اخر الاخبار:
مقتل واصابة خمسة عناصر شرطة في خانقين - الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2018 10:52
هكاري يبحث مع توماس غاريت دعم شعبنا - الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2018 18:31
ترامب يزور العراق - الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2018 10:41
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

قضاء تلكيف والقانون العراقي// حميد مراد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

قضاء تلكيف والقانون العراقي

حميد مراد

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

اصدرت اللجنة التحقيقية المكلفة من قبل محافظ نينوى السيد اثيل النجيفي بقضية التلاعب وبيع الأراضي التابعة للمسيحيين في قضاء تلكيف، تقريرا ًمهما ً اظهرت فيه النتائج الاولية، بتقصير بعض الموظفين العاملين في دوائر القضاء المذكور بتلاعبهم بالمستمسكات والاوامر الادارية، نتيجة استغلالهم الثغرات الموجودة في النصوص القانونية في مواد الدستور العراقي، وكأن ممتلكات هذا الشعب مستباحة وليس لها راعي، او قانون يحميهم، او تخويفهم، وجعلوا اراضيهم سهلة التحويل بحجة ان صاحبها مجهول الاقامة ان كان في داخل العراق او خارجه، او انه متوفي !! فتجري عملية التحايل بكلسهولة، وينتهك حق المواطن المسيحي بوضح النهار وفي أروقة بناية الدولة التي يرتفع فوقها علم بلدنا العراق.

 

كما قررت اللجنة معاقبة هذه المجموعة وطردهم من الوظيفة، واحالتهم الى المحاكم بتهم جنائية لينالوا جزاءهم .. لذا على البرلمانيين والسادة العاملين في الشأن القومي لتنظيمات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري تشكيل فريق من المحامين يتكون من اثنين او ثلاثة لمتابعة قرار اللجنة المذكورة في المحاكم الجنائية، لعدم افساح المجال لأية جهة تحاول تغطية او تسويف هذا الحق الذي ادى الى مصادرة العديد من اراضي شعبنا في قضاء تلكيف ان كانت من جهات متنفذة في الدولة او من قبل العشائر، او أية جهة أخرى كانت، لكي تعاد الى اصحابها الشرعيين وانهاء متعلقات هذا الملف المتراكم.

 

ونؤكد على كافة المؤسسات والجهات الى تحمل المسؤولية القانونية خلال هذه الفترة للحفاظ على ارواح وممتلكات المسيحيين في محافظة نينوى، وإيقاف الانتهاكات اليومية التي تطالهم من قبل الارهابين والخارجين عن القانون والتي تأتي بسبب ضعف اداء الاجهزة الامنية في المحافظة، حيث كان اول رد فعل يحتمل ان يكون مرتبط بالإجراءات اعلاه او يكون لربما لسبب آخر، حين اقدمت المجاميع الضالة والحاقدة عدوة شعبنا قبل يومين بتفخيخ منزل لعائلة مسيحية في منطقة الدركزلية بمدينة الموصل بمادة شديدة الانفجار ( تي . ان . تي ) !!! وقامت الشعبة الهندسية البطلة التابعةالى الفرقة الثانية للجيش العراقي بمعالجة وتنظيف المنزل من هذه المواد المتفجرة، وتخليص هذه الاسرة البريئة من موت محقق.

 

عندما نناشد الاجهزة الحكومية والمخلصين في العراق الى الانتباه عما يجري لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري على مدار الساعة، حيث لا زال الخوف والرعب ينتشر في صفوفهم، رغم انهم لم يرتكبوا أي ذنب سوى انهم يحبون وطنهم ويرغبون بالعيش بكرامة، ويبحثون عن حق المواطنة الذي ضاع بين المصالح الشخصية للسياسيين، وبين النهج الطائفي المقيت، حاربوهم في معيشتهم وفي رزقهم، ويمنعونهم من ممارسة طقوسهم بحرية، ويتدخلون في خصوصياتهم وملبسهم، فضلا ً عن  تلقي العوائل رسائل تهديد باستمرار شبه يومية،وعندما يفكر المسيحي في بيع بيته من منطقة ساخنة كي ينتقل الىأخرى اكثر امنا ً يمنعونهم من البيع ويطالبون من الجميع بعدم شرائها، ومن يحاول بيعها يتم قطع راسه بأمر من دولة العراق والشام الاسلامية داعش.

 

على الحكومة اعتماد استراتيجية وطنية تساهم في حماية أبناء المكونات من خلال سن قوانين جديدة تدعم وجودهم وتحمي حياتهم وممتلكاتهم، من اعداء البلد، رغم ان كل هذه الاجندات تنفذ من قبل المليشيات الطائفية المدعومة من السلطة، وفي حال وجود ارادة حقيقية وصادقة لحمايتهم، تعمل على تطبيق القانون على الجميع، وملاحقة مرتكبي هذه الاعتداءات، وعدم التهاون مع من يرغب بضرب السلم الاجتماعي المتنوع في العراق الذي يرمز لشعب له تأريخ كبير في ضمير الانسانية.

 

ومن المعروف ان اهالي قضاء تلكيف هاجروا وتركوا العراق منذ سنوات ولأسباب مختلفة تأتي في مقدمتها سياسة التمييز والتهميش، فضلا ً عن اسباب اجتماعية أخرى، الى العديد من دول العالم، وتأتي الولايات المتحدة الامريكية في مقدمة هذه الدول، حيث هناك جالية كبيرة من ابناء تلكيف في مدينة ديترويت والذين اثبتوا جدارتهم في العديد من المجالات الاقتصادية والعلمية، ووقف ابناء تلكيف مع العديد من العراقيين القادمين حديثا ً الى امريكا مواقف مشرفة رغم اختلافهم معهم في الدين او القومية لكن يجمعهم اسم العراق الذي هو فوق كل الاعتبارات، وبفضلهم اصبحت الجالية العراقية ذات مكانة معروفة لدى السلطات الامريكية والجاليات الاخرى المتعايشة في المهجر الامريكي، لكن في وطنهم الام تسلب اراضيهم التي ورثوها عن اجدادهمواباءهم، من قبل ثلة تستهين بمقدرات وخصوصيات هذا الشعب الصابر على الانتهاكات عبر العصور.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.