اخر الاخبار:
امريكا تحرك حاملة الطائرات نيميتز للخليج - السبت, 28 تشرين2/نوفمبر 2020 11:42
أنصار الصدر يهاجمون ساحة اعتصام الرفاعي - السبت, 28 تشرين2/نوفمبر 2020 11:37
حصيلة جديدة لاحداث الناصرية - السبت, 28 تشرين2/نوفمبر 2020 11:36
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

عشوائيات في الحب- العشوائية 48: إنَّهُم يَصرخون// د. سمير محمد أيوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. سمير محمد أيوب

 

عرض صفحة الكاتب 

عشوائيات في الحب- العشوائية 48

 إنَّهُم يَصرخون

د. سمير محمد أيوب

 

إلحَقني يا شيخي، لقد أضعتُ السعادة منذ البعيد , وأقف الآن على أرضٍ جدباء.

 

أذْكرُ أنَّ تلك كانت آخر جملةٍ قالها ليَ صديقٌ جاءني مُستَنْجِدا، ونحن في أواخر شهر أيار الماضي في مقبرة سحاب في عمان، نغادر ضريح الشهيد جورج حبش في ذكرى وفاته. بعد أن أتممنا واجبات الزيارة ومقتضياتها، قال صديقي: في خيمتنا الاخيرة بيروت، سمعتك كثيرا هناك. وهنا في عمان، قرأت لك الأكثر. فَمِنْ بابِ العَدْل، أنْ أستكملَ ما سمعتُه منكَ وما قرأته لك، أن تُنصت أنت ليَ الآن.

 

توقّفنا قليلا، إبتسمتُ مُشجِّعا وأنا أقولُ: تفضّل فانا مُصغٍ لك يا رفيق الزمن الذهبي.

 

أغمضَ عينيه لبضع ثوانٍ، نَفضَ رأسَهُ يَمنةً ويَسرة، كَمَنْ يُحاولُ التَّخلُّص منْ بعض ما في ذاكرته مِنْ وجعٍ، وقال بصوتٍ خفيضٍ ونحن نتمشّى بِتُؤدَةٍ واحترام بين القبور: لمْ تَعدِ الأسرةُ زوجةً تَئنُّ وتَتنهدُ شاكيةً باكيةً، منْ زوجٍ تَعتقله في أقفاصِ الاتهامات المباشرة، والشكوك غير المباشرة ، فقد بِتْنا وإياهن سواء، في ما نتعرّضُ له من مَظلوميّاتِ التَّشاكي والتّباكي.

 

تابعتُ إنصاتي ووجهي مسكونٌ ببسمةٍ حائرةٍ صامتة. أكملَ بصوتٍ عصبيٍّ دون أنْ يَلتفتَ إليَّ. هناك اليوم يا رفيقي، أزواج مظلومون وأنا منهم. يحملون فوق أكتافهم أثقالا من الكبت، تراكمت على مدى سنوات في زنازين الزواج، وأقفاص الإتهامات المُتكررة، وشَدِّ الشكوك المُتماثِلة وجَذْبِ الظنون التي ترافقها. فأصيبوا بحالةٍ مُزمِنة منَ الاضّطهاد. أدى بهم إلى مراهقةٍ مُتجددة ومُتجذرة، علّها تُلَمْلِمَهم ، وليْتَها تُرَمِّمَهم وتبَعَثَهم منْ جديد.

 

تفلّتت من بين شفتي ضحكة حَيْرى، وأنا أقول في مواجهته: فيما أذكر، أنكما قد تزوجتما بعد قصة حب تحدَّيتُما بها الناس في حينها. إختَرْتَها وقَبِلَكَ لتكونا شريكين في كلّ شيء . فما عَدا حتى بَدا هذا النَّكدُ والشكوى والحُزْن؟!

 

فقال بعد أن وقف قبالتي: ها أنتَ ما زلتَ تَذكرُ كيف اقتحمت بجرأتها ومرونتها حياتي. وتجوَّلَتْ فيها. ما تَرَكَتْ بسماتُها الظاهرة والخفيّة مَكانا في قلبيَ لمْ يسبقها إليه أحدٌ، إلا واستوطنته. أدمنتُ تمكُّنَها مِنّي وأنا الذي لَمْ يَعتَدِ التّنازل قطٌّ ولا حتى الانحناء ، وبات غيابُها لا يُحْتملُ ولا يُغْتَفر. في حينها كما كنتَ تَعلم، لم أكُنْ عاشقا للصَّعلكَةِ ولا الاستسلام للسقوط، ولم أكن باحثا عن حب يُشوهني أو يخدِشني ، ولا عن شريكة أنانية تُفْنيني أو زوجةٍ بعنادها تَنْفيني.

 

وها أنا الآن، بعد أقل منْ سبعِ سنينَ عِجاف تحت يُفط الزواج الرسمي، أعاني من غُربةٍ مُوحشةٍ تَطحنُني، وهي تَتّسع على الدوام، لكلّ تَنويعات النَّكد، ومقامات البَرْد الليلي. تحت سقف الزوجية بجهلٍ تُرتِّلُ مقاماتٍ منَ النَّقِ المُعاد، والحصار الساذج. تتعمَّد كلّما لاحت لها فرصةٌ ، قتْلَ المُشتركِ بجهلٍ, وتحويلِ السَّكن إلى سجنٍ كئيبٍ ، يُدارُ بأوامرِ الضَّبط والرَّبط ، وتَواشيح التمنين المَقيت.

 

مع غزو السكري شاخ شبابي. ومع ظروفٍ اقتصادية طارئةِ جفَّ نَبعُ المال، فلم يَعُد يُغذي بِكرمٍ صرافها الآلي، فقلَبَتْ ظهرَ المِجَنِّ، ولَمْ أعُدْ على رأس أولوياتها واهتماماتها، بل حرِصَتْ وهي تُهملُ تبعاتَ الزوجية، على المزيد من الاحتماء والتخفي في ظلال رسميات الزوجية وشكلياتها. وهي تَعلَمُ جمال تضاريسها، بالتعمُّد تركَتْها بلا تحصين، بل وأمعنت في الزخارف ،لإظهارها والتفاخر بها في كل مناسبة ، وأمام منْ هبَّ ودبَّ . ولا تُعفي نفسَها منْ مِزاجية مَجالس الجارات والصديقات ، والتوسع في اللغو والثرثرة والنميمة وهتك الأسرار.

 

الحائرون منَ الأزواج مثلي، مع العنيدات فاقدات الذكاء العاطفي، والمرونة في التعامل، المتشبثات برأيهن، باتوا كثرٌ يا شيخنا، يَشكونَ وِحدتَهم القاتلة لصخرِ الأرض. لا يحصدون من الشراكة، إلاّ التذمُّر المُرّ والتأفُّفَ المٌستغيثِ بالصراخ، مَلَّوا ألواحَ الثَّلجِ وتَغسيلِ المَوتى في فِراشِهم. فأينَ حَزمُ القناديل المُضيئةِ، وحَتْمُ البلسم الشافي يا شيخنا؟!

 

قلتُ مهموما ونحن نتابع السير إلى سيارتنا: إنْ صحَّ بعضُ ما قلتَ أو كُلّه، أحبُّ أنْ نستمع معا، لِما قدْ ينصحُ به جمهورُ صديقاتي وأصدقائي، قبلَ أن أجدَ نفسيَ مُضطَّراً ، لأن أقول لك بأسفٍ شديدٍ : إستبدِل عتبةً بعتبةٍ ، وغَيِّر قِنْديلَكَ المُطفئ  وشمعَكَ المُعْتِمِ ، بِقنديلٍ مُسرجٍ مُتَوهج ، ولكن حذارِ من الشمع العابر.

 

الاردن - 4/10/2020

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.