اخر الاخبار:
السفير الامريكي يكشف هدف الهجمات الصاروخية - الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2020 11:08
رغم نكباته.. داعش يتمدد مع 20 فصيلا في ذيله - الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2020 10:22
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• لسنا انفصاليين ووحقوقنا لن تكون في مهب الريح

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

لافا خالد

لسنا انفصاليين ووحقوقنا لن تكون في مهب الريح

ليس الأمر مبالغا القول أن الكرد أكثر مكونات الشعب السوري التي علمت وعانت مبكراً إجرامية نظام البعث منذ اغتصابه للسلطة ,وليس الأمر مبالغا إن كان نصيب الكرد مضاعفا من المشاريع العنصرية والشوفينية والقرارات الإستثنائية التي ألغت وجود المكون الكردي من الخارطة السورية وأبقتهم في دائرة التهميش والجهل والفقر والتهجير على امتداد أربعة عقود مظلمة , ولكن المبالغ فيه بشدة واستهجان هو بعض الشوفينين الذين لم تطهر ثورة الكرامة عقولهم من رجس افكار البعث , حيث و في الأيام القليلة الفائتة وبعد التطورات الدراماتيكية في المشهد الثوري السوري خاصة بعد قيام الجيش السوري الحر البدء بتحريرمدن شمال شرق سورية بدت تطفوا اقلام عنصرية تتهم الكرد بالانفصاليين , وهذه الإتهامات في ظل هذه التطورات الغاية في الحساسية والدموية تعتبر سابقة غير محسوبة لضرب الاخوة الكردية العربية بعضها ببعض والتأثير على الحراك الثوري , متناسين حجم التضحيات التي قدمها الكرد في سبيل تحرر سورية مع الإشارة إلى أن تكرار هذه الاقاويل الشوفينية بحق الكرد من تهم الإنفصال والتمزق والمس بوحدة البلاد والتهديد بالويل والوعيد سيسبب ردة فعل غاضبة لن يتم السيطرة عليها لاحقا.

الكرد ليسو انفصاليين وليسوا بإقصائيين ولن يصادروا حقوق أحد في مناطقهم وكذلك لن يتنازلوا على حقوقهم ولن يتركوها في مهب الشوفينين ثانية ولن يقبلو بوحدة تخدم أحدا على حساب أحد كما كان الحال عليه في زمن البعث المجرم

الكرد لسوا انفصاليين لا بل بدا الموقف الكردي من الثورة ومنذ اندلاعها لافتا ومؤثرا على الحراك الثوري في وقت كانت أهم المدن صامتة عن الثورة

الكرد ليسوا انفصاليين لأن أحدا من الكرد لم يرفع سقفه أبعد من إطار الوطن السوري الواحد

الكرد ليسوا انفصالين لأنهم لم يضطهدوا أحدا لا بل كانو في دائرة الظلم وهم في عقر دارهم

الكرد ليسوا انفصاليين لأنهم قدموا الشهداء والنفوس العزيزة نصرة للوطن سوريا

الكرد ليسوا انفصاليين ولكن للكرد خصوصيتهم السياسيّة والثقافيّة والقوميّة التي لم تستوعبْها العديد من أطراف المعارضةُ السوريّة ولهم وحقوقا لايمكن الإفراط فيها ويجب صونها في دستور سوريا الجديدة

الكرد ليسوا انفصاليين لأن تحرير مدن الكرد هو جزء من تحرير الوطن سوريا

الكرد ليسوا انفصاليين لأنهم لو أرادوها لكانوا فعلوها

الكرد ليسوا انفصاليين والثوار في الميدان على امتداد عمر الحراك الثوري المستمر يصدحون بأعلى أصواتهم واحد واحد واحد الشعب السوري واحد

الكرد ليسوا انفصاليين لأنهم يعتزون بشرف الأنتماء للوطن سوريا بالعلم أنهم كانو في دائرة الإقصاء عن الوطن طويلا

الكرد ليسوا انفصاليين لأنهم يحبون مبادئ الحرية والعدالة والمساواة والشراكة في الوطن وهو ما سيتحقق لهم في سورية الجديدة

إذن على هذه العقول المريضة أن تعترف بخطأها بحق الكرد وبالمظالم التي مورست ضدهم وعليهم أن يطهروا عقولهم ويعترفوا بشرعية حقوقهم وأن الكرد كانوا ومايزالون الوحدويين الحقيقيين الذين لم ولن يكونوا ذات يوم انفصاليين ودعاة تفرقة وتشرذم بين مكونات الشعب السوري , ولكنهم لن يقبلوا في سورية الجديدة التدليس عليهم باسم القيم الوحدوية وفي نفس الوقت يمارسون بحقهم بقايا قوانين البعث المجرم

الكرد لن يقبلوا بعد الآن اتهامات من أحد وبات لزاما أن تتصدى لهذه النواعق كل القوة الثورية السورية التي تعي تماما أن الكرد مكون رئيسي وفاعل في سوريا

وأسال هؤلاء الأنفصاميين بأفكارهم ماذا لو تحررت أي محافظة أخرى قبل قرى ومدن الكرد هل يعني ذلك أنهم انفصاليين أم هو قدر الكردي أن يحلف بكل الكتب المقدسة وبكل اللغات ويستمر في تقديم صكوك البراءة من تهمة أنهم ليسوا انفصاليين.....

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.