اخر الاخبار:
ناشطون يرفضون القانون الجديد للانتخابات - الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2019 10:30
قصف يستهدف قاعدة بلد الجوية - الخميس, 05 كانون1/ديسمبر 2019 20:07
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعظمي (231)- بمناسبة رحيل المطربة سحر طه/ ج2

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب

يوميات حسين الاعظمي (231)

 

بمناسبة رحيل المطربة سحر طه / ج 2

 (1963- 17/8/2018م) الجمعة

     تمسكت سحر طه في معظم حفلاتها وهي تغني تراث بلدها ، التي ما انفكت تحاول مواءمتها والمتطلبات الوجلة في عرضها باسلوب جديد يلائم اذواق الجمهور ، خاصة الجمهور اللبناني وجماهير اخرى  تسمعهم غنائها الوطني ، وفعلا تميـّزت سحر طه بذلك ، وهي وجهة النظر الثابتة كما يبدو والتي اكسبت اعمالها غنىً . هذا وقد كتب عنها الشيء الكثير في الصحافة اللبنانية وصحافة البلدان التي شاركت في مهرجاناتها . وقد كانت معظم هذه الكتابات تميل الى ان سحر طه في حفلاتها ترتقي الى الفن الراقي في شكله ومضمونه وفي عرضه وادائه . وتبدو سحر طه من خلال ذلك بقيت مصرّة ومتمسّكة في الاستمرار بالغناء المقامي رغم اشغالها الكثيرة الموزعة في عدة امكنة اعلامية . وعلى هذا الاساس فانها تبدو ايضا وبشكل واضح ان طموحاتها كبيرة وكثيرة . خاصة في مسالة تعلمها اصول اداء المقام العراقي ، وهو امر جيد . (هامش1)

       في تموز ( يوليو) من عام 2001 كنتُ في زيارة فنية سريعة لبيروت ، وقد زارني صديقي العزيز سعيد طه ومعه زوجته  الفنانة سحر في  محل إقامتي ، ودارت أحاديث شتى ، معظمها كان يدور في شؤون الأداء المقامي ، واهديا لي CD   يحوي على مجموعة من الاغاني العراقية التراثية بصوتها ، وقد ابدت رغبتها الجامحة في تعلم المقامات باصولها التقليدية . ولكنني اكتفيت ببعض النصائح المفيدة  في هذا الشأن ومساعدتها قدر الامكان . وبدوري اهديتُ لهما بعض تسجيلاتي الصوتية في غناء المقامات علّها تستفيد منها في فهم بعض المقامات التي فيها ، وكان احدث تسجيلاتي في ذلك الوقتCD  سبق ان سجلته في بغداد في اذار 2001 باسم (غناسيقى بغدادية) (هامش2). وبعد اشهر قليلة وصلني(هامش3)  CDاخر الى بغداد من زوجها الاستاذ سعيد طه ، حيث تضمن حفلة مقامات عراقية واغاني تراثية بصوت المرحومة سحر ، وهي حفلة مهرجان السماع المقامي الثاني في بيروت ليوم 21/11/2000 وفي هذا CD  استمعت الى مجموعة من المقامات مثل مقام الشرقي رست والشرقي دوكاه ومقام الحكيمي ومقام اللامي وشعر  مع ابوذية من البيات مع الاغاني الملائمة لهذه المقامات ، وقد بدت سحر طه في هذه الحفلة وهذا الاداء ، بصوت جميل وعذب مع الاحساس الاكيد بامكانية تطور هذا الاداء وهذه الخامة الصوتية نحو الافضل فيما اذا زادت الفنانة سحر من تمريناتها الغنائية اليومية وبشكل مستمر.

       لاشك ان الاداء المقامي بصورة عامة ، يسير في مجال النهضة الفنية والجمالية ، وان الغموض وعدم الوضوح والضعف الفني في الاداء واللفظ ، في طريقهم الى الزوال ، ولم تبقَ لهما اية سلطة ذوقية بسبب تطور الجانب الثقافي في الفن الموسيقي والازدياد المضطرد للدراسات ، التي تتكاثف لتفسح مجالا للمنافسة الشريفة بين الجميع واثبات ان الحياة تكون افضل لو سارت في هذا المنحى . ومهما كانت نظرتنا الى امكانية المطربة سحر طه في هذا الفن ، الذي يقر له الجميع انه فنًا صعبًا يحتاج الى مؤهلات وموهبة متميزة فعلا ، الا اننا يجب ان نعترف ايضا بأن زوجها الاعلامي سعيد طه ، كان الروح النشيطة المحركة والمشجعة لمسيرة زوجته الفنية . لا لانها زوجته ، بل انه يتفق مع اتجاهاتها وطموحاتها الدافعة لها ، على انها بالاساس فنانة محترمة تمتلك مقوماتها معها ، اذ نجحت في تصوير حياتها التي تتمتع بتجربة جيدة كما يبدو .

      وعلى الاجمال ، فقد كونت سحر طه لنفسها اسلوبا ادائيا خاصا في غنائها لبعض المقامات العراقية ، وذلك بعد سلسلة من التجارب والاخطاء التي استفادت منها والتي تسنى لها تقديم نفسها للجمهور مطلع الثمانينات من القرن العشرين ، على انها مطربة عراقية تغني مقامات واغاني من تراث بلدها . وهكذا كانت مسيرتها قد بدأت بشيء من الحذر والقلق ، ولكنها كانت عازمة على تبلور تجربتها هذه ، والتي نجحت فيها نجاحا جيدا كما يبدو . ومع تطور تجربتها وتبلورها بدأت مشاركاتها في المهرجانات الفنية المحلية والدولية املاً في ترصين أمكانياتها وتنظيم أفكارها وطموحاتها للوصول الى أهدافها الفنية . فلم تكن نتاجاتها الغنائية – في البداية على الأقل – نتاجاً فنياً ، بقدر ما هو تعبير عن لحظات من الصراع مع الظروف لتحقيق ذاتها بهذه الوسيلة ، وكلحظات من هذا النوع فهي تشير وتكشف عن منابع القوة الفنية في مجاراة زميلاتها من الفنانات المغنيات .

       اٍن التسجيل الصوتي للحفلة التي أدتها سحر طه في مهرجانات السماع المقامي ، الذي أقيم في بيروت والمؤرخ في 21/11/2000 هي الركيزة الأساسية التي يدور حديثنا عن فن سحر طه في غنائها للمقامات العراقية الآن ، ورغم أن هذه المقامات لم تكن كاملة الأصول التقليدية ، الا انه يمكن أعتبارها مقامات جميلة منسابة انسياباً رقيقاً بدعم من جمال صوت الفنانة سحر طه وتعابيرها العذبة . وقد تم دمج في اداء هذه المقامات شيئاً من الخصوصية الأدائية التي تتميز بها الفنانة سحر طه . فمنذ البدء أظهرت المطربة سحر طه قدرة على طرح أسلوبها الخصوصي في أدائها للمقامات العراقية ، وكانت بها قد أقتربت من تعابيرها الأدائية في طرح لغة فنية معاصرة ، ورغم أن هذه الصفات التي نقولها عن اداء سحر طه في هذه الحفلة . الا أنه كان اثبات منها على قدرتها على الأقتباس والأستقاء من سابقيها المؤدين ومن التراث نفسه كمادة أدائية ، فاننا نستطيع أن نعتبره نصراً فنياً لها . فعراقية التعابير وبغداديتها واردة بشكل بهيج في مجمل حفلتها في المهرجان ..! حيث لم تفقد سحر طه هذا التلوين في فنها عموماً . وان ميزتها المحلية ظهرت ممتزجة مع تطلعاتها الجمالية وهي تعيش في خضم هذه الحياة السريعة .

      رحم الله الفنانة سحر طه ، واسكنها فسيح جناته والهم اهلها وابنيها وزوجها الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون .

 

الهوامش

 هامش 1 : رسالتها وزوجها الى المؤلف – اضافة الى ان هذه المعلومات وردت في ملحق التلفزة والفنون لجريدة الحرية – التونسية – في حوار معها اجرته سهام الساقي / المنشور – الاحد 9/12/2001.

 

هامش2 : سبق للمؤلف ان سجل في اذار من عام 2001 مجموعة من المقامات والاغاني العراقية عشية احتفاله السنوي بذكرى صعوده المسرح لأول مرة 23/3/1973 وقد صادف احتفاله هذا العام لمناسبتين أخريين , وهي نيله جائزة الدولة الكبرى للإبداع في العراق وصدور كتابه الأول في بيروت عن دار المؤسسة العربية للدراسات والنشر ( المقام العراقي الى اين ) فكان احتفال هذه السنة  في ثلاث مناسبات .

 

هامش3 : المعلومات الكاملة ضمن الملف الفني عن سيرتها بمعية رسالتها وزوجها الى المؤلف في 23/12/2001 .

 

اضغط على الرابط

سحر طه / اغنية يللي نسيتونة

https://www.youtube.com/watch?v=Vye6rwr_gmE

 

اغنية طالعة من بيت ابوها

https://www.youtube.com/watch?v=uy8B9I2fZl0

 

 

 

 

رسالة سحر الى الاعظمي 1 و2 و3

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.