اخر الاخبار:
دولة اسلامية تحظر تعدد الزوجات - الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2018 10:10
البنتاغون يجمد خططه الخاصة بالعراق لسببين - الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2018 10:02
مئة عائلة مسيحية تعود الى منازلها في الموصل - الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2018 10:00
احباط محاولة تشكيل خلية ارهابية في بغداد - الثلاثاء, 19 حزيران/يونيو 2018 09:36
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• الشـيوعــية تـربيـة .. مـا أحـســنـها تـربيـة

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

باسم روفائيل

          الشـيوعــية  تـربيـة .. مـا أحـســنـها تـربيـة 

   قرأت موضوعا في هذا الموقع لأخي ورفيق حياتي الجامعية حسن ناصر ( الشبكي الوديع والمناضل العـنيد ) المعـنون ((انتخب أبو حسين .. أعـطي صوتي لقائمة اتحاد الشعـب )) وتأثرت به كثيرا  .  . 

      وأستطيع القول انه من المقالات الـرائعـة   التي أثـرت بي كثيرا ،   لأنه أعـاد  بذكرياتي إلى   أيام العـز ( كما نسميها دارجا ) إلى أيام الجامعة  ،  منتصف سـبعـينـيات  القـرن  الماضـي  ،  فقد أعادني هذا الموضوع إلى إحدى جلساتـنا البـهـية  ( لا تنسى ) في البـيت الذي كان يسكنه رفاقـنا الطلاب مقابــل ملعـب الجامعة وجــمعـنا مع ( أتذكر منهم ) سعـد هادي ، إحسان ، صـديق ، عـدي ، مرتـضى ( وياليت لو تذكر لي  ـ  عـزيزي  حسـن  ـ   بقية الأسماء إذا تـتـذكرها )  . .

        أتذكر انك حدثتنا عن أبو حسين .. وكيف كنا نسمعـك وأنت تتحدث بانـتباه بالغ … …… هنا أقول لك إن أبو حسين هـو العـراق  … هو الشـيوعـي … فهكذا هـم الشـيوعـيون يا رفيقـي . وكثـيرون هـم على شـاكلة أبو حسين  السـاميـة  في حـبهم لشيوعـيتهم ومبـدئـهم ولرفاقـهم ولعـراقهم ولكل العـراقيـين …

      فها هو ابن عـمي جـلال صعـد الى مشنـقة صدام وهو مملوء بحـب العـراق والشيوعـية ولم يطـأطـئ  رأسه لهم فكان مرفوع الـهـامـة  حتى وهو معـلق على المشـقة .    .

      وهاهو أثير يهـتف في قاعـة محكمة الـثورة ( سيئة الصيت ) بسقـوط صـدام ونظامه الفاشـي  . . وماذا اذكر لك فالقائـمة  طويلـة  وطويلـة  يا رفيقي .  .  فهذه تـربية الشـيوعـييـن التي تـرباها فهد وحازم وصارم وسلام عادل وأبو داود وأبو حسين وجلال وأثير وأنا وأنت وغـيرنا الألوف  الآلاف . .  فأنت وأنا وغـيرنا  من الشـيوعـيين المناضليين تربـينا تربيـتين ... ...  تـربية والدينا التي علمتنا حسن السلوك واحترام الغـير ومخافـة الله  و . . . و . . . وتربية شـيوعـية التي ربانا إياها الحزب على حب الوطن . . . و الناس . . . احترام الغـير  والـحق  . . .

       أجــل   .  .  عـلمنا أن نفكر بمن لا يملك العـشاء ونحن نأكل  . . . عـلمنا أن نفكر بالذي يتسـول في الشارع ونحن ننام في البيت . . . عـلمنا أشياء وأشياء ( ماذا أقول  فاللائـحـة   تطول ) . أنت تعـلم يا رفيقي حســن كيف كانت سيرتنا في الجامعة ومعـنا رفاقـنا الآخرين  . .  ماذا كنا نفعـل نحن عـندما كان غـيرنا من الطلاب   هـمه  الوحيد هو الملذات والسـير وراء البنات والذهاب إلى دور السينما لمشاهدة أفلام هابطة وغيرها من أمور المتعة . .؟ . .

        تذكر يا صديقي {{{( ويشـهد على كلامي هـذا )  أخي ورفيقي الدكتور مزاحـم مبـارك والأخ نبـيـل يونس دمان ( لا اعـلم إن كان يـتذكرني ألان أم لا ؟  )   وكمال يونس من عـينكاوة وحبـيبي  باسـل الصفار ومـنير عـيسى   وغـيرهم . . .

       وتشهد على  ذلك أخـواتـنا  العـزيـزات  :  نجلـة رزوق  ورحاب السـبتي  ووداد   وذكرى وفاطمة   وسناء   وسوسن و , . . و . . ( عـذرا لااسـتطيع  أن  أ تذكر كل الاسـماء ) }  ماذا كنا نفعـل في الجامعة ؟ ونحن في عـز شـبابنا وطـريق المتعـة مفـتوح امامنا ؟؟؟ كنا نتحدث مع هـذا أو تلك عن الماركسية والشيوعـية عن الكسب الحزبي وعـن  . . . أمور أخرى تخص الحزب وكـأن   حياتنا كلها حزب شـيوعـي لا وجود لشيء اخر فيها .  . 

           كنا نقوم تـبـاعـا  لـنـبـيع طـريق الشعـب في شوارع الموصل . . . لم نجــر  وراء فـتاة او نـذهب الى الملهى وانما كنا نـتجول في المكـتبات نبـحث عن كـتاب  لنقرأه  ،  ان كان لماركس او ليـنين اوفـهد او صادق جلال العظم اوالبـير كامو او البـيرتو مورافيا او جورج حبش او كاسترو وحتى ميشيل عـفلق ولغـيرهم .   .  

            في عـلاقاتـنا مع صـديقاتـنا وزميلاتـنا كنا نحافظ عـليهـن كأخواتـنا وأكثر  .  .   ولم نفكر يوما ما تفكير سوء تجاههـن  . .  كل هـذا يعـود الفضل   فيـه   إلى الشيوعـية . . . للمباديء التي ربانا عـليها الحزب  .  .   فكيف بـأبـو حسين الذي قضى سـنين من عــمره في السجن  .  .   ماذا ننتظر منه أن يفعل سوى أخلاق شيوعي .  . 

       صحـيح في الجامعة تـعـرفـت  عـليك ،  ونحن شـيوعيان   ،  ولكن كانت هذه المباديء مزروعة فـينا قبل ذلك بسنين . . . أتذكر كيف كان أخي وصديـقي موفـق سـاوة ( وهو ألان في استراليا )  يدرسـني يوميا الماركسية واللينـينية وأنا في الصف الثالث المتوسط في حديثـة . . فلا غـرابة في أبو حسين أن يهدم غـرفته إكراما لجاره  ،   فهذا هو الشـيوعي الصادق ولا غـرابة آن يعـمل فلاحا في حقله  ،   فالشـيوعـي لاياكل إلا من تعـبه  .  .    والشيوعي هو دائما قـدوة  رائـعــة   لغـيره .

        لـم  يتـمكن  أن   يهزنا النظام ألبعـثي طـوال   35 عـاما من القـهر  . . ولـم  يـتمـكن  أن  يثـنـيـنا   عـن مبادئنا وأخلاقـنا   لأنـها  كـانت  قـويـمة  وراسـخـة  . .

        وأقول بأنني فـخور –  على  رغم قهر صدام والبعـث – لأنني  طيلـة  هذه السنين لم ألوث اسمي ونفسي وسـمعـتي   بالبعث اللعـين  .  .   رغم كل الظروف التي مرت بي وهذا ما افتـخر به ألآن   . . .

        واختتم حديثي هذا كما أنـهيـتـه   أنت يا رفيقي حسن . . .  وأقـول   : 

نـحن مـع  الشـعـب .  .

عـلى طريق الشـعـب

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.