اخر الاخبار:
زيارة مفاجئة.. وزير الدفاع الأميركي في العراق - الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2019 20:53
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

العالم يحتفل بها, ذبحا وتشريدا وسبيا// علياء الانصاري

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتبة

العالم يحتفل بها, ذبحا وتشريدا وسبيا

علياء الانصاري

كاتبة وناشطة في مجال حقوق المرأة

المدير التنفيذي لمنظمة بنت الرافدين / بابل / العراق

 

اعتاد العالم في الثامن من آذار من كل عام، ان يتزين للاحتفال بعيد المرأة مكرما إياها، مذكرا نفسه بأهمية حقوقها، وأهمية ان تحظى بحياة كريمة، ومحفزا أيضا لكل من غفل عنها، ان يعيد النظر في حساباته ويفكر فيها على أنها مخلوق متساوي الحقوق مع نظيره وان اختلف في الجنس.

ولكني إتساءل: كيف سيحتفل العالم بالمرأة هذا العام؟

وأي أمرأة ستحتفل بهذا اليوم؟!

العراقية؟! الفلسطينية؟! السورية؟! اليمنية؟! اللبنانية؟! المصرية؟! الليبية؟! البورمية؟!

فهذه النساء، تم الاحتفال بهن من خلال التهيئة والتعبئة والتحشيد لقتلهن وقتل رجالهن وسبيهن وتشريدهن وخطفهن.. إليس هذا العالم هو من حشد لداعش والقاعدة ومكنهما وزودهما بالمال والسلاح والقوة السياسية والاعلام لأجل ان يفعل كل ذلك؟!

إليس صمت هذا العالم وسكوته على ما يحدث في بلادنا وبلاد اخرى تنتهك فيها حقوق الانسان وتحديدا حقوق المرأة، من ساهم في ضياع حقوق النساء وتدمير حياتهن؟! فما ذنب المرأة البورمية واطفالها يحرقون ويشنقون لانهم مسلمون؟! فأين هي منظمات حقوق الانسان العالمية وصناديق الامم المتحدة عما يحدث في بورما من قتل وتشريد وحرق للبشر؟! لا لشيء سوى انهم يعتنقون دينا ما؟!

ألسنا في زمن حرية المعتقد والتعبير والراي؟! لو كن النساء البورميات يعتنقن دينا آخر غير الاسلام.. هل سيصمت العالم كما هو صامت الآن؟!

لمن سيحتفل العالم؟!

لأجل هؤلاء النساء؟!

أم لاجل نفسه، ليبرهن لها بانه مدافع عن الحقوق، وديمقراطي الرسالة والاهداف، وان النساء يستحقن المزيد؟!

انا لستُ ضد الاحتفال بهذا اليوم، بل أنا سأكون جزءا منه.. ولكني اريده احتفالا صادقا نابعا من جرح المرأة.. احتفالا لجرحها النازف.. لحقوقها المهدورة منذ التاريخ، لجنسها المستضعف دوما وأبدا، لاطفالها المشردين بلا مأوى وبلا مستقبل، لعينيها المتسمرتين على الدرب، قلقا وخوفا ورعبا من القادم يسلبها ما تبقى من فتات الايام.

دعونا نحتفل بهذا اليوم، بزيارة لمخيمات النازحات على امتداد خريطتنا العربية، نحتفل بدعم المرأة الفقيرة ماديا واقتصاديا من خلال منحها فرصة عمل، فرصة أمل.

لنحتفل بمنح ابتسامة على وجهها المتعب بكلمة طيبة، بمواساة!

ليكن عيدنا هذا العام، عيد التضامن مع النساء المنكوبات في ذويهن، اوطانهن، كرامتهن، انفسهن..

 

المنكوبات بانهن خلقن على هذا الجزء من الارض.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.