اخر الاخبار:
محتجون يغلقون منفذاً جنوبي العراق - الأربعاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2019 20:08
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• عطشنا وارتواء الحسين عليه السلام

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
علياء الانصاري

مقالات اخرى للكاتبة

مديرة منظمة بنت الرافدين

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

         عطشنا وارتواء الحسين عليه السلام

 

للزمن قدرته على أختزان الأحداث وضغطها في بودقة النسيان حينا، أو أرشفتها في دهاليز الذاكرة حينا آخر.

 

وتبقى هناك أحداث كانت الأقوى في الحفاظ على وجودها، وكلما تقادم الزمن عليها، تجددت وأصبحت أكثر نضرة وروعة.

 

ولا أعتقد أن هناك حدث في زمن الإنسانية كان الاقوى على البقاء والحفاظ على نضرته وحيويته، كما كان لحدث يوم عاشوراء على أرض الطف. كما لا يوجد قائد أو صاحب فكرة تم مناهضته والقضاء عليه وعلى أفكاره كما كان الحسين عليه السلام، فقد عاداه طاغية عصره، وكل الطغاة من بعده!

 

كان مصدر قلق وخوف لطاغية عصره، كما أمسى مصدر قلق ورعب لكل الطغاة من بعده، فالحسين لم يكن عدوا ليزيد فحسب، وأنما هو عدو لكل طاغية وظالم ومستبد، لذلك حاول كل هؤلاء ان يضللوا على نهضته ويحاربوا أفكاره المتسجدة في أنصاره وأتباعه في كل مكان وزمان، ولكنهم أخفقوا. فقد زالوا هم وأندثرت أفكارهم في حين بقي الحسين عليه السلام خالدا، وبقيت أفكاره ومبادئه خالدة على مر العصور.

 

يا ترى ما هو السبب؟

 

يعتقد الكثير أن دم الحسين عليه السلام واصحابه القلائل أنتصر على كثرة عدد جيش يزيد، فكان للدم حظوة في الانتصار، فقالوا بأن ثورة الحسين هي ثورة انتصار الدم على السيف. ولكني لا أراها هكذا.

 

أني لا أعتقد بأن الدم لديه القدرة على البقاء والخلود والحيوية كل هذه السنين، الدم لم ينتصر، بل الحبّ هو الذي أنتصر، فالدم يجف ولكن الحبّ لا يجف!

 

الحبّ الذي حمله الحسين عليه السلام إلينا، الى العالم بأسره، فهو الحبّ المتحرك على الارض، وهو الحبّ الفكر المتغلغل في أعماق النفس البشرية، وهو الحبّ الذي علّمنا كيف نحيا وكيف نختار طريقة رحيلنا عن هذه الدنيا.

 

لقد أحبنا الحسين عليه السلام، عندما ضحى بحياته لنفهم نحن معنى الحياة!

 

أحبنا الحسين عليه السلام، عندما ضحى بأهل بيته وأصحابه ليوصل رسالته الى العالم: (كونوا أحرارا في دنياكم)، عندما ترفضون كل مظاهر الاستعباد، سواء أكان ذلك الاستعباد شخصا أم فكرة أم مصلحة! فهو يريدنا أحرارا بكل ما للحرية من معان سامية.

 

كما أحب الحسين عليه السلام أعداءه آنذاك، عندما شوهد يبكي في ساحة الوغى يوم عاشوراء، ليجيب من أستفهم عن سبب بكائه: (أبكي لهؤلاء سيدخلون النار بسببي)!

 

فإذا كان الحسين (ع) يبكي لأجل أعداءه ويفكر فيهم، فكيف هي مشاعره تجاه أنصاره وأتباعه وتجاه الآخرين نظراءه في الخلق؟!

 

يريد الحسين عليه السلام أن يعلّمنا كيف نحزن على التائهين في مجاهل الحياة بدل أن نزيد في حيرتهم! أن نفكر في إزالة الجهل من وعي الناس عوضا عن تسفيه خطواتهم!

 

هو الذي قال مخيرا الناس وليس لاعنا لهم او حاقدا عليهم: (أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدي وأبي علي بن ابيطالب، فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن ردّ علي هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم وهو خير الحاكمين). ما أروعها من مقولة أسست لنهج فكري رائع في تعليمنا كيفية التعامل مع الآخر، فالحسين (ع) أوضح مراده وهدفه من نهضته، وحرك الارادة في اختيارات الناس من حوله، أراد أن يقول لهم: (من يسير معي فهو سائر مع الحق، مع الله ليس مع شخصي، فأنا أمثل الحق، فمن يتبعني فليتبع الحق وليس شخص الحسين بخصوصياته الذاتية، ومن أبى ان يتبع الحق، فمسؤوليتي ستكون في الصبر والتحمل حتى يقضي الله في أمره)! فهل هناك أروع من هذا النهج في تعليم الناس حرية الاختيار واتخاذ القرار!

 

هل هناك من حبّ أعظم من ذلك الساكن في قلب الحسين عليه السلام؟!

 

وهو جدير بحمل ذلك الحبّ، لانه أبن رسول الله (ص)، رسول الرحمة والمحبة والسلام، من علّمنا كيف نحب لنغفر ونسامح: (اللهم أغفر لقومي فأنهم لا يعلمون)!

 

وهو أبن علي أبن ابيطالب عليه السلام، من يسأل أولاده وهو على فراش الموت عن ضاربه، ماذا يأكل وماذا يفعل؟ ليؤكد لهم بأن يسقوه مما يشرب هو ويطعموه مما يأكل هو! ليوصي بعد ذلك بان مصير ذلك القاتل هو الذي يحدده: (أن متُ فضربة بضربة، وأن نجوت فلي القرار)، فأي عدل أعظم من هذا، واي مراعاة لحقوق الانسان أعظم من هذه المراعاة.

 

الحسين عليه السلام سليل هذه المدرسة، مدرسة الحبّ والرحمة والتسامح!

 

لذلك يؤلمني ان يقال بان الاسلام انتشر بحد السيف، كلا ... أنتشر بخلقه وتسامحه وسلامه.

 

يؤلمني ان يقال بان ثورة الحسين ثورة دم، كلا..  هي نهضة للحب والسلام والتسامح، هي نهضة لتثبيت مبادئ حقوق الانسان والحرية والحياة الكريمة.

 

الحسين عليه السلام، سفير الحب والسلام للعالم أجمع، ولكننا نحن.. من أسئنا الفهم، ومن ثم أسئنا السلوك والتصرف، فرسمنا لاسلامنا ولشخصياتنا العظيمة صورة مغايرة جعلت الآخر ينظر إلينا نظرة لا ترضينا.

 

أيها الناس! الحسين عليه السلام، شخصية إنسانية عالمية، يحتاجها العالم كله، ذلك العالم الذي تصحرت فيه المشاعر والافكار والمبادئ.

 

لم يمت الحسين عليه السلام عطشانا، لقد سقط مرتويا بقيمه وحبّه وبقينا نحن عطاشى في صحراء أنفسنا الحائرة بمصالحها ومنافعها وغفلتها!

 

لذلك مازالت الإنسانية – على بعد مسافة السنين – عطشى تترنح بخطاياها، فمتى ترتوي من ذلك الحبّ العظيم؟

 

متى نتعلم كيف نحبّ؟ لنكون قادرين على أن نحيا ونجعل الآخرين يحيون أيضا.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.