اخر الاخبار:
محافظ نينوى يزور مطرانية القوش - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2024 10:33
زيارة وفد هنغاري الى دار مطرانية القوش - الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2024 10:32
طهران تتراجع عن تصريحات عبداللهيان - الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2024 11:24
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• حكايات أبي زاهد // حتى الزبالة ما دبرتوها

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 محمد علي محيي الدين

 حكايات أبي زاهد

 

                     حتى الزبالة ما دبرتوها

 

من الأمور الغريبة التي لا تحدث إلا في العراق الجديد مشكلة النفايات وتنظيف المدن العراقية،فالعراق منذ أوائل التسعينيات ولحد الآن لم يستطع الوصول الى الدرجة الدنيا من النظافة بسبب الفساد والإهمال المستشري في الدوائر الخدمية والذي أزداد هذه الأيام لسوء الإدارة وجهلها بأبسط  الأصول الأولية لإدارة الأمور بشكل سليم وخصوصا في دوائر البلديات المتعثرة بسبب الإرث الثقيل وطبيعة الأشخاص العاملين في هذه الوزارة ممن فاقوا الشرطة في السمعة الحسنة في الرشوة والفساد ،وبعد سقوط النظام انفتحت الأبواب على مصراعيها للفساد بسبب الأموال الوفيرة المعتمدة للتنظيف ورفع النفايات وتقدر بمئات الملايين من الدولارات تذهب للجيوب المرتبطة بشكل أو آخر بهذه الجهة أو تلك وهناك الكثير من الحكايات الموثقة عن الفساد التي لا يمكن الإشارة إليها في مثل هذه العجالة ومعروفة للجميع ولكن الغريب في الموضوع أن العراقيين ولحد الآن لم يتمكنوا من أنجاح هذا الجانب الخدمي ولا زالت الأزبال تملأ المدن رغم الأموال الكبيرة التي تصرف للمقاولين أو الوحدات الإدارية وآخر التقليعات التي يمكن أن تعد من الغرائب قيام الحكومة المحلية في البصرة بالتفاوض مع شركة أمريكية لجمع النفايات بعد فشل الشركات المحلية حيث صرح  محافظ البصرة  الموقر: "، إن "فشل الشركات المحلية بجمع النفايات، وعدم قدرة مديرية البلدية على القيام بذلك على الرغم من وجود 1300 موظف يعملون فيها دفعنا إلى اتخاذ قرار يقضي بالتعاقد لمدة 50 سنة مع شركة أجنبية". والشركة أمريكية بالطبع ولم يكشف النقاب عن أسمها في الوقت الحاضر لظروف تقدرها الجهات المسئولة ،والمهم في الأمر هل يصح أن الحكومة العراقية بمؤسساتها الكبيرة وإمكانياتها الهائلة وهذا الكم الهائل من الموظفين الذين يبتلعون أكثر من نصف الميزانية غير قادرين على تنظيف بلدهم من النفايات ،وإذا كانت النفايات بهذا الحجم فكم يأكل العراقيون أو ينفقون لتكون نفاياتهم بهذا الكم الهائل الذي تعجز الحكومة بنوابها الكثيرين ووزراها الأربعين عن تخليص البلد منها ،وأن ما يقال عن إحصائيات الفقر لا أثر له من الصحة بدليل أن نفاياتنا لا تستطيع غير أعظم دولة في  العالم نقلها والخلاص منها ..ضحك سوادي الناطور حتى استلقى على قفاه وقال (( عمي والله بلوه بلوتكم أحنه وين لاكين هيج حكومة تخلي أكبر دولة بالعالم تخدمنه وتنقل زبالتنه،وأشلون تكولون مو خوش حكومة وهي حتى أزبالتكم تصرف عليها ملايين الدولارات حتى تخلص منها وهاي تذكرني بسالفة ملا حمادي هذا متزوج أربع نسوان على سنة الله ورسوله وأنت تعرف أبو الوحدة ما كادر يمشي أموره وياهه أشلون الماخذ أربعه ،المهم أنتقل من الريف للولاية وبناله قصر وكعد نسوانه وتعالي يا طلايب يوميه  متعاركات والملا يدك بجرازة وصوته يوصل السابع جار ،حتى جزع منهن يوم من الأيام كللهن ولجن بنات المشعول راح أردجن للسرجين وطلايب العرب أشو عتبرتجن وكبرتجن وحتى (خ....) أشيله بفلوس وأنتن ما راضيات،عاد ولا حكومتنه حتى أزبالتنه شايلتها على راسها والوادم ما قابلين عليها تره والله يردونه عالسرجين ...!!!

 

6 1 01

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.