادئ المؤسساتية المدنية والحركة الاجتماعية وحقوق الانسان فحسب،بل في السعي لاقامة العراق الجديد!ولا غرابة ان يكون مصدر قلق جدي لأعداء الديمقراطية والتعددية السياسية،لانه يناهض الطائفية السياسية التي تريد ان يقرأ العراقي تاريخه كما هو مقرر له ومن ورائه شارع مسلوب العقل!لم تغب البشاشة والبسمة عنه في اعقد واحلك المواقف وهو نصير في ربوع كردستان العراق!لم يلجأ الى اساليب التزويق البياني والزخرفة اللفظية،وبقت غايته دقة التحليل للقضايا وصرامة النقد للطروحات وكشف العيوب الاجتماعية وفضح الانحرافات السياسية والفساد!

   ادرك الدكتور كاظم حبيب ان الاحتجاج والمطالبة بالحقوق جزء لا يتجزأ من قضية الصراع الاجتماعي على السلطة،الذي يتجلى جوهره في تحديد وجهة تطور البلاد ومستقبلها السياسي،ولم يتردد في تقديم التضحيات بنفسه وبعائلته دفاعاً عن حقوق وحرية الانسان بشكل عام،وحقوق طبقات المجتمع الفقيرة والمحرومة بشكل خاص.

   بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لميلاده تقدم اللجنة التنفيذية لرابطة الانصار الشيوعيين في بغداد احر التهاني للدكتور كاظم حبيب احد ابرز قادة الفكر العراقي التنويري الحديث،وتتمنى له العمر المديد!

 

اللجنة التنفيذية لرابطة الانصار الشيوعيين/ بغداد

13/4/2010

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.