اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

صفحة المهى (10) حوار مُطوَّل ومُفصَّل مع د. انطوان صبري البنا- الجزء الثالث// شذى توما مرقوس

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 الموقع الفرعي للكاتبة

صفحة المهى (10) حوار مُطوَّل ومُفصَّل مع د. انطوان صبري البنا

الجزء الثالث

شذى توما مرقوس

 

صفحة المهى / 10

 

( سلسلة صفحة المهى لأخبار الشأن الحيواني وعالم الطب البيطري  )

 من أجل عالمٍ متوازنٍ وسليمٍ وأجمل

حوار مُطوَّل ومُفصَّل  مع د. انطوان صبري البنا / الجزء الثالث 

حوار وإعداد وتقديم : شذى توما مرقوس

الجمعة 1 / 12 / 2017 م ــ الأربعاء 7 / آذار / 2018 م .

 

 

أُقدِّمُ لكم عزيزاتي/ أعزَّائي مِن المتابعين والمتابعات الجزء الثالث والأخير من الحِوار المُطوَّل والمُفصَّل مع أستاذي البروفيسور د. انطوان البنا، شاكرة له تعاونه وتواصله، مع تمنياتي لهُ بالعمر المديد والصحة والسعادة والمزيد من العطاء.

دُمْتَ لنا أستاذنا العزيز ، كل التقدير .

شكراً لكل القارِئات والقُرَّاء .

ـــــــــــــــــــــ

( 15 )

شذى / لك العديد من المقالات العلمية وقمتَ بنشرها في بعض المجلات ،

د. انطوان / لأنني كنتُ أسعى دائماً لتقديم خدماتي لشريحة واسعة من المجتمع فكرتُ في كتابة المقالات العلمية، وحدثَ  في عام 2010 م على ما أذكر وأثناء مشاركتي  في إحدى المؤتمرات الخاصة بالأمراض المشتركة، إن طلبت مني إحدى المُشاركات في المؤتمر (وكانت المُشرفة على مجلة تصدرها كنيسة انتقال مريم العذراء في بغداد بالمنصور ، مع الأسف لا أتذكر إسمها) أن أُساهِم بمقالة في المجلة، فكتبتُ عن مرض الحمى النزفية (الذي شاركتُ في البحوثات عنه منذ عام 1979م) لأهميته لأنه يظهر سنوياً مع بداية ارتفاع حرارة الجو والذي يتزامن مع فترة نشاط الوسيط الناقل للمرض (القراد) ،  ونتيجة التعامل مع لحوم الأغنام والأبقار (مثال القصابين وربات البيوت) ، فجاءت هذه المقالة لتنبيه القُرَّاء والقارئات إلى الاحتياطات الواجب اتخاذها لمنع انتقال الإصابة إلى الإنسان.

 

أما المقالة الثانية فكانت عن مرض حمى مالطا الذي ينتقلُ أيضاً للإنسان عن طريق تناول الأجبان المُصنَّعة من الحليب الخام الغير المُبستر، هذا المرض ينتشرُ في العراق خصوصاً في الأغنام والماعز والأبقار ، وقد ينتقلُ إلى الأطباء البيطريين والأشخاص مِمَّنْ هم بتماس مُباشر مع الحيوانات المُصابة.

 

بعد مُغادرتي للوطن في عام 2012 م واصلتُ كتابة المقالات العلمية بالرغم من مرضي الشديد ، دعاني أخي العزيز الأستاذ الدكتور أثير كساب للمُساهمة في مجلة مار بطرس وبولس في مدينة ساوث فيلد الأمريكية وكان هو المُشرف على تحريرها فلبيتُ طلبه وكتبتُ ثلاثة مقالات علمية:

ــ المقالة الأولى عن مرض الحزام الناري Shingles or Zoster وأهميته بالنسبة لكبار السن، وكيفية ظهوره، والعوامل المُساعِدة على إعادة نشاط الفايروس المُسبِّب، وكذلك أهم الأعراض المُصاحِبة للمرض وتطرقتُ إلى المُضاعفات التي تُصاحب الإصابة، وأيضاً أهم طُرق الوقاية باستخدام اللُقاح بعمر الستين والعلاج للمرضى المُصابين خصوصاً باستخدام الأدوية المُضادة للفايروس مثل: Acyclovir  خلال الساعات الأولى من الإصابة.

تم نشر المقالة في مجلة كنيسة مار بطرس وبولس في مدينة ساوث فيلد / ولاية مشيكان الأمريكية في العدد الرابع عام 2015 م، كذلك تم نشرها في مجلة كنيسة  انتقال مريم العذراء، وأيضاً تمّ نشرها في موقع كلية الطب البيطري/ جامعة بغداد، وأضفتها إلى صفحتي على الفيس بوك فيما بعد.

 

ــ المقالة الثانية عن مرض فايروس ايبولا  Ebola، كتبتُ هذهِ المقالة على إثر انتشار هذا المرض الخطير في عدة بُلدان أفريقية عام 2014 م  ، وأدت الإصابة إلى وفاة أكثر من 3400 شخص، كما انتقلَ المرض إلى إثنين من الكادر الطبي الأمريكي العامل في ليبيريا، وشخص آخر من خلال التماس المُباشر مع المرضى المُصابين.

تطرقتُ في المقالة إلى طُرق العدوى وانتقال الفايروس من القِردة إلى الإنسان، ومن الشخص المُصاب إلى السليم عن طريق المُلامسة المُباشرة، وعن أهم الأعراض والعلامات المرضية التي تتمثلُ بالحمى النزفية، وشرحتُ عن كيفية تشخيص المرض وتفريقه عن حالات حُمى نزفية أُخرى تُسبِّبها عوامل مرضية مختلفة ، إضافة إلى علاج الحالات والتي تتمثَّلُ بإعطاء السوائل التعويضية واستخدام الأجسام المناعية وحيدة النسيلة والتي كفاءتها مؤخراً في العلاج، ذكرتُ أيضاً طُرق الوقاية من الإصابة (التماس بين الحيوان والبشر) ، بتطبيق طرق الحماية البيولوجية الدقيقة واللازمة بالتعامل مع المرضى والعينات المرضية في المُستشفيات ومختبرات التشخيص.

تمَّ نشر هذهِ المقالة في مجلة مار بطرس وبولس في مدينة ساوث فيلد/ ولاية مشيكان في أمريكا، وأيضاً تمَّ نشرها على موقع كلية الطب البيطري / جامعة بغداد.

 

ــ المقالة الثالثة عن مرض فايروس الزيكا Zika virus، كتبتُ هذهِ المقالة للتعريف بأهمية هذا المرض الذي انتشر في أيار عام 2015م في البرازيل والعديد من دول أمريكا الجنوبية، ثم انتقاله للولايات المتحدة الأمريكية بداية عام 2016م، وكان قد اكتُشِفَ مُسبقاً في اوغندا ودول أفريقية وأسيوية أخرى، الوسيلة الرئيسية لانتقال المرض هي عن طريق البعوض من جنس  Aedes، والطريقة الثانية من الأم الحامل المُصابة إلى الجنين مما ينتج عنه انتكاس في الدماغ وصغر حجمه Microcephaly، كما ذكرتُ عن طُرق السيطرة باستخدام المبيدات لإبادة البعوض الناقل ، وكذلك المواد الطاردة وارتداء الملابس الواقية، كما تُستخدمُ حالياً طريقة المُكافحة البايولوجية للبعوض.

نُشِرتْ هذهِ المقالة في مجلة كنيسة مار بطرس وبولس/ العدد العاشر/ عام 2016م، في مدينة ساوث فيلد/ ولاية مشيكان الأمريكية.

وسأواظبُ على كتابة المقالات العلمية في المستقبل أيضاً.   

ــــــــــــــــــ

( 16 )

 

شذى / في غمرة الجدية التي يتسم بها العمل العلمي أحياناً تتداخل معه وتتشابك بعض المواقف الطريفة التي تحتفظ بها الذاكرة طويلاً، هل هناك ما علق منها في ذاكرتك؟

 

د. انطوان / من الأمور المُحرجة التي صادفتني أتذكر عندما بدأتُ ببحث الدكتوراه في معهد بلم للأمراض الغريبة في نيويورك، أبلغني مدير المعهد ومُشرفي إنه لا يمكن توفير خصية الحملان باستمرار لعمل خلايا زرع نسيحي لتنمية فايروس جدري الأغنام ودراسة صفاته الدقيقة، كان الموقف صعباً جداً ومحرجاً ، خصوصاً للاستمرار في البحث، لأجل ذلك ركزت على حل المشكلة وبحثت عن حلول، وشاركتني في ذلك زوجتي الغالية، وتمكنتُ باستخدام وسائل وأوساط زرعية مختلفة من تحضير خط زرعي مستمر من خلايا خصية الحملان تتكاثر إلى ما لا نهاية بدون الحاجة إلى الخصية أو الحملان  ، وأكملتُ جميع بحوث الدكتوراه والبحوث الأخرى ، وأهديتُ هذهِ الخلايا للمعهد قبل رجوعي للوطن.

 

أما عما علق بذاكرتي من المواقف الطريفة فهي كثيرة ، أروي منها التالي :

في إحدى الأيام وبينما كنتُ أتابع عملي في محطة أبقار النصر ، وكنتُ أراقب إحدى الأبقار المريضة في حظيرة الأبقار الحوامل وأتابع حالتها فوجئتُ بثور هائج يتبعني، قفزتُ بسرعة من أعلى السياج خارج الحظيرة، لكنه تمكن من ضربي في ظهري، كنتُ محظوظاً لأن ضربته لم تكن عنيفة كما كانت مع أشخاص آخرين سببت لهم العوق والأذى الشديد.

أيضاً ذات مرة كلفني عميد الكلية (وكان د. خليل الطيف حينها) (وعلى أثر اختلاف في تشخيص حالات مرضية ظهرت في حملان وأغنام حقل كليتنا بين أستاذين في فرع الطب الباطني ) بحل هذا الإشكال بعزل الفايروس المسبب وتشخيصه، ذهبتُ إلى الحقل وقمتُ بفحص الحالات المُصابة، وفي أثناء أخذ العينات والنماذج المرضية من فم أحد الحملان، أطبق أسنانه بشدة على أصبعي، فجُرِحتْ وسال الدم منها، قمتُ بغسلها وتعقيمها بالكحول فيما بعد، لكن بعد يومين التهبت بحِدَّة والألم كان شديداً، ممَّا اضطرني (وبرفقة أخي الكبير خضر البنا) لمراجعة الدكتور خالد القصاب وهو جراح معروف ، فقام بقلع الأظفر ، وظهرت الآفة المميزة لمرض الأورف المُتسبِّبة عن فايروس الاكثيما  المُعدي للأغنام.

المهم بعد ذلك قمنا بعزل الفايروس من نماذج الحملان وكانت أيضاً فايروس الأكثيما المُعدي ، أما الإصابة فلقد تركت آثارها على أصبعي بتشوه بسيط في شكل الأظفر .

هذه الحادثة هي من الحوادث التي تبين مدى خطورة عمل الطبيب البيطري ، فهو في تماس مباشر مع مصادر المرض والعدوى، لذلك يتوجَّبُ على الطبيب البيطري الانتباه والعناية والحذر والحيطة أثناء إدائه لعمله.

 

ومن الوقائع العلمية التي أتذكرها هي التي مرَّت علينا بعد حرب الخليج الأولى عام 1991م ، حيث كان طالبي منير جورج يقيم بحثه حول العزلات الفايروسية العراقية لمرض الأكثيما المُعدي والتي كانت محفوظة تحت التجميد العالي، لكنَّه ونتيجة لانقطاع التيار الكهربائي لفترة أكثر من ثلاثة أشهر نتج عنه بقاء تلك العزلات في درجة حرارة الجو وبدون التجميد وأيضاً عدم كفاءة تلك العزلات المُجمَّدة بعد ذلك ، وهكذا وبتوجيه مني تمكن منير جورج من إعادة الحياة بتنمية العديد من تلك العزلات للفايروس وإكمال خطته البحثية بامتياز ، وهذا ما أشار إليه رئيس لجنة المُناقشة أخي العزيز الدكتور عبد الجبار الشمري، وأوعز لنا بنشر هذا الإنجاز في المجلات والمراكز العلمية العالمية ، كما قمنا بعمل مشابه بالمحافظة على بذرات لقاح الطاعون البقري وتحضير اللقاح لتحصين الحيوانات في محطة الأبقار لعدم توفر اللقاح في تلك الفترة الصعبة.   

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــ

( 17 )

 

شذى/ خارج نطاق العمل العلمي ، هل ستشي لنا ببعض هواياتك الأخرى ؟

د. انطوان / الموسيقى كانت هاجسي وهوايتي الأولى مُذْ كنتً طفلاً، حتى قبل دخولي للمدرسة الابتدائية، كنتُ أسمعها من جيراننا في الموصل حيث كان يملك كرامافون، ولكن لم تسنح لي الظروف بتعلم العزف على أية آلة موسيقية، كنتُ أحب التراتيل الدينية والأناشيد والموشحات والأغاني العربية والأجنبية.

ساعدني صوتي لإتقان بعض التراتيل والموشحات وتقليد أصوات بعض المُغنين مثل فريد الأطرش ومحمد عبد الوهاب ومحرم فؤاد، وكنتُ أحرص دائماً على الأشتراك في اللجان الفنية في أخوية الشباب الجامعي المسيحي، وكذلك في الفرقة الموسيقية في كلية الطب البيطري ، وقبل ذلك كانت لي مشاركات في التراتيل والمزامير الرائعة في كنيسة مسكنته في الموصل ، وحالياً أيضاً في كنيسة مار أفرام الكلدانية في شيكاغو، حيث أخدم في القداس الكنسي كل يوم أحد للقداس (باللغة العربية).

إن محبتي للموسيقى تكاثفت وتنامت عندما كنتُ في بلد الموسيقى النمسا ، وفي فينا بالذات حضرت لمرات الكونسيرت في دار أوبرا فينا، وأستمعتُ فيها إلى سمفونيات يوهان شتراوس وبيتهوفن وموزارت، كذلك حضرت العديد من المسرحيات في هذه الدار، وحين عودتي لبغداد أحضرت معي العديد من الأقراص والاسطوانات، وكنتُ ولا زلتُ لحد الآن أسمع الموسيقى وأتابع البرامج الفنية العربية والانكليزية. 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــ

( 18 )

 

شذى/ أشخاص تود أن تذكر عنهم شيئاً ما في حوارنا هذا ؟

د. انطوان / بودي الحديث عن أشخاص كان لهم دور فاعل في مسيرتي، وأولهم والدي المرحوم صبري البنا، كان يعمل في البناء (وهي مهنة متوارثة عن الأجداد) ، تعلمتُ منه الصبر على صعوبات الحياة ومشقاتِها  ، تعلمتُ منه الصدق والإحسان، تعلمت منه الأمانة والإخلاص ، فارقنا وأنا حينها كنتُ في بداية الدراسة المتوسطة.

والدتي المرحومة رينة بطرس رضاعة كانت خير مشجع وموجِّه لي ولجميع إخوتي وأخواتي بعد وفاة الوالد ، كافحت لأجلنا كثيراً.

أخي الكبير المرحوم خضر صبري تحمَّل الكثير من المسؤولية بعد وفاة الوالد ، وضحى بالكثير من أجل العائلة.

أختي المرحومة الشهيدة سميرة صبري والتي تحمَّلت الكثير وعملت لأجل العائلة ، خدمت البلد لأكثر من أربعين عاماً ، وقُتلت مع زوجها على يد العصابات الإسلامية المتطرفة عام 2010 م.

أيضاً شقيقتي العزيزة بلقيس صبري، والتي كانت قريبة مني في توجُهاتها  الإنسانية وطيبتها لا يُمكن وصفها ، وكانت مُتفانية في خدمة عائلتها ، وافاها الأجل قبل عدة سنوات.

كما أذكرُ إخوتي الأعزاء الأصغر مني سمير صبري وهو مهندس في الإذاعة والتلفزيون، والدكتور وليد البنا أُستاذ في كلية الهندسة / الجامعة المُستنصرية، أتمنى لهما الموفقية والسعادة والعمر المديد.

 

رفيقة دربي الزوجة الغالية المرحومة سناء سعيد خدوري، كان لها تأثير كبير في مسيرة حياتي، كنتُ أستشيرها في كل الأمور ، وكانت تتمتع بالحكمة وسداد الرأي، سواءاً ما يتعلق بمجال حياتي العلمية أو الحياتية، وكانت تسندني وتقف إلى جانبي في كل المواقف الصعبة التي مررت بها نتيجة وشاية الحاقدين أو الحاسدين ، تحملت الكثير، كنتُ أعمل ليل نهار وأيام العطل وفترة التفرغ العلمي، وكانت هي تتابع رعاية أولادنا ودراستهم واحتياجاتهم، وتسهر على راحتي وراحة العائلة كلها، بالإضافة إلى عملها في الكلية ، كما زينت حياتي بثلاثة ورود: ابني سنان الصيدلي، ونغم الطبيبة وريا المهندسة المعمارية ، توفيت وبصورة مفاجئة في 4 / نيسان / 2017 م وتركت في حياتي فراغاً كبيراً ، كما في حياة ابنها وبناتها وأحفادها ، الرحمة لها ومسكنها الجنة.

 

ــــــــــــــــــــــــ

( 19 )

 

شذى/ شكراً جزيلاً د. انطوان لجهودك القيمة في إنجاز هذا الحوار المُمتع والمُفيد معك ، لك توقيع أخير على هذا الحوار ؟

د . انطوان / ابنتي الناشرة الراقية والرائعة د. شذى توما، أشكرك من صميم قلبي على الجهد الكبير الذي بذلتيه في إعداد هذا الحوار المُفصًّل، أعطيتِ الكثير من وقتكِ، وكان لكِ فضل كبير في تشجيعي وحثي على كتابة هذهِ السيرة، علماً إن معرفتنا ببعض كانت ضئيلة وطالها النسيان، لكنَّكِ ساعدتِنِي على استعادة نشاطي وإخراجي من حزني وكآبتي بسبب فقدان رفيقة حياتي أم سنان، مني لك ألف شكر مع الود.

 

كما أقول للقٌرًّاء، لزميلاتي وزملائي إن كا ما دونته في هذه السيرة كان ارتجالياً وعصارة ذاكرتي، لأنَّهُ لم يكُن متوفراً لديّ سوى السيرة الذاتية المكتوبة من فترة ليست بالقصيرة (بالانكليزية)، فكل مذكراتي تركتها في العراق لظروف سفري المفاجئ وتركي للبلد على وجه السرعة، كما أهديتُ القسم الأكبر منها للكادر التدريس ولطلبتي في قسم الأحياء المجهرية / كلية الطب البيطري / جامعة بغداد، تمكنتُ بعد التركيز الدقيق بتذكُّر كل صغيرة وكبيرة في عملي ومسيرة حياتي الطويلة وبالتفصيل قدر الإمكان ، أعتزُ أن أضعها بين أيديكم ، مع كل الود والتقدير. 

 

شذى/ شكراً أستاذنا المتميز  د. انطوان ، مع تمنياتنا لك بالعمر المديد والصحة والعافية .

ـــــــــــ

 

خاتمة تعريفية بالسيرة العلمية للدكتور انطوان البنا

Research Publication and Future Scientific Interests:

الأبحاث المنشورة و الاهتمامات العلمية المستقبلية

 

1 -  Purification , physical and chemical analysis of sheep Pox virus and Response of sheep pox and goats to infection with sheep and goat pox viruses .

Ph.D. Research, Cornell University NY (1978) .

           

(التنقية والتحليل الكيميائي والفيزيائي لفايروس جدري الأغنام واستجابة الأغنام والماعز للإصابة بفيروس جدري الأغنام والماعز).

 

ــــــــــــــــــــــــــ

2- Association of feline Leukaemia Virus with mammary tumor in cats M.S. research thesis, Cornell University, NY (1976).

 

( صلة  فايروس سرطان الدم  بأورام الثدي في القطط ) .

 

ـــــــــــــــــــــــــــ

 

3- Characterization of sheep pox and goat pox viruses local  Isolates and evaluation of vaccines used to control these  Diseases – beside attenuation of local pox sheep and goat pox isolates.

 

توصيف فايروسي جدري الأغنام وجدري الماعزالمعزولة محليا وتقييم اللقاحات المستعملة للسيطرة على هذه الأمراض ، بالإضافة إلى تضعيف العزلات المحلية لجدري الاغنام و الماعز

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

4- Extensive studies on contagious ecthyma virus in IRAQ        and epidemiology of the disease and surveillance  and        preparation  of vaccine from local viral Isolates. 

 

دراسة شاملة لفايروس الاكثيما المعدي في العراق

وبائيته و مراقبته ، وتحضير اللقاح من الفايروس المعزول موضعياً .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

5- Crimean- Congo hemorrhagic fever virus, virus isolation, identification and characterization of the agent for the first time in Iraq ( Al-yarmook Hospital) and sero- epidemiological studies in Human and animals.

 

فايروس حمى القرم  ــ الكونغو النزفية ، عزل الفايروس، تشخيص و توصيف المسبب لأول مرة  في العراق ( مستشفى اليرموك) و دراسة وبائيته في الإنسان والحيوان .

 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

6- Isolation and Identification of Infectious Rhino-trachitis (IBR) virus in Iraq

 

عزل و تشخيص فايروس التهاب الانف والرغامي المعدي البقري في العراق .

      

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

7- Infectious bovine Rhino-trachitis virus associated     with subcutaneous and pulmonary emphysema-sero epidemiological survey on the disease in IRAQ –beside Evaluation of different vaccines.

 

 مرض التهاب الانف و الرغامي  المعدي البقري وصلته  بالنفاخ الرئوي والتحت الجلدي و التحري االوبائي عن المرض في العراق اضافة الى تقييم مختلف اللقاحات .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

8- Isolation, Identification and characterization of  Rinderpest virus in Iraq (for the first time in 1985). Evaluation of different vaccination programs to control the disease by detection of immune response by humeral and cellular immunity.

 

عزل وتشخيص و توصيف فايروس الطاعون البقري في العراق (للمرة الأولى عام 1985 م ) ، تقييم برامج التلقيح المختلفة للسيطرة على المرض بتعيين الاستجابة المناعية الخلطية و الخلوية .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

9- Food and mouth disease virus in deer, sheep

    goats and cattle,virus  isolation, serotyping and control by different imported vaccines and evaluation of immune immune response. 

 

مرض الحمى القلاعية في الغزلان ، الأغنام ، الماعز والأبقار ، عزل الفايروس و تحديد النمط المصلي والسيطرة على المرض باستخدام مختلف اللقاحات االمستوردة وتقييم الاستجابة المناعية .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

   10- Isolation and characterization of influenza viruses from human (H3N2 and B types), H3N2 from equine and H9N2 from avian in Iraq.

 

عزل و توصيف فايروسات الانفلاونزا من الانسان  ( H3N2 and B types )  والخيل (  H3N2) والطيور ( H9N2 ) في العراق .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  11- Rota Viruses of human and Calves associated with diarrhea, Survey and epidemiology.

 

 فايروسات الروتا في الإنسان والعجول وعلاقتها بالأسهال ، التحري والوبائية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

12- Immunotherapy for diarrhea in newborn calves caused by  Rota virus  and enterotoxigenic E-coli .

 

العلاج المناعي للإسهال المتسبب عن فايروس روتا وسموم جرثومة الاشريشيا المعوية  في العجول حديثي الولادة . 

 

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

13- Role of Influenza virus H5N1 in infection of birds and human in Iraq, and role of migrating and wild birds and study the role of Avian flu virus (H5N1) isolated from birds in human infection at the molecular level. ( Future Research proposal ) .

 

دور فايروس الانفلونزا ( H5N1  ) في إصابة الطيور والبشر في العراق ودور الطيور المهاجرة والبرية ، ودراسة دور فايروس انفلونزا الطيور المعزولة من الطيور في إصابة الإنسان على مستوى الجزئي ( خطة بحث مُستقبلية ) .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

   14- Development of viral vaccines from local viral isolate, of Hydro pericardium , hepatitis adeno virus and Newcastle disease virus in poultry. 

 

تطوير اللقاحات الفايروسية من العزلات الفايروسية المحلية لفايروس ماء التامور و فايروس التهاب الكبد الغدي و فايروس مرض النيوكاسل في الدواجن .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

   15- Testing and evaluation of Viral Vaccines for Veterinary and Medical use.

 

 فحص وتقييم اللقاحات الفايروسية للاستعمالات البيطرية والطبية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

   16- Molecular methods for detection of Respiratory viral infections in children in Egypt. Iraqi J Vet Med (2009)

 

 الطريقة الجزيئية  لتشخيص الإصابات التنفسية الفايروسية المعدية في الأطفال في مصر ، ( منشور في مجلة كلية الطب البيطري 2009 م ) .

      

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

17- New- Biotechnology for preparation of viral vaccines           Like: subunit of genetically recombinant vaccines.

 ( Future Research Proposal ) .

 

تقنية بايولوجية حديثة لتحضير اللقاحات الفايروسية كتقنية الوحدات التحتية أو اللقاحات المتحدة وراثيا .

(خطة بحثية مستقبلية ) .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 18- Isolation of Respiratory Syncytial Virus from infants with  broncheolitis and related virus Isolated from calves. ( this is a Ph.D. thesis research under our supervision and the first in the country ).

 

عزل فايروس الخلية العملاقة التنفسي من الاطفال الرضع المصابين بالتهاب القصيبات  ذات صلة مع فايروس عزل من العجول .

( هذا البحث من ضمن رسالة الدكتوراه وهو الأول من نوعه في العراق ) .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

19. Genotyping of Iraqi Rota viruses from Babies with Acute Diarrhea . Under publication during Sabbatical leave In WHO Institute, NAMRU-3 Egypt.

 

الأنواع الجينية لفايروسات الروتا في العراق والمعزولة من أطفال رضع  يعانون من إسهال حاد .

هذا البحث تمَّ في مصر ، في مركز نيفل النامرو ــ الوحدة الثالثة وبرعاية منظمة الصحة العالمية  .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

20- Epidemiology of Avian influenza H9N2 in Chicken in Iraq . (  To be published ) .

 

وبائية انفلونزا الطيور (H9N2  ) في الدجاج في العراق .

( تم طبعها ونشرها ) .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

21- Immunization of New born calves against infection with Rotavirus (1999).

 

 التمنيع  في العجول الحديثة الولادة لمنع الإصابة بفايروس روتا ( عام 1999 م ) .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

22- Isolation of Newcastle disease virus from wild pigeon in Baghdad, ( 2008 ).

 

عزل فايروس مرض نيوكاسل من الحمام البري في بغداد ( عام 2008 م ) .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

23- Study on fields viral isolates of contagious ecthyma and their comparison with the vaccinal virus.(1991).

 

 

دراسة العزلات الفايروسية الحقلية لمرض الاكثيما المعدي ومقارنتها بالفايروس اللقاحي ، في عام 1991 م .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

24- Preparatory study on production of Contagious ecthyma vaccine from the local virus strain, (1991)

 

دراسة تحضيرية في انتاج لقاح الاكثيميا المعدي من عترة فايروسية محلية ، ( عام 1991 م ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

25- Hydro pericardium in broiler chicken in Iraq: Virus isolation and characterization , ( 1995 ) .

 

 موه التامور في الدجاج الفروج  في العراق : عزل الفايروس و توصيفه   ( عام 1995 م ) .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     26- Preparation of experimental inactivated vaccine to Infectious bovine rhinotrachitis virus from locally isolated strain , ( 1998 ) .

 

 تجربة لتحضير لقاح مقتول لفايروس التهاب الأنف والرُغامي البقري من العزلة المحلية ، عام 1998 م .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 27- Studies on the causative agent of Johns Disease in cattle in Iraq by isolation and characterization of the bacterial agent and by serological methods .

 

دراسة عن العامل المسبب لمرض جونز في الأبقار في العراق وذلك بعزل وتوصيف الجرثومة وبالطُرق المصلية .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

28- Isolation and Characterization of bovine para-inflaunza viruses in Iraq beside antigenic and serologic relationship .

 

عزل وتوصيف لفايروسات الشبيه بالانفلونزا البقرية في العراق إلى جانب العلاقة المستضدية والمصلية فيما بينها .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

29 – Studies on Peste des Petitis Ruminants (PPR) virus in Iraq including virus isolation serology and surveillance.

 

دراسات عن فايروس طاعون المجترات الصغيرة في العراق تشمل عزل الفايروس و دراسة مصلية للتحري عن المرض .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

30-  study on Avian Infectious Bronchitis virus ( IBV ) in Iraq .

 

دراسة عن فايروس التهاب القصبات المعدي في الدواجن في العراق .          

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

31- Use of locally produced bovine Interferon in treatment of  papiloma in cattle.

 

استخدام الانترفيرون البقري المنتج محليا و لاول مرة في علاج الاورام الحليمية في الابقار .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

32 Preparation of tissue culture vaccine prepared from Bovine Papilloma lumps for treatments of Bovine Papilomatosis in comparison with autogenously homogenized vaccine.

تحضير لقاح زرع نسيجي  من الاورام الحليمية البقرية  لعلاج الاورام الحليمية في الابقار و مقارنته باللقاح الذاتي  المتجانس

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

عضو في الهيئات والجمعيات التالية :

1 ــ عضو الهيئة العليا لمرض الطاعون البقري التابعة لوزارة الزراعة  للفترة من عام 1985 م ــ 1995 م .

2 ــ عضو الهيئة العليا لمرض الحمى القلاعية ، منذ عام 1985 م .

3 ــ عضو اللجنة العلمية لنقابة الأطباء البيطريين للفترة من عام 1995 م ولغاية عام 2012 م . 

4 ــ استشاري في أكبر محطات الأبقار لانتاج الحليب في العراق ( محطة أبقار النصر ) ، منذ عام 1987 م ولغاية عام 2012 م . 

5 ــ رئيس لجنة انفلونزا الطيور والانفلونزا الوبائية التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق منذ عام 2006 م ولغاية عام 2012 م .

 6 ــ استشاري في مختبر الصحة المركزي لتشخيص انفلونزا الطيور ، والتابع لوزارة الصحة .

7 ــ عضو لجنة حمى القرم والكونغو النزفية في العراق ، وزارة الصحة .

8 ــ استشاري شركة الكندي لأنتاج اللقاحات والأدوية البيطرية .

9 ــ استشاري الشركة العامة للبيطرة في العراق ــ وزارة الزراعة .

10 ــ عضو الجمعية الأمريكية للأمن البايولوجي .

11 ــ من علماء منظمة الصحة العالمية .

12 ــ عضو اللجنة العلمية لاختيار بحوث يوم العلم ــ التابعة لدائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي في العراق .

13 ــ عضو اللجنة الريادية للأبحاث الطبية التابعة لدائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي في العراق .    

14 ــ زميل معهد النمرو ــ الوحدة الثالثة ــ التابع لمنظمة الصحة العالمية في القاهرة / مصر .

15 ــ زميل مركز بلم للأمراض الحيوانية الغريبة ـ نيويورك ـ أمريكا .

 

شهادات بحقه :

اختير د. انطوان البنا كعلم من أعلام العراق للقرن العشرين في اختصاص الفايروسات في موسوعة حميد المطبعي ، وحصل على كتاب شكر وتقدير من وزير الصحة عام 1980 م عن مشاركته لاكتشاف المسبب لمرض الحمى النزفية في  العراق ، كذلك أُختير الأستاذ الأول في كلية الطب البيطري ــ جامعة بغداد عام 1996 م ،  وكتاب شكر وتقدير من وزير التعليم العالي والبحث العلمي عام 2011 م لجهودهِ في يوم العلم ، والعديد من شهادات الشكر والتقدير من جامعات : القادسية ، المثنى ، الكوفة والأنبار  ، وأخرى من رئيس جامعة بغداد وعميد كلية الطب البيطري ومدير معهد السرطان ومدير عام الشركة العامة للبيطرة ووزارة الصحة ، وشهادات أخرى عن مشاركاته في ورش علمية ومؤتمرات داخل وخارج العراق ، وعن مشاركته في المؤتمر العالمي لمرض الحمى القلاعية في باراغواي عام 2009 م .

 

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.