اخر الاخبار:
قتلى وجرحى في احتجاجات السويداء السورية - الأحد, 04 كانون1/ديسمبر 2022 18:34
سيول جارفة تجتاح مناطق في أربيل - السبت, 03 كانون1/ديسمبر 2022 17:50
انفجار وحريق كبير في ميناء شمالي تركيا - الجمعة, 02 كانون1/ديسمبر 2022 11:01
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

بالمختصر عن مؤتمرنا في الحزب الديمقراطي الكوردستاني اتحدث// لؤي فرنسيس

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

لؤي فرنسيس

 

عرض صفحة الكاتب 

بالمختصر عن مؤتمرنا في الحزب الديمقراطي الكوردستاني اتحدث

لؤي فرنسيس

 

لاشك بان حزبنا الحزب الديمقراطي الكوردستاني له الجماهيرية والسلطة والقرار في كوردستان وهو اللاعب الاول سياسيا على مستوى العراق فعليه ان يقيم اولويات مهمة تخص المستويات العامة في كوردستان . فمؤتمر الحزب الديمقراطي الكوردستاني المرجح اقامته في مطلع تشرين الثاني المقبل عليه في مقدمة اعماله البحث الدقيق في البعد الاقتصادي المتضمن مقترحات عملية لمعالجة الأزمة الاقتصادية التي مرت وتمر على الاقليم في ظل الخلافات مع حكومة المركز وعليه خلق الظروف المناسبة لتحقيق التنمية. وبما انه مدعو بقوة إلى مزيد التعريف بالمنوال الاقتصادي الاجتماعي التضامني الذي يدافع عنه في مواجهة الاختيارات الاقتصادية الليبرالية والارتهان الكلي لخيارات المنظومات العالمية الليبرالية .

اما اجتماعيا وكونه من اكبر الاحزاب على مستوى العراق وكوردستان من ناحية القاعدة الشعبية ايمانا باهدافه السامية فعليه اللجوء الى تناغم تام مع المطالب الشعبية العريضة الطامحة إلى العدالة الاجتماعية خصوصا في المناطق المستقطعة خارج ادارة الاقليم .

اما سياسيا فعليه العمل بجدية اكبر مع تقديم بعض التنازلات لتوحيد الصفوف السياسية الداخلية الكوردستانية في كنف البعد الوطني المدافع عن سيادة الاقليم واستقلالية قراره كما عن علاقاته التاريخية بمحيطه الجغراسياسي وبشكل أخص وأدق محيطه العراقي العربي باعتباره الفضاء الأكثر ملاءمة لتحقيق التنمية والذي يتمتع بكل المكونات المناسبة لإنجاز ذلك في كنف التعاون والتنسيق ووحدة المصير، مع التفتح أكثر ما يمكن على الفضاءات الايرانية والتركية والسورية ومواصلة التعاون القائم مع الفضاء الدولي في الغرب والشرق على حد سواء.

 

من المؤكد أن أوسع فئات شعبنا الكوردستاني وجلّ مكونات الطيف السياسي في كوردستان وشرائح الرأي العام الوطني لاتقبل بخطابات تمثل وعودا غير قابلة للتنفيذ ولاتقبل ايضا بخطابات سلبية كوننا نتطلع إلى معالجة الأوضاع السياسية والاقتصادية وإيجاد حلول لغلاء المعيشة وتدهور القدرات الشرائية وتعزيز العدالة الاجتماعية التي تعتبر من الاسس الاساسية التي تأسسة الحزب الديمقراطي الابي على يد البارزاني الخالد

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.