اخر الاخبار:
تسجيل 7775 اصابة جديدة بكورونا في عموم العراق - الإثنين, 19 نيسان/أبريل 2021 19:30
وفاة الفنان العراقي جعفر حسن بفيروس كورونا - الإثنين, 19 نيسان/أبريل 2021 19:28
سقوط قذائف هاون على "ثكنة عسكرية" في هيت - الإثنين, 19 نيسان/أبريل 2021 11:02
انفجار شمال محافظة اربيل - الأحد, 18 نيسان/أبريل 2021 10:04
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

يوميات حسين الاعظمي (424)- تعريف ببعض الكتب المهداة لي/4

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (424)

 

تعريف ببعض الكتب المهداة لي/4

 

(1)

(القابض على الجمر، حميد سعيد)

عن دار هبة، ناشرون وموزعون. صدر كتاب ادبي عام 2018 لمؤلفه د. ابراهيم خليل موسوما بـ (القابض على الجمر، حميد سعيد) فصول من شعره وفيما كُـتبَ عنه 2005-2017. فالكتاب اذن خصصه المؤلف للحديث عن ادب وشعر ونقد الاديب الشاعر العراقي الاستاذ حميد سعيد. والكتاب من الحجم الكبير (24/17) وفي 150 صفحة.

 

     مؤلف الكتاب اديب اردني معروف بغزارة انتاجه الادبي، اذ قلّما نجد اديبا معاصرا يمتلك من المؤلفات حتى الان عددا كبيرا يصل الى سبعين مؤلفا..! كما مدّون ذلك في نهاية الكتاب وباسماء كل المؤلفات. وقد تطرق المؤلف عن شعر الاستاذ حميد سعيد في الباب الاول من الكتاب بدراسات مهمة في البحث الادبي. وفي الباب الثاني تطرق د. ابراهيم خليل مؤلف الكتاب بدراسة اخرى ملقيا الضوء على مختارات من الكتابات النقدية للشاعر الاستاذ حميد سعيد. وفي أواخر صفحات الكتاب اختار المؤلف بعض المقاطع الشعرية من شعر الاستاذ حميد سعيد كامثلة لدعم بحثه الادبي. ومن هذه المختارات مقطع من قصيدة بعنوان (صمتَ البحر .. ثانية) وهي مهداة كما يبدو الى صديقنا المشترك الكاتب السياسي الاديب الاستاذ مؤيد عبد القادر وهذا هو المقطع من القصيدة.

بين صحو وغيبوبة.

جاء ورنرفون- من صفحات ممزقةٍ

وطروس محرفةٍ، واناشيد بيضٍ

هادئا ونحيلا، وغاب العريف الملون والضابط الامريكيُ

كأن الركام الذي كان بيتا جميلا

يعود الى البيت

يستقبل الهادئ النحيل الذي فاجئته الدماء

ايها الهادئ النحيل كيف وصلت؟

وكيف ارتضى صاحباك ان يشهدا ما شهدت؟

يمد الرصاص مخالبه في النشيد الالهي

أو في المقام العراقي

فيما تغني النساء لاطفالهن، وينزل سيل دم من ربابي

تغصّ به صفحات كتابي.

 

      وفي كلمة تحت عنوان (هذا الكتاب)وضعت في الغلاف الخلفي للكتاب يرجح ان يكون كاتبها المؤلف نفسه وهي.

 

(ان الشاعر الكبير حميد سعيد يمثل نموذجا متفردا بين شعراء الجيل الذي تلا جيل السياب، والبياتي ونازك الملائكة وغيرهم من رواد الشعر العربي الحديث. وقد تمكن بفضل هذه الفرادة من ان يسهم في تحول القصيدة العربية، من قصيدة غنائية حسب، الى قصيدة تجمع الى جانب الحس الغنائي الرفيع، البعد الدرامي الذي لاتخلو فيه القصيدة من صراع داخليّ، ومن حوار ينطلق بين الشاعر بصفته المتكلم في بعض القصائد، وبين رموز ثقافية متعددة تنتهي في العادة لما يريد الشاعران يفرض به على الاخر رؤاه وقناعاته. وهذا الكتاب الذي يضم بين دفتيه دراسات ومختارات غايته وضع الشاعر في السياق المعرفي للشعر العربي الحديث)

 

      من المؤسف حقاً  انني لم ارى وجودا لنبذة مختصرة عن سيرة المؤلف د. ابراهيم محمود خليل او عن الشاعر الاستاذ حميد سعيد رغم معرفتنا بهما. وبالمقابل فان المؤلف د. ابراهيم محمود خليل، يكون في كتابه هذا قد ألقى الضوء فعلاً على اهمية وقيمة ما انتجه الشاعر الكبير الاستاذ حميد سعيد من شعر وكتابات نقدية في الادب والشعر وغيرها من الكتابات الاخرى، فالكتاب مشوق في قراءته وجميل في نماذج قصائده وبالتالي لابد من الاطلاع عليه.

*******************

(2)

(الجذور)

كتاب يقع في خانة المذكرات، تحت عنوان (الجذور) من ازقة الكرخ الى براغ ولندن ودمشق. صادر في آب 2017. في بيروت عن دار الفارابي. والكتاب يبدو ضخما يصل الى حد ان يكون مجلدا في شكله. فهو من الحجم الكبير (24/17) وفي اكثر من 430 صفحة. مؤلفه الدكتور مهدي السعيد سياسي عتيد كتب مذكراته بعد عمر قضاه في مشاكل السياسة وانقلاباتها في الايجاب والسلب..! وقد ذكر في مقدمته للكتاب.

 

(لم تكن محاولة تسجيل مذكراتي الشخصية وليدة افكاري الخاصة، وانما كانت فكرتها الاولى قد ولدت في بيوت بعض الاصدقاء من الاجانب والعراقيين، واخص بالذكر هنا الصديقة التشيكية الدكتورة –ريناتا كفاسنيتسوفا- والصديقين العراقيين الدكتور فيصل اسماعيل والدكتور حميد الدوري).

 

وضمن كلمة الكاتب السياسي الكبير الدكتور عبد الحسين شعبان حول هذا الكتاب تحت عنوان (مهدي السعيد وسرديته السوسيوثقافية) قائلا.

(حين كتب مهدي السعيد –سيرته الذاتية- التي بدأت من أزقة الكرخ القديمة كما يروي، وصولا الى براغ ولندن ودمشق، لم يكن يدور في خلده، انه سيدوِّن بعفوية شائقة جوانب مهمة من تاريخ محلة الدوريين بشكل خاص، والمحلة البغدادية بشكل عام، بكل تناقضاتها الايجابية والسلبية وعناصر القوة والضعف فيها. وذهب اكثر من ذلك في مشواره السردي حين رسم بريشته لوحة بانورامية للمشهد السوسيوثقافي -الثقافة الاجتماعية- لمدن عاش فيها مستعرضا في الوقت نفسه علاقات واسعة وعميقة مع رفاق واصدقاء جمعته بهم حياة كاملة بكل عنفوانها وبكل ما لها وما عليها، بحلوِها ومرِّها، بما فيها من معاناة وقلق وهموم وآمال واحلام وانكسارات..!).

 

      ويمكننا ان نعود الى مقدمة الكتاب التي كتبها الاستاذ المؤلف حين يقول

(لقد قررت ان تكون المذكرات شاملة، تبدأ منذ سنوات طفولتي المبكرة وحتى الوقت الحاضر. والسبب طبعا يعود الى اهمية وقائع الحقب التاريخية المختلفة. التي لابد ان تلقي بظلالها على مجمل حياتي الشخصية التي عشتها، اضافة الى رسم ملامح البيئات الاجتماعية التي تنقلتُ فيما بينها. كل ذلك لايمكن ان يلغي امكانية البحث في شؤون اخرى لاتنفصم عن الشؤون الشخصية ، ألا وهي الجوانب التي تتعلق بالمجتمع العراقي، الامر الذي يجعل من هذه المذكرات عبارة عن رزمة تضم الثوابت الاجتماعية ذات الاهمية الخاصة التي لاتهم متابعي السير الذاتية فقط، بل ايضا المهتمين بالشأن الاجتماعي).

 

      يمكننا ان نتأسف مرة اخرى، بان الكتاب لم يذكر اي اختصار للسيرة الذاتية في نهايته كعادة معظم الكتب الصادرة، رغم ان الكتاب برمته يتحدث عن حياة مؤلفه النضالية وسيرته كعضوٍ في الحزب الشيوعي. على كل حال، فالكتاب يتسم بجمالية الطرح وتشويق الحكاية وتماسك الاسلوب الادبي للمذكرات.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

محمد القبانجي / مقام الابراهيمي

https://www.youtube.com/watch?v=Ef7aNAN44co&t=675s

 

محمد القبانجي / مقام الناري

https://www.youtube.com/watch?v=Szs1HYElOzo

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.