اخر الاخبار:
وسقطت ورقة التوت عن عورة القضاء الاسرائيلي - الأربعاء, 26 حزيران/يونيو 2019 10:45
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

محنتي من العراق// ميسون نعيم الرومي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتبة

محنتي من العراق

ميسون نعيم الرومي

 

تسمرت في مكاني وانا اسمع رنين هاتفي النقال صباحا، والذي يرعبني رنينه في هذا الوقت المبكر، منذ أيام الحكم الدكتاتوري السابق، اصبت بعقدة نفسية اسمها تلفون الصباح، والذي كان يزف لنا نحن المغتربين اخبار موت، او اختفاء، او اقتحام بيوت أهلنا واحبابنا،

استجمعت نفسي بصعوبة لأرد على الموبايل، واذا المتكلم هو الطبيب الذي احالني الى (الأشعة المقطعية) بعد ان زرته مؤخرا شاكية وجود الم بسيط في الكبد...

 

 بدأ الكلام موضحا انه استلم النتيجة التي تقول بوجود (أكياس على الكبد) وبأحجام مختلفة يعتقد انها (أكياس مائية)

 وبعد ان احس بذهولي بدأ بتشجيعي ومواساتي، لم يتخذ القرار في كيفية العلاج بعد، ووعد بالاتصال بي لاحقا، سؤال واحد سألته .. هل يصاب الآخرون بالعدوى مني..

 اجابني بالنفي، وقد أحال ملفي الى الطبيب المختص في جراحة الكبد .

 

في بداية الأمر انتابتني مشاعر متضاربة  حالة من الذهول  والقنوط  وبعدها تقبلت الأمر الواقع وبدأت افكر بموضوعية وكيف اتعامل مع هذا الحدث الصحي الجديد

 

اخذت احث ذاكرتي المتعبة على استرجاع ما جرى....

 

 قبل سنين لا اذكر عددها بالضبط عندما عملت سونر بسبب بعض الآلام في البطن، تحدثت عن وجود كيس على الكبد (يعني كان كيس واحد) الطبيب اكد انه كيس دهني ويجب ان انساه ولا افكر به واذا به اليوم (مستعمرة كاملة بيوت وعمارات احتلت كبدي المسكين ) -

تذكرت اول زيارة لي واختي الى بغداد، بعد السقوط بسنوات قليلة، وكيف (هجمنا على اكل الخضروات الورقية) كان مضيفنا يشتري الخضروات يوميا، فسألته البائعة باستغراب (عمي شتسوي بهاذي الخضرة كلها .. گلها عمي عدنه خرفان) وهكذا في الزيارات اللآحقة..

المصيبة كلما اتصور ان هناك جيوش من الطفيليات استعمرت كبدي احس بالغثيان والقشعريرة . (والطرگاعة اني أعيش في السويد ولن احصل على العلاج الا بعد مدة طويلة وفحوصات كثيرة .. جر ليل واخذ عتابة) واذا انفجرت هذه الأكياس (ولو يقال انه مجرد احتمال) سوف يغزوني ألمستعمر الظالم (ويصبح افتراسي عملا شعبيا وبخيت الطفيلي اللي ايحصل وذرة مني .. هو وحظه)-

 

 مثل سالفة الطفيليات التي غزت العراق واكلت الأخضر واليابس (واللي مستميتين ان يفوزون بالانتخابات مكفتهم 15 سنه باعوا مياهنا واراضينا وقضوا على الزراعة والصناعة وجميع الصادرات والعراق اصبح خرابة وكل شيء آيل للسقوط وتحول الشعب العراقي الى افقر شعب بالعالم)-

 

 هذه محنتي مع ألطفيليات ( امكيفات كبد فريش لم يمر بحصار ولا حرب هسه امعيدات)

 

نصيحة مني الى محبي الخضروات ان يدخلوا النت ويتعلموا كيفية غسلها لكي يتفادوا مصابي الأليم .

----------

6 / نيسان / 2018

سـتوكهولم

  

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.