اخر الاخبار:
وسقطت ورقة التوت عن عورة القضاء الاسرائيلي - الأربعاء, 26 حزيران/يونيو 2019 10:45
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

مطبخ (الشوربة) العربية في السعودية// علي فهد ياسين

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

مطبخ (الشوربة) العربية في السعودية

علي فهد ياسين

 

صدر البيان الختامي لمؤتمر القمة العربية رقم (29)، متضمناً (29) فقرة مستنسخة مضامين أغلبها من بيانات القمم السابقة، ومضاف اليها فقرات (سعودية) جديدة، فرضتها جغرافية انعقاده على أراضيها، ليكون معبراً عن رؤية السعودية والحكومات السائرة في ركابها للوضع العربي الراهن، دون اعتراض من باقي المشاركين في المؤتمر.

 

على مدى تأريخها منذ التأسيس في 22 آذار 1949، فشلت الجامعة العربية في الحصول على (ثقة) المواطن العربي بأهمية دورها على جميع المستويات، وخاصة في الصراع العربي الاسرائيلي الذي كان السبب المباشر في تأسيسها، وكانت وقائع وبيانات مؤتمرات القمم  المتلاحقة، هي القواعد المثلى لترسيخ قناعاته بادامة وتعميق هذا الفشل المزمن، ومؤتمر (الظهران) الأخير خير مثال على ذلك.

 

القراءة الدقيقة لبيان المؤتمر، تؤكد أن فقراته جاءت (انشائية) غير قابلة للتنفيذ، في ظل الظروف السياسية والاقتصادية المعقدة في المنطقة والعالم، وكأن من صاغها ومن وقع عليها يعيش في غيبوبة عن الواقع الذي تعيشه الشعوب العربية، وهي طامة كبرى ومستمرة منذ عقود، عندما تعيش الحكومات في واد والشعوب في واد آخر.

  

لقد تجسدت الوقاحة السياسية والتبعية والاستهتار بمشاعر الشعوب العربية بابلغ صورها، بتجاهل البيان الختامي للعدوان الثلاثي على سوريا، وهو أكبر وأخطر حدث عالمي تم في أجواء انعقاد المؤتمر، وتحريف القراءة الحقيقية للدور السعودي في ملف الحرب المدمرة في اليمن، والدور السعودي التخريبي في الصراعات الدموية في العراق وسوريا وليبيا، ناهيك عن صفقة (شراء) رضى وحماية الادارة الأمريكية بأكثر من (400) مليار دولار، بدلاً من استمارها للتنمية في السعودية وباقي البلدان العربية خدمةً لشعوبها، وبعد كل هذا يمنح المؤتمر السعودية قيادة العرب حتى المؤتمر القادم..!.

 

مايُحسب للمشاركين في قمة الظهران، أنهم كانوا أمينين في تأدية أدوارهم المرسومة بعناية كما في القمم السابقة، ومخلصين لوحدة صفهم المجسدة عملياً في الصورة الجماعية (التأريخية) لتوثيق مؤتمرهم، وأوفياء لعلاقاتهم المصيرية مع أصدقائهم الاجانب على حساب مصالح شعوبهم، وهي الخلطة المعتمدة من قبل الجامعة منذ تاسيسها، لطبخ (الشوربة العربية) في كل مؤتمر، لتكون بيانه الختامي..!

علي فهد ياسين

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.