اخر الاخبار:
حزب جديد بزعامة الجبوري - الجمعة, 18 آب/أغسطس 2017 19:08
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

نجاح باهر لمسرحية "صرخات موجعة" في أستراليا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

نجاح باهر لمسرحية "صرخات موجعة" في أستراليا

 

ممثلون هواة وفنانون عراقيون ينجزون ويؤدون أدواراً بمستويات فنية عالية

      في سابقة لم تحدث من قبل ضمن إطار الجالية العراقية في سيدني، قدمت "جمعية بغداد الثقافية" مسرحية هادفة تعالج "ظاهرة العنف ضد المرأة"، شملها برنامج دعم مالي مقدم من بلدية ضاحية فيرفيلد. وقد كان السيناريو والإخراج للاستاذ الفنان بشار حنا من "مكتب الفنون والتنمية الإجتماعية"، أما الكادر الفني فقد ضم مجموعة من الممثلات والممثلين الهواة من لجنة المرأة في جمعية بغداد الثقافية والجمعية وكذلك مجموعة رائعة من شابات وشبان فريق السلام التابع لمكتب الفنون والتنمية الإجتماعية وكذلك من الجالية العراقية في منطقة فيرفيلد.

 

      قدمت المسرحية مساء السبت 11 آذار 2017 على "مسرح السالفيشن آرمي" بغرب ضاحية فيرفيلد، بعد تدريبات مكثفة قام بها فريق العمل والفنيون بإدارة الفنان الأستاذ بشار حنا  على مدى أكثر من تسعة شهور. وقد تم إستخدام طاقات ونتاجات وأعمال فنية ويدوية محلية بقصد تدريب وتنمية القدرات الفنية الهادفة لمحاربة ظاهرة بشعة منتشرة ليس فقط بين عوائل الجالية العراقية بل المجتمع الأسترالي بصورة عامة.

      جهات عديدة قدمت دعمها المباشر للمشروع بالإضافة للدعم المالي المقدم أصلاً من قبل بلدية ضاحية فيرفيلد، مثل، منظمة ستارز التي قدمت قاعة مجانية لأغراض التدريب طوال الفترة، جريدة العراقية الغراء التي نشرت إعلانات المشروع إسبوعياً بأسعار كادت أن تكون مجانية، منظمة السالفيشن آرمي بغرب ضاحية فيرفيلد، مكتب الفنون والتنمية الإجتماعية، وهي الجهة المنفذة للمشروع فنياً، كما تبرع الأستاذ حسين الركابي من مدينة ملبورن دعماً للمشروع.

  

مشروع يهدف لمناهضة العنف ضد المرأة يقدم بمناسبة يوم المرأة العالمي

      على الرغم من أن الإحتفال بـ "اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة" يصادف في 25 تشرين الثاني من كل عام إلا أنه تقرر تنفيذ هذا المشروع  في 11 آذار 2017 لقرب هذا التأريخ من تأريخ "يوم المرأة العالمي"  الذي حلّ في يوم الأربعاء 8 آذار 2017. وكان من الجميل أن تتشارك إدارة الحفل والحضور  جميعاً بتحية المرأة في عيدها، وذلك بتعبير واضح عن خطورة ظاهرة العنف ضد المرأة والطفل وضرورة محاربتها والقضاء عليها. وبعد أن رددت الزميلة تمارا كرابيت ، من لجنة المرأة في جمعية بغداد، عبارات الإحترام والتقدير لسكان أستراليا الاصليين كشهادة اعتراف بحقهم بملكية الأرض التي نعيش عليها معهم بسلام، بدأ الحفل بالوقوف دقيقة حداد واحدة على ضحايا العنف من النساء والأطفال وعلى أرواح شهيدات السلام والحرية في العالم ، حيث تم عزف النشيدين الوطنيين الأسترالي والعراقي مع رفع علمي أستراليا والعراق.

 

 

حضور متميز رغم تغيب الجانب الرسمي العراقي الملحوظ

      لبى أغلب المدعوين دعوة جمعية بغداد الثقافية لحضور الاحتفالية وكان على رأسهم الأستاذ هافال عزيز سيان، ممثل حكومة أقليم كوردستان في أستراليا، السيدة أنوار العيسى، القنصل في قنصلية جمهورية العراق في سيدني، السيدة لورا بيليرين من وزارة الخدمات الإجتماعية الفيدرالية (مكتب سيدني) ، السيدة ياسمين يحيى ، رئيسة جمعية الصابئة المندائيين في أستراليا والتي ألقت كلمة متميزة بإعتبارها ضيفة الشرف المختارة للحفل، الدكتور موفق ساوا، رئيس تحرير جريدة العراقية الصادرة في سيدني، الأستاذ قاسم عبود، المنسق المناوب للتيار الديمقراطي العراقي في أستراليا ، الأديب والشاعر الأستاذ جمال الحلاق، الأستاذ صالح السقاف، ممثلاً عن القسم العربي 24 في إذاعة الأس بي أس الحكومية، الأستاذ أدور راؤول، أحد المشرفين على المشروع، الأستاذ سهيل فهميان، رئيس جمعية بغداد الثقافية السابق، البروفيسور الكنزبرا هيثم سعيد، وعدد كبير من الفنانين التشكيليين والمطربين وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والإعلام المرئي والمسموع. وقد أعتذر سعادة سفير جمهورية العراق عن الحضور لأسباب تتعلق بإرتباطات سابقة حيث كلف السيد القنصل العام في سيدني لتمثيله في المسرحية إلا أن السيد القنصل لم يجب على دعواتنا وتأكيداتنا ولم يحضر الإحتفال.

 

 

إدارة الإحتفال: دور متميز وتنفيذ ملتزم أضفى على الاحتفالية رونقاً وأبهة

      كان لنجاح إدارة الإحتفال في تنظيم العمل والحركة داخل المسرح دور في نجاح النشاط. الزميلة ميري مهدي، عضو لجنة المرأة أكدت بكلمة ترحيبية قصيرة على أهمية غلق الهواتف النقالة والسيطرة على بعض الأطفال المرافقين لعوائلهم، ثم قدمت الزميل علاء مهدي ، رئيس الجمعية لإلقاء كلمة بالمناسبة.

      وقد اضفى تواجد فتيات فريق السلام وهن يرتدين أزياء موحدة ومساعدتهن في الإستقبال وتنظيم جلوس الضيوف، وتصرفاتهن الجميلة، رونقاً جمالياً راقياً على الحفل.

كلمات تشيد بالمرأة وتناهض العنف ضدها وتهاني بالنصر في الموصل وعلى الإرهاب

      رحب الزميل علاء مهدي بالحضور وشكر الجهات التي قدمت دعمها للمشروع على حسن كرمها، وأشاد بدور "مكتب الفنون والتنمية الإجتماعية"، وعلى وجه الخصوص الأستاذ الفنان بشار حنا. كما شكر السيد سهيل فهميان رئيس الجمعية السابق على جهوده في العمل على الفوز بالدعم المالي للمشروع. أيضا، قدم التهاني بمناسبة الإنتصارات التي حققتها القوات المسلحة العراقية وقوات البيشمركة الباسلة والحشد الشعبي وباقي الفصائل التي تحارب الإرهاب في الموصل والمناطق المحيطة بها ، متمنياً أن تتم محاسبة المسؤولين عن سقوط تلك المساحات الواسعة من أرض العراق بيد الإرهابيين لكي ينالوا جزاءهم.

      ثم ألقت الزميلة شهرزاد الحيدر مسؤولة لجنة المرأة في جمعية بغداد الثقافية كلمة موجزة أكدت فيها على دور المرأة الرائد في النضال من أجل المساواة والحرية والعدالة ونددت بكل الأساليب البالية والمتخلفة التي تسيء للمرأة بصورة عامة وبالتالي تؤثر على العائلة والمجتمع.. ثم جاء دور الزميلة سفانة الفارس عضو اللجنة الإعلامية حيث تلت برقيات تهنئة من "سكرتيرة رابطة المرأة العراقية" الزميلة شميران مروكل التي قدمت فيها التهنئة وأشادت بنشاط النساء الديمقراطيات ومواصلة النضال من اجل تحقيق الحياة الحرة الكريمة للمرأة العراقية بصورة خاصة ونساء العالم بصورة عامة ،كذلك برقيات من تنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في هولندا،الإتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية ،وتنسيقية التيار الديمقراطي العراقي في المملكة المتحدة.

عرض ناجح ، أخراج متميز ، تمثل حرفي ، ودعم متواصل من الحضور

      بعدها أعلن الأستاذ بشار حنا عن بدء عرض المشاهد المسرحية والتي تم التركيز من خلالها على تجسيد العنف ضد المرأة بكل أشكاله وتبعاته وتأثيراته على العائلة والمجتمع حيث أرتبطت المشاهد السبعة بفكرة إيضاح وإبراز هذه الظاهرة المقيتة. وقد أثارت اعجاب وارتياح الحضورالتفاتة جميلة ومعبرة من مخرج المسرحية حين طعمها بأغاني تراثية من العراق الجميل أختيرت بعناية فائقة أداها مطربون عراقيون متميزون وهم: مارتن السومري ، إيهاب هادي ، بشار حنا ، لينا صارو. أما السيد سردار سنجاوي الذي تولى مهمة تنظيم وتنفيذ الديكور فقد أدى مهمته بصورة جميلة ومتميزة.

      كان العرض مؤثرا جدا وقد نال إستحسان الجمهور ولقي الترحيب والتصفيق بصورة مستمرة وطوال وقت العرض. في نهاية العرض قُدمت الشهادات التقديرية وهدايا رمزية للمشاركين في العمل المسرحي والكادر الفني وعضوات لجنة المرأة وعضوة المكتب الإعلامي تثمينا للجهود المبذولة ،كما تم إلتقاط الصور التذكارية من قبل الإعلامي رافق العقابي وكادر الفضائية العراقية كما طالب الحضور بتقديم عرض ثانٍ للمسرحية لعدم تمكن عدد كبير من حضور هذا العرض بسبب نفاد التذاكر.

للإطلاع على عشرات الصور ، يرجى زيارة المواقع التالية على الفيسبووك:

صفحة جمعية بغداد الثقافية

www.facebook.com/baghdadcaltural/

صفحة التيار الديمقراطي العراقي في أستراليا

www.facebook.com/idsaustralia/

صفحة ديمقراطيون عراقيون – هيئة متابعة تنسيقيات الخارج

www.facebook.com/IraqiDemocrats/

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.