اخر الاخبار:
واشنطن تفتتح مقراً جديداً لها في العراق - الإثنين, 10 كانون1/ديسمبر 2018 10:57
تعيين الساعدي قائدا لقوات مكافحة الإرهاب - الأحد, 09 كانون1/ديسمبر 2018 10:47
نصب تذكاري للشاعر عريان السيد خلف - الأحد, 09 كانون1/ديسمبر 2018 10:45
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

اللغة ومدى علاقتها بتحديد الإنتماء القومي// عبدالاحد سليمان بولص

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

اللغة ومدى علاقتها بتحديد الإنتماء القومي

عبدالاحد سليمان بولص

 

أصبح موضوع  اللغة وعلاقتها بالإنتماء القومي مثار الكثير من الجدل بين مختلف طوائف أبناء شعبنا الواحد إفتراضاً فهناك من يقول بأن الناطق بلغة معيّنة يجب أن يكتسب هويتها القومية وآخر يوضح كونها إحدى مقوِّمات الهوية الثقافية للشعب وثالث يؤكِّد بأنّ لا علاقة للغة بالهوية القومية إذ لا تعدو عن كونها وسيلة للتواصل والتفاهم .

 

الإنتماء القومي العرقي بمفهومه الحرفي في نظر الأمم المتقدمة أصبح من مخلفات الماضي ونتيجة إختلاط الشعوب مع بعضها على مر العصور لم يعد هناك شعب يتمتع بعرق نقي وعليه فإن الإنتماء المناطقي أو الجنسية  يمكن أن يمثِّل الهوية الأكثر واقعية فسكان البلد الواحد يكتسبون جميعهم هوية ذلك البلد ويتكلمون لغته بشكل عام وإن إنحدروا من إثنيات مختلفة وكانت لهم لغاتهم الخاصة بهم مثل ما هو موجود في العراق الذي يأوي اثنيات أو قوميات مختلفة ولغات متعددة لكن جميع سكانه معرفون بالعراقيين ولغتهم الرسمية هي العربية.

 

قد يستعير شعب أو بلد لغة شعب أو بلد آخر لسهولتها أو سلاستها أو كنتيجة للاحتلال وكمثال للاستعارة نرى الشعب الأمريكي الذي يتكوّن من مختلف شعوب الكرة الأرضية يتكلم اللغة الإنكليزية من دون أن يسمَّى أبناؤه بالانكليز وكذلك الناطقين باللغة  الفرنسية في وسط أفريقيا الذين لا تربطهم أية روابط عرقية بالفرنسيين ولا يسمون فرنسيين وهكذا الحال مع بقية اللغات التي تشترك بتداولها شعوب متعددة .

 

سكان ما بين النهرين الذين كانوا ضحية للكثير من الإحتلالات ومن قبل أقوام مختلفة ليسوا إستثناءً لأنهم فقدوا أوطانهم وإنقرضت لغتهم الأصلية وهي الأكدية وإكتسبوا لغة جديدة هي الآرامية وبعدها اللغة العربية وعليه فالسؤال المطروح هنا هو فيما إذا كنا قد أصبحنا آراميين لمجرد إتخاذنا للغة الآرامية لغة لنا مع إعتزازنا بها وحبنا لها أو عرباً لمجرد إستعمالنا اللغة العربية في متابعة شؤوننا اليومية أو الثقافية ؟ والمنطق يقول كلا لأننا حافظنا على أصولنا التي إنحدرنا منها ولم نصبح آراميين أو عرباً ولذلك أنا أتفق مع الرأي القائل بأن اللغة لا تعدو عن كونها وسيلة للتفاهم والتواصل بين الشعوب.

 

تسمية الناطقين باللغة السريانية الالغائية وليس السريان كانت أرحم من أدعاءات البعض الاحتوائية حين يحاولون فرض السريانية علينا كقومية وهي أصلا تسمية مناطقية وليست قومية وتخص سكان سوريا كبلد ونحن لم نكن في يوم من الأيام من أبناء سوريا نحمل جنسيتها وهذا يشمل أبناء الطائفة السريانية في العراق أنفسهم الذين إتَّبعو مبدأ أوطاخي ويعقوب البرادعي بعد الانشقاقات الكنسية وهم عراقيون أصلا ولم يأتوا من سوريا.

 

اللغة السريانية (لغة سوريا) سليلة الآرامية القديمة المنحدرة بدورها عن اللغة الفينيقة قد توقفت عن التطور منذ قرون عديدة ولم يتم تطعيمها بما إستجد من المصطلحات العلمية الحديثة وأصبحت لغة طقسية غير متداولة والمحسوبون عليها أصبحوا يتكلمون لغات أو لهجات إشتقت منها كالآشورية والكلدانية يشاركهم فيها السريان العراقيون وقد حان الوقت لأن يقوم المختصون اللغويون بدراسة إمكانية تثبيت هذه اللهجات كلغات قائمة بحد ذاتها كما هي الحال مع اللغات التي إشتقت عن اللغة اللاتينية مثل  الأسبانية والإيطالية والبررتغالية والفرنسية التي تحمل أسماءها المستقلة دون الإشارة إلى الأصل الذي إشتقت منه علماً بأن الإختلاف بين اللهجات الآشورية والكلدانية المشتقة عن الآرامية لا يقل عن مثيله  بين اللاتينية واللغات المشتقة منها.

 

الآراء والتصريحات المنسوبة إلى بعض رجال الدين على كون آبائنا سرياناً ويعتبرها البعض دليلاً لإثبات وجهة نظرهم الإحتوائية لا تعدو عن كونها آراء شخصية غير مدروسة بشكل صحيح وغير ملزمة بالاضافة إلى أن رجال الدين أولائك ليسوا مختصين بالتاريخ وأغلب الظن أن وجهات نظرهم تلك قد صدرت بحسن نية نتيجة الخلط بين تسمية ( السورث ) التي تعتبر كلمة مرادفة للمسيحية أو إعتبارهم  المسيحية تحت أية تسمية هوية شاملة في وقت لم يكن فيه وجود للنعرات القومية التي إستجدت لاحقاً.

 

أنا أعرض هنا آرائي وقناعاتي الشخصية وقد يخالفني فيها البعض ويؤيدني آخرون ولغرض  وضع حد للمناقشات المنفرة التي تغذيها الإنتمائات الطائفية المختلفة أقترح فتح باب حوار بين المختصين والمهتمين باللغة لبيان رأيهم حول إمكانية تثبيت اللهجات المشتقة عن اللغة الآرامية كلغات مستقلة قائمة بذاتها كما أشكر مقدماً  الإخوة المتعصبين للقومية أو الطائفية لإبتعادهم عن المشاركة.

مع التقدير لجميع الآراء .

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.