اخر الاخبار:
الحشد الشعبي ينسحب من مركز سنجار - الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 10:45
قطعات من الحشد الشعبي تنسحب من زمار وربيعة - الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 10:09
تقرير : احذروا.. داعش سيعود بطرق اخرى - الجمعة, 17 تشرين2/نوفمبر 2017 18:10
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اصدارات

صدور كتاب: (كنز الذاكرة ) لعــبــد الـرحـيم اسحق قــلـوا

 

صدور كتاب: (كنز الذاكرة ) لعــبــد الـرحـيم اسحق قــلـوا

لطيف پولا

 

 بعد رحيل مؤلفه الاستاذ الفاضل المناضل المرحوم عــبــد الـرحـيم اسحق قــلـوا - أبـــــا  ســــعـــد

أبا سعد ! أيُّـها الغائب ُ الحاضرُ

فالسحابُ المغيث ماطرٌ  وراحلُ

تذوى الحياةُ إن لم يسقِـها مناضلُ

ومَن  يحيَ مثلك  في الموتِ  قلائلُ

 

وهكذا ينتصر المناضلون على الموت لأنهم أحباب الحياة . جاءني صباح يوم 1/ 10 / 2016 م الصديق العزيز رائد قلو ومعه هدية ثمينة وهو كتاب مذكرات الراحل الحاضر أبي سعد الأستاذ المرحوم عبد الرحيم اسحق  قلو ( كنز الذاكرة ), الذي كتبه وهو في التسعينيات من عمره وتم انجازه بعد سنة من رحيله  وقد اهدته لي عائلته مشكورة .والكتاب من حجم الكبير يحتوي على خمسة عشر فصلا في 311 صفحة وهو بمثابة كنز لذكريات مناضل عركته الحياة وخرج منها منتصرا ثابتا على مبادئه الوطنية والانسانية والاجتماعية ,والكتاب جدير بالقراءة بعد كتابه القيم( صحافة بلا رقيب ) الذي صدر في 2010م .

وكنت قد كتبت قصيدة طويلة وقراتها في يوم تأبين المرحوم الاستاذ عبد الرحيم قلو  في القوش في  7 / 8 / 2015 م  عنوانها

( قلوبنا مثواك ) . وهذه بعض الأبيات منها :                          

جفت بحارُ العِلمِ  لتبقى رغوة الزَبـَـدِ

                          والظاميءُ ملهوفٌ يُـشفي الغليلَ بالـثـمَـدِ  

فأسُ الحطابِ تهوي كلَّ دوحةٍ عظيمةٍ

                           والجرادُ يحرقُ  لن يبقى لنا سوى البيدِ

إذا كنتم سَحابا توالت كلُ المواسمِ

                   أمسى الربيعُ ذكرى في المَحـْـلِ ليس من جديدِ

كنا ننتظركم ,جميعا , في العهدِ  الجديد ِ

                                  حلمُ المُستعـبَـدِ في  توقعاتِ البليدِ

أبا سعدٍ خُـذلـنا  والأحلامُ  ظلت أحلاما

                         أيُّ غـدٍ  نبتغي في لظى النارِ والحديدِ؟!

ليس كلُ زارعٍ  يُجزى بما يستحقه

                              صار الأخُ يطمعُ بلحمِ أخيه القـَـديدِ

كنتَ تسالُ عـنــّا وقبل ان نسالَ عنك 

                          فهل كنت تقرأ مصيرَنا  في لوحِ  الغدِ؟!

خسركم الوطنُ, وأمثالكم أبا سعدٍ.

                             في محنتنا اليوم  خيرُ من الفِ مُهَـنـَّدِ

ومَن كان  نِـبراساً لن يَـحجـبُـه ثرى القبرِ

                          مثلكم  قد حملتم همومَ الشعبِ حتى اللَّـحدِ

ومَـن  لا  يهمَّه  الا  نفسَه  فتراه.

                               ههنا مـُتـخّـماً , في نعيمِ  وفي  رَغـدِ

وتـَبـِعاتُ الجُـبنِ  والدجلِ  من غيرِ حـَدِّ

                                قد يـبـيعُ  أُمَّـه ويبلعُ الذلَّ  كالشهــدِ

فيا أيها الشيخُ الجليلُ,عَـمْـداً, لم نـُخبرْك 

                           عُـزّلٌا  نواجهُ  الموتَ ومن دون  مَــدَدِ  

   تبعثرنا, جـُزافاً,  نحط  في أي بلدٍ.

                         أحرَقنا جذورَنا  نستجدي الحياةَ  سيدي ؟

كلّ  بَـدرٍ مثلكم غابَ في هذا الليلِ الردي

                                 ترك  قلوبـَنا  نازفاتٍ  بلا  ضَمَـدِ

إذا سألت عـنك  أُمـُكَ, القوشُ,   في الغـَدِ 

                           قــلوبـُنا  مَــثواك  نجعلُها   خير مَــرقدِ

 

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.