اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

دمُوع// شذى توما مرقوس

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

شذى توما مرقوس

 عرض صفحة الكاتبة

دمُوع

شذى توما مرقوس

الأثنين 26 / نوفمبر / 2018 م

 

هذا الجسَدُ الساكِن ، وقَبْل فاصِلة

كانَ ضَاجاً بِكُلِّ الحيَاة

يَنْثرُ الضَحكات ......

 يَدورُ ، وتَدورُ معهُ الأَيَّام

ويُلوِّحُ بآمالِ الغدِ البَعيد

.

.

كما الشَمْعة تَنْطفِئُ الحيَاة

مِنْ ضَوءٍ إِلى رَماد

تَنْفُضُ ذوباناً أَيَّامها

على طُولِ سَاقِها

لِتَلْتَصِقَ بِالأَرْضِ ... فالتُراب

.

.

.

قلُوبٌ مُحْتَرِقة

تَضُمُّ الشَمْعةُ إِليْها

لِتَحْتَرِقَ أَكْثَر بِوَجِعِ الآهاتِ والجِراح 

مُرٌّ هذا  الفُراق

تَحْتَرِقُ

تَئنُ

تُنادي وَجَعاً فقِيدها 

.

.

لا جَواب ....

.

. 

حيْنَ دارَتِ الأَرْضُ هَوْلاَ

لفَّ الصَمْتُ  الأَحْيَّاء

تَناثَرَتِ الدمُوع أَرْجاءً وأًرْجاء

فكانَتِ المُحِيطات .....

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.