اخر الاخبار:
كوردستان تضبط شحنة هيروين ضخمة قادمة من إيران - الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2019 10:49
شكرا للمديرية العامة للدراسة السريانية - الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2019 11:12
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعـظمي (53)

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

يوميات حسين الاعـظمي (53)

 

        تقاعد منير بشير

        في يوم الثلاثاء الثاني من شهر آذار March عام 1993 ، تمت احالة المدير العام الاسطورة منير بشير على التقاعد ، بحجة بلوغة سن التقاعد حسب قانون الدولة المدني ..! حيث صدر الامر الوزاري بهذا الخصوص..! وانفك من الدائرة (دائرة الفنون الموسيقية) التي اسسها رسميا بنفسه مطلع السبعينات، يوم الخميس الرابع من آذار ، أي بعد يومين من صدور امر تقاعده، وقد كانت مفاجئة كبيرة جدا ومن العيار الثقيل للوسط الغناسيقي برمته..! اما انا فقد صُعـِقـْتُ من هذا الخبر بصورة لا استطيع وصفها..! وراودتني افكار عديدة جعلتني اشعر بالقلق والاضطراب والاحراج وربما الخوف من مستقبلي الفني الذي بني من خلال التقارب الدائم مع هذا الفنان الكبير منير بشير، وفي ظل ادارته طيلة عشرون عاما مضت وكأنها حلم من الاحلام . شعرت بالارباك وجالت في نفسي اسئلة عديدة..

 

 -   كيف سأستمر بدون منير بشير ..؟ لقد فتحتُ عيني في الفن مع هذا الرجل ، بحيث اصبحت شخصيته ورؤيته الحضارية في العمل بالنسبة لي اقرب الى الخيال والاسطورة..!

 -   كيف لي ان اعمل مع العالم الخارجي واسافر واشارك في المهرجانات الدولية بدون منير بشير ..؟ فلم يمر على فكري يوما انني ساكون بعيدا عن هذا الفنان ..

-   هل تتوقف المسيرة الديناميكية الكثيفة في المشاركات الخارجية التي عشتها مع منير بشير ، واعيش كأي فنان آخر يعيش داخل بلده بصورة عادية ، خاصة والعراق يعيش في السنوات الاولى من الحصار الظالم الذي فرضه العالم الجبان على بلدنا العراق ..؟

 -   هل استطيع فعلا ان اعمل بنفس الديناميكية التي كنت فيها مع منير بشير .؟

-   هل سانجح .؟

-   هل جاء الزمن الذي اعتمد فيه على نفسي ..؟

 -   هل كنت افكر ان منير بشير سيبقى الى الابد ..؟

-   انه امر فضيع اكاد لا استطيع التفكير بسببه ..!

 

         كل هذه الهواجس والوساوس سيطرت على فكري ومشاعري ونفسي ، وساد الاضطراب والقلق من الاحتمالات القادمة التي لم اكن قد حسبت لها اي حساب ..!     

 

          ولكن في هذا اليوم الذي صدر فيه امر تقاعد مديرنا العام منير بشير من وظيفته ، لم اكن اعلم به بعد ، فقد كنت مشغولا بامسية صديقي المستشرق الفرنسي عازف آلة القانون العربية جوليان فايس هذه الليلة في قاعة الرباط ، الثاني من آذار 1993 ..! خاصة وانا سأغني مقامين عراقيين بمرافقة جوليان فايس كضيف شرف في هذه الامسية التي نظمتها دائرة الفنون الموسيقية ..

 

          من ناحية اخرى ، ورغم صدور الامر الوزاري بتقاعد منير بشير هذا اليوم ، الا ان الموسيقار منير بشير حضر الى الحفلة التي نظمتها دائرتنا لعازف آلة القانون العربية ، المستشرق الفرنسي جوليان جلال الدين فايس بصحبة احد عازفي آلة الرق الايقاعية  . واتذكر ايضا اننا سمعنا ونحن في قاعة الرباط مكان اقامة الامسية خبر وفاة صديقنا الممثل هاني هاني رحمه الله ..

 

      على كل حال ، اشتركت في هذه الامسية كضيف شرف . حيث غنيت فيها مقامين ، هما مقام الاوج ومقام الهمايون ، ففي مقام الاوج غنيت القصيدة الصوفية الشهيرة للشاعر الصوفي شهاب الدين السهروردي الذي قتل في ريعان شبابه ، وهي من روائع القصائد ..

 

ابدا تحن اليــــكم الارواح   

                              ووصالكم ريحـــــانها والراح

وقلوب اهل ودادكم تشتـــــاقكم   

                            والى لــــــذيذ لقــــائكم ترتاح

وارحمتا للعاشقين تكــــــلفوا 

                           سرَّ المــــحبة والهـوى فضاح

فجودوا بنور الوصل من غسق الجفا  

                           فالهجر ليل والوصـــــــال صباح

بالسر ان باحوا تباح دمـــــاؤهم   

                           وكذا دماء العــــــاشقين تباح

واذا همُ كتموا ، تحـــــدث عنهمُ  

                          عند الوشــــــاة المدمع السفاح

فتشبهوا ان لم تكونـــــوا مثلهم 

                         ان التشبه بالكــــرام فلاح

 

        اما القصيدة الاخرى التي غنيتها في مقام الهمايون ..

 

نكمل ذلك حديثنا الباقي في الحلقة القادمة من موسوعتنا التاريخية ان شاء الله ..

 

وللذكرى شجون

 

 

 

من اليمين منير بشير وحسين الاعظمي وجوليان فايس 2/3/1993 قاعة الرباط

 

 

 حسين الاعظمي في اليمين وجوليان فايس في مهرجان فاس 1998

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.