اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

صمتك همس أسمعه -//- ضحى عبدالرؤوف المل

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتبة

صمتك همس أسمعه

ضحى عبدالرؤوف المل

رسائل من قلبي إليك...

غيرتك محبّتي، وخوفك أمني، وصمتك همس أسمعه.. والنساء من حولك ضوء، فاعشق من شئت منهن لأنهن كلّهنّ أنا!.. قلب منهك يبكي، وحزن مفتوح على اليأس، فهل تندم وتقول أحبّكِ؟ كن آمناً وامسح الفراغ من دهر أصابك بالاغتراب، واقترب من نفسك ولا تقف خلف جسد ثابت تاه في هوى عذري يرتجي توهجاً يزيد من هناها، فالأحبّة بالشهادة ينعمون، ويرحلون نحو السعادة، فهيهات!.. هيهات!.. أشتكي صمتاً استزادني حزناً وأوحى حبّاً تمادى، وأهدى لروحي وشاح حسن زاد من رضاها.

حبيبي...

سألت الله حبّاً لا يزول، فكان حبّكَ حكاية لا بداية لها، فأين السعادة اختفت؟.. وأين تلك الشمس التي في ليل تذوب وفي النهار حزن كساها؟.. فلا تسأل عن عيون ندية تراك تطارد أطياف براءة في خدّيها، فإن غبتَ عن حياة لا أراك فيها، فاسكن خيام حور ولا تقل حبيبتي ضحايَ...

فالضحى في أحداق عروش أنت صباها، فلا تغدُ حزيناً من حياة لم تدرك سرّ تمنعها، ولا تعجب من عيون ما زال كل سراب تراه يزيد من توجّعها!.. كئيبة لغتي، وبؤس في شقاء لم يذق فرحاً ضادها، ويل للعذاب من هجر صريع ظالم، ونفس تعطي الهوى شوقاً يؤلم نواها..

حبيبي...

لن تنال رضاي. ولو تعلّق القلب المثقل في رسائل أنت منتهاها، فالخيال شمع أسير حارق يسيل كأنفاس غروب متعب، والحروف ابتهاج والكلمات أسرار في عينيك أراها، أخاف عليك من سحر لعوب وأهداب تعبث في دنيا الهوى، فتشقى في غضب يجعلني أقاسي ألم النوى، ولهيب ثورة تصبّ غضبها على خدود ماجت القلوب في لحاظها، وعناق تهفو اليه من فاتنة يؤذيك هواها، فإن عجبتَ من حسن!.. تعفّف وقل يا ربّ هب لي حبيبة أنعم في لِقاها...

حبيبي...

ماذا دهى قلباً يئن؟.. يمزق كل غيرة تلف دهري المثقل بالأسى، ويزف الحروف لحبيب يتوق لدوح يمرح في رباها هذه دموع مزجتها، وأجفان مشطتها، وشطآن مسحت رمالها، فهل من أثر لشمس وضحاها؟. لذة حزن محوتها ببسمة على ثغرك علقتها، فيا زمان توقف لا تهزأ بي، فتأوّهات نفسي في صدرك أخفيتها. ألا يا قلب استرح حين تغمرك الحياة فتنسى همسها، ويا قلماً أكتب أبجدية صمت تلسع الأوراق، فتصرخ أحبّها.. ويا قرنفلاً ضم كل نحلة قبّلتك بشفاهها..

حبيبي...

هي الأقدار التي تجور فيتّئد كل حبيب يتوق لعذراء يضمّها، قد كنت أهذي في صمت مؤلم، وحياء جاهل يبوح على الأوراق، ويخاف حقيقة سلبت ربيع عمر عفّ الزهر منه فأخفى عطره وترك للحمائم رسائل حبّ في غد ينأى عن كل خطيئة أخاف من أذاها...

ـــــــــــــ

ضحى عبدالرؤوف المل

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.