اخر الاخبار:
انفجار بيروت يعادل زلزالا بقوة 4.5 درجات - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 20:33
القبض على تسعة "دواعش" في كركوك وبغداد - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 20:15
هزة أرضية تضرب الموصل - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:27
حريق في مدينة صناعية بإيران - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:26
هزة ارضية في محافظة دهوك - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:24
قصف مجهول يستهدف قرى في السليمانية - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:22
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

العراق بين أميركا وإيران ومقولة "الاحتلالين" الفاسدة// علاء اللامي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علاء اللامي

 

عرض صفحة الكاتب 

العراق بين أميركا وإيران ومقولة "الاحتلالين" الفاسدة

علاء اللامي

 

  إن معاداة إيران دولة وشعبا، وهي في خضم حصار واشتباك مع أميركا و"إسرائيل"، والسكوت على الاحتلال والوجود العسكري الأميركي يعنيان التحالف عمليا مع أميركا و"إسرائيل" رغم أنف الفاعل المنكِر لذلك! والسكوت على تدخلات إيران وهيمنتها على العراق يعنيان أن الفاعل يفرط بسيادة بلده ويصعِّب حصوله على الاستقلال حتى لو حسنت النوايا! الحل سهل، ولكنه مركب لا يستسيغه ذوو العقول الخطية النمطية "مع هذا وضد ذاك: في خانة أميركا أم في خانة إيران؟"، وينبغي أن يتأسس الموقف الوطني الاستقلالي على مبدأ: مع استقلال العراق وضد الاحتلال والهيمنة أيا كانت!

 

ينبغي عقلا ومنطقا أن تكون البداية في مواجهة الاحتلال الأميركي وفتح المعركة على مصراعيها مع أحزاب الفساد المتحالفة مع إيران في الوقت نفسه، وهذا ما فعلته انتفاضة تشرين في أشهرها الأولى، حتى يتم إسقاط تلك الأحزاب فتسقط الهيمنة الإيرانية تلقائيا، فإذا تدخلت إيران عسكريا في العراق فتح العراقيون عليها أبواب جهنم حتى تسلم باستقلال العراق وسيادته. وبعدها يقرر العراق شكل العلاقة معها بقراره السيد، انطلاقا من حقيقة أن إيران هي قدر جغرافي وتاريخي للعراق مثلما هو العراق قدر جغرافي وتاريخي لإيران وتركيا وجميع دول الجوار، أما أميركا فهي ليست قدرا تاريخيا ولا جغرافيا بل حالة غزو إمبريالي طارئة تنكسر بانكسار الغزو والاحتلال من داخله أو بالمقاومة.

 

إن مقولة الاحتلالين الأميركي والإيراني خاطئة ومضلِّلة وقد بدأ بتبنيها وترديدها حزب عزة الدوري منذ سنة 2003 وحتى الآن، وصارت تكررها أطراف وأفراد ناقمين على إيران لأسباب كثيرة بعضها لا يمت للرؤية والتحليل الوطني بصلة، وبعضها تم حقنه أيديولوجيا من جهات أميركية وصهيونية، فراح المحقونون به يكررونه دون تمعن بمحتواها الحقيقي. هي - إذن - مقولة تناقض الواقع تمام التناقض، فالواقع يقول: إن هناك احتلال أميركي، أما إيران فلديها نفوذ وتدخلات فظة وهيمنة سياسية وأمنية واقتصادية وثقافية بالواسطة، أي عبر أحزاب ومليشيات الفساد الشيعية وبعض الأحزاب الكردية "آل الطالباني مثلا" وإيران تحمي هذه الأحزاب الفاسدة، وهذه المقولة الخاطئة والمضللة تضرر ضررا بالغا بوضع استراتيجية وطنية استقلالية وتفيد الاحتلال الأميركي والهيمنة الإيرانية معا وتؤخر نيل الاستقلال العراقي بل وتؤخر حتى التحرك الجاد نحو نيله! 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.