اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

دار النشر تارابست بضيافة بيت الشعر// د. رابحة مجيد الناشئ

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 الموقع الفرعي للكاتبة

دار النشر تارابست بضيافة بيت الشعر

ÉDITIONS TARABUSTE est la hôte de la maison

de la poésie

د. رابحة مجيد الناشئ

 

استضاف بيت الشعر في مدينة ﭘﻭاتيه "دار النشر تارابست" بمناسبة مرور 30  عاماً على تأسيسها بكل فريق العمل فيها، مُديرها جَمَل مَسكاش –Djamel MESKACHE وزوجته وابنته اللتان تعملان معه في ادارة وتسيير شؤون النشر، كما استضاف شاعرتين-  تنشر لهما هذه الدار ساندرين كنود –Sandrine CNUDDE ، وكاميّ لواﭬﯾﺭ:.Camille Loivier

 

وَجَمَل مسكاش، من أصلٍ جَزائري "قبائلي"، وتتميَّز تارابست، دار النشر التي يُديرها بِجودَة ما تَنشرهُ من مَطبوعاتٍ شِعرية.

بدأ جَملا لأمسية بالحديث عن الدار التي يديرها وعن الضرورة التي أوجبَت تأسيسها قبل 30  عاما، مؤكداً على أنها مُختصة بنشر دواوين الشعر فقط، ثمَ اسهبَ في الحديث عن الشعراء الذين نشرَ لهم والذين مازال ينشر لهم وعن العلاقات الحميمية التي نُسِجَت معهم بفضل الشعر.

ردَّ جَمل على تساؤلات الجمهور المُحتَفي به، وشرح بالتفصيل طريقة وَ مَراحِل نشر كتاب منذ وصول مسوَدته والى حينَ نشره، ثم اخذ بتقديم الشاعرتين الضيفتين.

بدأت الشاعرة ساندرين بالحديث عن بدايات كتاباتها للشعر وعن اسفارها وترحالها الدائم، مصدر الهامها الشعري، ثمَ قرأت بعض قصائدها، مع عرضٍ للصور التي ترتَبط بكلِ قصيدة من هذه القصائد.

ولدت الشاعرة ساندرين عام  1971 في باريس، وهي مهندسة للمناظر الطبيعية والتخطيط الحضري، وَساندرين معروفة بطبيعتها البدوية والتأملية وترحالها الدائم،

وهيَ تُمارس الترحال سيراً على الأقدام لِتَجِسَ نَبض الأرض بَحثاً عن علاقةٍ مُباشِرة وَحيوية معَ الطبيعة.

تمزِجُ ساندرين ما بينَ الكتابة والتصوير وَتؤكِد في كتاباتها على التجربة المُعاشة كمصدرٍ للإلهام الشعري والفني.

من مؤلفاتها المنشورة من قِبَل دار نشر تارابِست:

- الفراغ والباقي- 2012.

- ساكِن الفجر- 2016.

اخترتُ ان اترجمَ للقُراء بعض القصائد لهذه الشاعرة، منها هذه القصيدة التي تُهديها ساندرين الى:  N. Scott Nomaday

عِندَ مَجيئي الى بيتكَ،

لن أجلِبَ أزهاراً.

سأجيءُ بالشمس بِداخِلَ ظَهري

حتى تُدرِكَ حَقيقةَ أجنِحَتي.

وَمعاً نُغَربِلَ أراضي

النهر الأحمَر

وهذه ايضاً ترجمة لمُقتَطَف مِن قصيدة اخرى للشاعرة ساندرين بعنوان: "أنا مَطرٌ بِلا ظِل"، َتحية منها للمصوِّر كُورتيس وَلِحياته التي أمضاها بينَ الهنود الحُمر:

Extraits de « Je pluie n’ai pas d’ombre »

Hommage au photographe E.S Curtis et sa vie passée auprès des amérindiens :

 

أنا

أَمطرُ

عَبرَ الليل.

أنا – أَتَضاعَفُ،

سِيولة فَريدة مَوروثة

مِن ثَمالَةَ أبي.

أكثَرَ خُصوبة أنا

مِن جَدِ والده.

كُل هؤلاء الآباء عَديمو الفائدة

كَمثلِ شُموسٍ آفِلة.

أنا – مَطرٌ بِلا ظِل.

ثُمَ جاءَ دور الشاعرة والمترجِمة كاميّلواﭬﯾﺭ، التي تحدثَت كثيراً عن أهمية الترجَمة في رُقي الشعوب وَفي تَواصلها. والشاعرة من مواليد عام 1965، وهي تسكُنُ في باريس وَتعمَل كَمُدَرِسة للأدَب الصيني الذي تُتَرجِم عنه وَعَن الأدب التايواني في آراس، كما تَكتُب كاميّ نصوصاً شِعرية للمَسرَح الفرنسي.

مِن ضمن ما نشَرَته تارابست  للشاعرة كاميّ ما يَلي:

سورٌ – Enclos – 2011    

جَولة المياه  Ronds d’eau – 2013

La terre tourne plus vite- 2016- الأرض تَدور بِسُرعَةٍ أكبَر

قَرأت كاميّ العديد من قَصائدها وَمن تَرجَماتِها عن اللغة الصينية، وقَد اخترتُ ان أترجمَ للقُراء عن الفرنسية قَصيدتها التالية عنأحَد أحياء باريس في فرنسا "مونمارتَر" ، في الدائرة 18 ، والذي يُعتَبَر احَد أهم المكانات السياحية الباريسية.  ترسمُ الشاعرة في قصيدتها هذه، صورة لهذا الحي الشمالي من باريس حيثُ تَتَموضَع نقطة الذروة من المُعاناة :

Butte Montmartre avant le jour

تَلَة مونمارتَر قَبلَ النَهار

 

قَبلَ انطِلاق النهار

الشَوارِعُ فارغة وَمُثيرَة للقَلَق

القِطَطُ ما بينَ الشَبَكات

عالمٌ مُهَيأ

للأطفال

المنطلقين في وَقتٍ مُبَكِّر

على ظُهورِهِم حَقائِبهُم المَدرسية

والشَحرور يُغَني

على التِلة

بَعدَ رَش الأرصِفة

اسمَعُ أغنيةً خاطِفة

آتيةً مِن مَجموعة أشجار

معَ الأوراق

مُستَمِرة

غير مُتَوَقِعة وَخافِتة

ويبدو انَ عامِلاً قَد سَمَعها

بِلا حِراك، مفتاحه مَحصورٌ بينَ يَديه

لكنهُ لا يسمَع

انحِداراً طَفيفاً

وَتَحتَ الأشجار

عُصفورٌ مُنصَرِفٌ الى زَغرَدَتهِ

 

مُنَبِهات السَيارات

هي لِوَحدِها اغانٍ أُخَر

انها ليسَت بَعيدة

بِفَكاهَةٍ أو باستِخفاف

شَحرورٌ مِن جَديد

أحمَر الحنجرة

مَطرودٌ بِسُرعة

بِشاحِنَةٍ لِجَمع القِمامة

عالَمٌ حيثُ لا يوجَد غير الكناسين والزَبالين

وَبَعض الأطفال المُتَأخرين

أعودُ الى عُزلَتي

لأنَ الساعةَ الوَحيدة القابِلة للاحتِمال منَ النَهار

قَد مَرَّت للتَو

أمسيةً رائعة، تفاعَلَ معها جمهور بيت الشعر وَتَخللتها الكثير من النقاشات الممزوجة احياناً بالنكات وبالدعابة مع الناشر جَمَل مسكاش وَمعَ الشاعرتين ساندرين كنود وَكاميّ لواﭬﯾﺭ.

 

 

للاتصال بالموقع

عبر ايميلات الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.