اخر الاخبار:
وفد رفيع من قوات البيشمركة يصل بغداد - الخميس, 23 حزيران/يونيو 2022 10:56
هجوم صاروخي على شركة دانا غاز في السليمانية - الأربعاء, 22 حزيران/يونيو 2022 20:22
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

جاء فجرا- قصة قصيرة// سامح أدور سعدالله

تقييم المستخدم:  / 2
سيئجيد 

سامح أدور سعدالله

 

عرض صفحة الكاتب 

جاء فجرا- قصة قصيرة

سامح أدور سعدالله

كاتب وقاص مصرى

 

كان صوت قدومه أقوى من كل شيء, وها هي هائمة على وجهها لا تعرف إلى أين الطريق؟ ظلام الليل بدد كل الأمان الموجود بالقلب, ورغم ذلك كان هو أيضا ستر هذه الصبية. فرد جناحيه منذ ساعات قليلة وكانت عيونها اللاجئة تكتم سراً عظيماً. والدموع المتساقطة تحكي عن ألم يمزق أقوى القلوب الناظرة. وتأمل في هذا الكائن الصلب القادم من الخلف كي يخطفها ويرحل بعيدا بعيدا عن عيون الناظرين, جاءها حاملا معه كل الأماني الحزينة فألقت على هذا الجامد الصلب ألمها وأوجاعها  ليأخذها ويرحل

رمت نفسها على المقعد الخشبي تخطط لاغتيال البراءة والى جوارها سيدة عجوز تحمل حكمة الزمان الغابر. وضعت يداها على الصبية وضمتها إلى صدرها وغابت الصبية عن الوعي تماما جاء الصوت الرقيق اللين والتي لا تعرف مصدره. لكنها شعرت بلكزات بأجنابها. والصوت يقول: أرجوك سيدتي لا تطرديني حتى أكمل أيامي, دعيني, وثقت أنى غير مرغوب في, و لكن ما هو ذنبي؟

لم أكن هنا بإرادتي فلولاكِ ما كنت أنا, تحت أستار الظلام صنعت هكذا أراد الرب أن أكون, فليس لي سوى السكون. أعدك أيتها الفتاة الجميلة ذات الوجه الملائكي. لن أجلس معك كثيراً ولا لحظة واحدة, فلو أردتِ ألقيني في هذا النهر الجاري أو تحت سفح جبل عال أو حتفا للهلاك لا أبالى فهناك من يرعاني. أنا لا أخاف عندما يكون لي الأمر, وسوف احتويك كما أنت الآن تحتويني . فلماذا تريدين الآن قتلي؟

أعدك يا عزيزتي ومهجة فؤادي لن أحزن إن وُجدتُ في الدنيا وحيدا 

لماذا أنتِ حائرة تطرقين أبوابا موصدة؟ أتريدين نزع العار عنك وأي عار؟ أهو أنا؟ ما هو جرمي؟ وما هو ذنبي؟

أبداً ما كنت أكرهك. عديني يوم أن تلديني على ذراعيك أن تحملينني وتضميني وبأدفاء الأنفاس تحتويني.

صفر قطار المحطة بعنف فذهب الصوت الهين وصرخ الطفل في حضن أمه يبكي يتحسس ثدي أمه بأنامله الرقيقة . نظرت اليه بمشاعر ملتهبة ودموع جارية  مسحتها يداه الصغيرتان وإلى جوارها أمها تمتدح جمال الصبى وزوجها يدخل ليطمئن عليه قائلا لازال هناك أمل

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.