اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

أما كفانا فشخرة! من أجمل ما قرات (النص رقم 56، بتصرف)// د. سمير محمد ايوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. سمير محمد ايوب

 

عرض صفحة الكاتب

أما كفانا فشخرة! من أجمل ما قرات (النص رقم 56، بتصرف)

د. سمير محمد ايوب

 

- شكرا للمترددين الى ارقى فنادق العالم، ولا يوثقوا على صفحاتهم انهم متواجدون الان فيها، مراعاة لغير القادرين على ذلك.

 

- شكرا للمسافرين الطائفين حول العالم، ولا يتفشخروا انهم في المطار الفلاني، او في البلد العلاني، مراعاة لمشاعر وظروف غير القادرين على السفر.

 

- شكرا للمحبين الذين يغازلون من يحبون يوميا، دون ان يعلم كل من على صفحات التواصل الاجتماعي بيوميات وتضاريس حبهم.

 

- شكرا للمولمين لأرحامهم في اي مناسبة، دون توثيق ذلك بالصور ونشرها على صفحاتهم تفاخرا بما حوت سفرتهم من طعام وشراب وما شابه.

 

- شكرا لكل من قابل مسؤولا او متنفذا، أو مثقفا أوشيخا أو عزيزا اخطأ، فعاتبه ونصحه، ولم ينشر ما فعل على صفحته، بقصد الفضح او التفاخر.

 

- شكرا للمحسنين يوميا للفقراء والمحتاجين، دون توثيق صدقاتهم بالصور للتباهي والفشخرة.

 

- شكرا لكل أنثى يهديها شريكها هدية، ولا تنشرها متباهية بها امام صديقاتها، احتراما لمشاعرهن وظروفهن.

 

- شكرا لكل من لا يتباهى بماركات ما يلبس، ولا ينتقص من ما يلبس الاخرون ولو بنظرة

 

- شكرا لكل مؤمن يعبد ربه بإخلاص، يدعوه سرا لنفسه ولخاصته ولكل عباد الله وخلقه، وفق آداب الدعاء ومقتضياته، في مصلاه اكثر مما يدعوه على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

- شكرا لمن زار بيوت الله مصليا، معتمرا او معتكفا، او حاجا، واستمتع بخصوصية فيض الرحمن، دون ان ينتقص من مظاهر انغماسه في تلك الخصوصية بالتصوير المفتعل.

 

- وشكرا لكل من لم يصور نفسه مع مريض في وضع صحي بالغ الحرج. عيادة المرضى في مشفى او في اي مكان واجبة للتخفيف والتعاطف، لا للاستعراض والفشخرة وتحميل الجمايل.

 

شكرا لكم واي شكر.

 

الاردن – 4/7/2019   

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.