كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعظمي (292)- تقييم الاداء

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (292)

 

تقييم الاداء

يمكن تقييم الاداء الغنائي والموسيقي بشكل عام في العراق خلال القرن العشرين، بانه مساو في المهارة والمتعة التي يتصف بها معظم الاداء الغنائي العربي، الا ان الاداء الغنائي المصري قد استغرق وقتا اطول واجتهاد اكثر وظروفا اوفر للوصول الى مرحلة النضج التي يتميز بها عن الاداء الغنائي في البلدان العربية الاخرى بشكل عام كما يبدو ذلك في النتاجات المصرية فائقة الجودة. ولقد عانى الاداء الغناسيقي العربي عموما والعراقي خصوصا خلال القرن العشرين، الكثير من التعقيدات والتغييرات الاصولية الاساسية والفنية لاشكال ومضامين الاداءات المحلية بكل قطر من الاقطار العربية، ولا يزال أيضاً الكثير من عدم الاهتمام باصول احكام لفظ مخارج الحروف ونطق الكلمات او الجهل بها تماما..! موجودا الى يومنا هذا في الوطن العربي عموما. الا انني ارى من المناسب دراستها وفهمها وادراكها مع وعينا ان الفشل تجربة ممتعة..! لاداعي للخوف منه، بل نجعل منه محفزا قويا لادراك الحقيقة العلمية والفنية والتعلم من اخطائنا وفشل بعض تجاربنا..! لأن الفشل ينبه عن مواقع الاخطاء والافادة من هذه التجربة، وحريٌ بنا ان نصحح اخطاءنا اذا ما اخطأنا، والاجمل من ذلك ان نستفيد من اخطاء الاخرين..!مع الاهتمام من حيث المبدأ بموضوع اللغة في الشعر الغنائيحيث يكون الفحوى الاكاديمي والجمالي للاداء. ولعل احكام وقواعد اصول تجويد القرآن الكريم هي اعظم ثقافة لضبط لفظية ناطقة في لفظ مخارج الحروف والكلمات لجعل الاداء اكثرفنّاً وجمالا.

 

يكون الاداء بكل جوانبه، ناجحا لانه يوضح المضمون الشعري واللحني كما هو، وليس كما يريده المؤدون انفسهم، ومن الطبيعي ان الاداء الذي يوضح الشكل والمضمون الشعري واللحن كما هما يكون بعيدا عن التخريب الجمالي، بل يزيد جمالا وحسنا وروعة واتقانا.

 

وعلى هذا الاساس علينا ان نتخلص من الاعجاب بالغريبوان لا نبقى اسرى نقد وانتقاد نتاجاتنا والاعجاب بما هو غير نتاجنا..! وليكن اعجابنا موضوعيا يميل الى الجمال الحقيقي وصولا الى الحقيقة العلمية التي تعلو ولا يعلى عليها.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

خالد السامرائي حجاز كار

https://www.youtube.com/watch?v=DeZhV9eIMDo

 

خالد السامرائي وناظم شكر

https://www.youtube.com/watch?v=3oQM0gwyDJs

 

حسين الاعظمي حلقة 22 من البرنامج

https://www.youtube.com/watch?v=7618_8mGScw

 

 

 

في دار الاوبرا الاذرية بعد الانتهاء من الحفلة بمهرجان عالم المقامات بالعاصمة الاذربيجانية باكو مساء يوم 24/3/2009. وحصولنا على الدبلوم الفخرية من وزارة الثقافة الاذرية التي نحملها في الصورة. يمينا اديب الجاف ووسام العزاوي وحسين الاعظمي وداخل احمد وعلي اسماعيل جاسم.