اخر الاخبار:
انفجار بيروت يعادل زلزالا بقوة 4.5 درجات - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 20:33
القبض على تسعة "دواعش" في كركوك وبغداد - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 20:15
هزة أرضية تضرب الموصل - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:27
حريق في مدينة صناعية بإيران - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:26
هزة ارضية في محافظة دهوك - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:24
قصف مجهول يستهدف قرى في السليمانية - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:22
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

في حوارٍ معها.. (الجزء الخامس)// د سمير محمد ايوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

 

في حوارٍ معها.. (الجزء الخامس)

د سمير محمد ايوب

الاردن

 

أصدافُ النفسِ وقواقعُ الروح

تغاضَبا، كعادتهما منذ سنين وسنين. إمتلأت خوابيهما، بيأسٍ كاد ان يهزمهما. إفترقا بضجيجٍ موجعٍ، زحفَ الى الكثيرِ من ساحات الأجمل في معارجهما. هي وهو صديقانِ لها ولي، مثقفانِ أنيقان. تحبه بشكل أنيقٍ، ويُحبها بشكلٍ عميق. مُحتَشِدةٌ به بلا إتقان. ممتلئٌ بها بشجاعةٍ متمردة. تَضْبِطُ بإفراطٍ مًفرداته بعد ترميمها. وتُعيدُ بالحصارِ، ترتيبَ أولوياتِ إتجاهاته.

 

هاتفني بعد منتصف الليل غاضباً. إلتقيته يَقْطِرُ حزناً يُحاصرُ بقسوةٍ قسماته النبيله القلقة. قبل ان أسأله مستفسرا، قال وهو يشاغِلُ دخانَ لفافته، ويعتصر فنجان قهوته: أسألك، ألا تشتاق لنفسك؟ ماذا تفعل حين يُداهمك شوقك؟

 

وأنا أدرك ما يود الوصول إليه، قلت: يحتلنا يا صديقي، بعضهم بلا أقنعة. نلهث معهم بلا ضمانات. نحبهم بلا إحتمالات. نريدهم بلا حدود ولا ضوابط. ونشتاقهم بلا ترتيب.

 

قاطعني بعصبية وهو يحاول إشعال لفافة جديدة من بقايا لفافته: ولكننا معهم، نشعر أننا إبتعدنا عن ذواتنا، فما عدنا نعرفها. وأننا بحاجة إلى إعادة التفكير في حياتنا، وإعادة صيانة أهدافنا. بعض الوقت من دونهم، يفيدنا ويفيدهم بعض الشئ. بإختصار، هي وأنا، بحاجة ماسة للتوقف قليلا. لنستعيد بعض علاقاتنا. ونُعاود رؤيتها من جديد. وإكتشاف الكثير من جوانبها، التي تستتر خلف التعود، والوجود المطمئن بين طيات أيامنا.

 

قلت له مبتسما، وشفتاي تناور حواف فنجاني بحنان وصبر: صحيح، وإلا سنذوي، أو نتبعثر هباء، دون ان تتاح لنا فرصة لملمة شظايانا.

 

قاطعني هنا مرة اخرى، قائلا: سؤالي يا شيخنا، عما أفعل في هذه الحالة من الوعي؟ كيف أدخل الى أصدافي وقواقعي، دون إيذاء نفسي أو من أحب؟ أريد ان أشاطِئَ بُحوري، لأصفي أموري مع نفسي. وخلق نوعٍ من التوازن مع ما أريد، وما يجب أن يكون.

 

عاجلته بالقول: يا صديقي، ذاك سؤالٌ أزليٌّ غامضٌ، مُنْتَظِرٌ لإجابةٍ لا تأتي بوصفةٍ جاهزة. تحل الرموز وتفكك الطلاسم، دون إكتفاءٍ بالصمت، والدخول في دهاليز النسيان.

 

كثيرةٌ هي الظروف، التي تجعل الحياة غير عادلةٍ كما نريد. تُجبرنا على سلوكِ طرقٍ لا خيار لنا فيها. لتطويعها، عليك ألاشتباكُ مع الحياة، في صراعٍ خياراته صعبة. ألنصر أو الانسحاب أو ألإنهزام  فيها، يحتاج لوقفاتٍ مع النفس الحقيقية. ألبحثُ فيها عن بوصلةٍ، مضنٍ يا صديقي، بحاجةٍ لشجاعة عنتره، وصبرِ أيوب، ودهاءِ الزباء، وبصرِ زرقاء اليمامه.

 

 

الاردن – 29-7-2017

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.