اخر الاخبار:
انفجارات وسط العاصمة بغداد - الجمعة, 15 تشرين2/نوفمبر 2019 20:47
الحزب الشيوعي العراقي :الى النصر المؤزر - الجمعة, 15 تشرين2/نوفمبر 2019 20:07
تظاهرات ليلية تغلق ميناء ام قصر في البصرة - الجمعة, 15 تشرين2/نوفمبر 2019 09:22
جولة وفد الدراسة السريانية في محافظة البصرة - الجمعة, 15 تشرين2/نوفمبر 2019 08:41
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

(انا اقرأ) ترسم لغة للمحبة والسلام// انتصار الميالي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

  انتصار الميالي

 

 

عرض صفحة الكاتبة

(انا اقرأ) ترسم لغة للمحبة والسلام

انتصار الميالي

 

تحية تقدير وعرفان لصديقاتي وأصدقائي في انا عراقي انا اقرأ والجمهور الداعم والمساند للمبادرة .. لم يكن الأمر سهلا ومن اليوم الأول للمبادرة قبل سبعة مواسم مضت، لقد كان الحلم يطوف بين أجفاننا ومنذ أولى خطوات المبادرة نحو التشجيع للقراءة وعودة العراق يقرأ من جديد، سبعة مواسم وسبع سنوات عجاف مليئة بالتحديات والمعوقات لكن الإرادة كانت أقوى كي تنجح المبادرة في أن تظل عالقة في ذاكرة محبي القراءة كبارا وصغار.

 

ها نحن نطفئ الشمعة السابعة بلا كلل ولا ملل فقط لأننا نحب أن نقرأ ويقرأ الجميع أن نفهم أكثر وأن نطلع على كل ما هو مفيد ونافع يجعلنا أكثر مساهمة في بناء جيل واعٍ ومتحضر يواكب التقدم ويكون قادرا على بناء عراق أفضل.

 

من حقنا أن نفرح بنجاح الموسم السابع بهمة المتطوعين والمتبرعين أفراداً ومجموعات وكل المساهمين في أنجاح فعاليات أنا عراقي انا اقرأ وهو يصل إلى المحطة السابعة، على أمل أن يفهم المسؤولين الرسالة بأهمية القراءة وان تسعى المؤسسات المعنية (وزارتي التربية والتعليم العالي والبحث العلمي) إلى تعميم فكرة المبادرة عن طريق أعادة الحياة للمكتبات المدرسية والجامعية وتغذيتها بكل ماهو علمي وثقافي دون حظر أو تمييز لأي ثقافة من شأنها أن تساهم في تنشئة جيل متكامل فكريا وثقافيا وعلميا.

 

انا عراقي انا اقرأ تظل رسالة إنسانية سامية تسعى لتستمر في نشر ثقافة القراءة بقيادة مجموعة واعية من شابات وشبيبة العراق الذين لم تضعفهم كل الصعوبات والنكسات فقط لأنهم يعملون لخلق بيئة ثقافية صحية، سعيدة أنني كنت وما أزال جزءاً من هذا العمل العظيم الذي يسعى لخدمة الناس والمجتمع العراقي.

 

شكرا لتفانيكم جميعا من منظمين وإداريين ومتطوعين ومساهمين ومشاركين ومتبرعين، شكرا لكل الذين حضروا من جميع مناطق بغداد والمحافظات لكل من قرأ ومن جلب كتابا كي يقرأ ولكل من صنع الفرح، شكرا لكل الأعلام الذي ساهم في نقل الأخبار وللصحف التي كتبت ولرجال القوات الأمنية الذي شاركوا في حماية المكان وتأمين سلامة الحضور الغفير من جهة وساهموا في اقتناء الكتب والقراءة وفي صناعة الفرح للجميع من جهة أخرى.

شكراً لأننا نقرأ

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.