اخر الاخبار:
مكتب العبادي يحدد شروط الحوار مع الاقليم - الأربعاء, 22 تشرين2/نوفمبر 2017 09:47
عشرات القتلى والجرحى في تفجير بمدينة طوزخرماتو - الثلاثاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2017 14:58
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

بِشارةُ المسيحِ متى؟!// للشاعر رمزي عقراوي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

بِشارةُ المسيحِ متى؟!

للشاعر رمزي عقراوي

 

12

(((هذه الحالة أدناه تشبيهٌ فِعلي بِبِشارةِ السيّد المسيح عليه السَّلام حين خانهُ يهوذا الأسخريوطي وقُتِلَ بيدِ أعدائهِ وظلَّ ميّتاً- وبعدَ ثلاثة أيام بَشَّرهُ اللهُ بأنهُ سيقومُ من بين الأمواتِ حيّاً ويصعدُ الى السَّماء---؟!

 

أُخِذَ الأطفالُ

والنّساءُ والشّيوخُ ---

بدون ذنبٍ

أو أدنى جريره ؟!

قسْرا ---

بعيدا --- بعيدا ---؟!

عن تخوم الوطن ---

وما كان في يدِهم

  حيلةً أوجاره

وهناك أشرَقوا كالنّجوم ---

في الصَّحارى البعيده !

حين دُفِنوا أحياءا ---

وقد أصبحوا لنا كالبِشاره ؟!

وهكذا آستسلموا للظّالِم وآثاره

بفعلِ فاعلٍ آستُشِهدوا جميعا

وأُخمِدتْ أنفاسُهم الحارّه –

وتاهوا في الأخاديد هناك

في الفلوات – تحت أكوام

الرّمالِ  والحِجاره

وقد غابوا عن الحياة

والذكريات السّاره ---!

لم يُقاتِلوا الأعداءَ ---

لكنُّهم بدلا عنّا قُتلِوا –

 (وإذا المؤودون سُئِلوا ---

بأيِّ ذنبٍ قُتِلوا ؟؟؟)

ونحنُ جَلَسنا

في بيوتِنا كالبُلَهاءِ ؟!

واحدٌ منِّا ---

يتحدَّثُ عن التجاره ؟

وواحدٌ يتمنّى

زواجا رابعةً مُختاره

ويتلذُّذَ بتضاريسِ أنثى

صَنعتْها الحضاره

والآخرُ يبحثُ

في ( الكحول) ثاره ؟

وواحدٌ يُقاتِلُ

من أجل عرشٍ وإماره !!

والآخرُ يسرقُ الشَّعبَ

عَلناً لبناءِ عِماره ؟

آهٍ --- وألفُ آهٍ ---

يا جيل النِّفاياتِ –

ويا جيل الخياناتِ ---

ويا جيل الدَّعاره ؟

سوف يَمسحُكَ

من وجهِ التأريخ ---

أطفالُ الشّهداءِ ---

وأحفادُ المراره ؟

وأبناءُ الذين أُحرِقوا جميعا

في أعماقِ المغاره ؟؟

== يا أحِبَّائي ---

إنني سأبقى بإنتظاركمُ ---

كبِشارَةِ المَسيحِ ---؟

لِنوقِدَ فتيلَ الشَّراره ؟؟؟

ضِدَّ وُلاّةِ القَذاره !!!

 

(1=2=2013)

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.