اخر الاخبار:
ضرب وتعذيب.. شهادات لعراقيين خطفتهم ميليشيات - الثلاثاء, 18 شباط/فبراير 2020 19:14
قرارات مجلس الوزراء لجلسة اليوم - الثلاثاء, 18 شباط/فبراير 2020 19:12
مسيرة وهتافات لـ”القمصان البيض” في ميسان - الإثنين, 17 شباط/فبراير 2020 10:03
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

خربشات على جدار المعبر// علي أبو مريحيل

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

خربشات على جدار المعبر

علي أبو مريحيل

 

زعيمنا العربي، ندرك أنك زعيم عاطفي و رومانسي، هوّن عليك، لا تقرأ على شهدائنا الفاتحة، ولا تدعُ لجرحانا بالشفاء، ولا ترسل لأسرانا البواسل كعكاً ومكسّرات .. فقط أرنا ولو لمرة واحدة كيف تغضب ومتى تقود حرباً خارج حدود شعبك!

      *** 

"مسافة الطريق" كخارطة الطريق، طلقة جوفاء في فضاء واسع .. لا جديد على الزعامة والعروبة سوى هذا الاسم الجديد!

***

حين تتجاوز كمية الأفيون في الدم نسبة البلازما، تصبح الجريمة وجهة نظر، ويصبح المستوطن مواطناً، والمواطن إرهابياً، وتصبح المقاومة مثاراً للتهكم والسخرية .. حين ينطق الأفيون يبهت الحق، فتصبح القضية الفلسطينية مجرد شجار عائلي في بيت مجاور!

***

كان يؤنس وحدته بقراءة مجلد عن أمجاد وبطولات العرب، وحين اشتد عليه الحصار، وانقطع عنه الماء والدواء والكهرباء، اضطر أن يأكل من ورق الشجر، فأصيب بداء الإسهال، ولأن لا ماء حوله ولا بيت خلاء، اضطر آسفاً أن يمسح فضلاته بصفحة ناصعة يتحدث فيها الكاتب عن الترسانة العسكرية العربية!

***

سيقولون غداً أنك كنت ذاهباً إلى عدوّك تستجدي السلام .. سيقولون أنك كنت في الطريق للتنازل عن أرضك وعرضك .. سيقولون أنك بعت دماء الشهداء .. سيقولون الكثير الكثير، لأنهم لا يجيدون سوى الكلام، ولأنهم لا يطيقون بطولاتك التي تفضح عجزهم وضعفهم .. نم قرير العين أيها الفلسطيني، نم قرير العين أيها الخائن الإرهابي .. نعم، هكذا نمارس الإرهاب: نموت في ساحة الوغى ألف مرة ولكن لا تسقط يدنا عن الزناد!

***

منذ أن أخرجت إسرائيل العرب من دائرة الصراع، والعرب يمطروننا أدعية ومزاودات وعنتريات فارغة!

***

يرعد ويبرق الزعيم العربي لكنه لا يمطر .. خصيت الخيول وترجل الفرسان!

***

كلما اشتدت الحرب، كلما انحسر النقاب عن ذاك الوجه القبيح الذي تجمّله الفضائيات، وتدغدغ ملامحه تلك الأكف التي لا تكف عن التصفيق!

***

بعيداً عن النوايا .. السلطات الإسرائيلية تقرر فتح أحد معابرها الستة المغلقة مع قطاع غزة لإدخال بعض الأدوية والمواد الغذائية!

ملاحظة على الهامش:

حين سُئل وزير الأمن الإسرائيلي "يتسحاق أهرونوفيتش" عن عدم تخوفه من تسلل بعض عناصر حماس إلى داخل إسرائيل، وإن كان ذلك سيشكل تهديداً للأمن القومي الإسرائيلي، أجاب ضاحكاً: الدولة التي يهدد أمنها القومي عنصر أو مجموعة عناصر مسلحة هي دولة مخنثة!

***

 

القناة العاشرة الإسرائيلية: الفصائل الفلسطينية فعلت ما لم تفعله الجيوش العربية!

ملاحظة على الهامش:

الفصائل الفلسطينية مجموعات وتشكيلات شبابية مسلحة .. بعد قطع الإمدادات العسكرية عنهم من دول الطوق، اندفعوا إلى تطوير صواريخ محلية الصنع .. هذه الصواريخ هي التي تصل إلى العمق الإسرائيلي اليوم، وهي التي دفعت رئيس وزراء إسرائيل "بنيامين نتنياهو" إلى قطع مؤتمره الصحفي عند سماع دوي صافرات الإنذار في تل أبيب!

***

 

 

كأنّ شظايا صاروخ الغدر تقمّصت وجوه النعام .. لذلك حين استفاق هذا الطفل الجريح من غيبوبته لم ييكِ أو يصرخ، بل قام بتحسّس كينونته الفلسطينية التي رآها بوجه المسعف، كي يتأكد أنه مازال على قيد العزة والكرامة!

***

علموا أبناءكم أن الفلسطينيين أشقاء لهم، وأن الكيان الصهيوني كيان مغتصب .. أرجوكم، حرروا أبناءكم من سطوة الإعلام العربي، قبل أن يتطوعوا للقتال في صفوف جيش الإحتلال!

***

هنا في الطابق الأول تحت الموت يجتمعون على أمل النجاة من زغاريد أمهاتهم، صِبية لا يتجاوز أكبرهم العاشرة، يناقشون أقدارهم: هل سيأتي الموت على ظهر دبابة؟ أم أن طائرة إف 16 ستفرغ حمولتها فوق أحلامنا الوردية؟

***

إرادة الدولة، سيادتها، قرارها المستقل .. مفردات يجب الوقوف عندها طويلاً ونحن نطالع أو نحصي ما تبقى من عروبة في (وطن عربي) افتراضي!

***

 

هل تذكرت طفلتكَ وأنتَ تجدّل ضفائرها هذا الصباح؟

هل تذكرت ابتسامتها وهي تتفتّل أمامك بثوب العيد ؟

هل شممت رائحة لحمها الطري وأنت تطبع قبلة على خدها الأيمن؟

لم يختلف المشهد كثيراً..

هناك في فلسطين يجدّلون ضفائر الشهداء

ينتقون أكفاناً ناصعة تليق بهم في هذا العيد الشهيد

هناك حيث تفوح رائحة الدماء الزكية

لا ينتظرون أحداً، لأنهم يدركون جيداً

أنهم وحدهم أهل للديار والقرار والقضية!

***

جولة في الصحافة العربية:

حين يناقش الإعلام العربي إمكانية أن تحبل المرأة في حال الإستحمام في حوض سباحة استمنى فيه رجل عابر، وإمكانية تجفيف العنب عن طريق الميكروويف، وقضايا التحرش الجماعي صباح العيد، وكيفية تحويل فيروس الإيدز إلى كفتة .. فاعلم أن ذلك يتبع منظومة كبيرة تتجاوز حدود السقطات والتجاوزات الفردية، هدفها صرف نظر المواطن العربي عن القضايا الأساسية، وإشغاله في سفاسف الأمور، إلى درجة أصبح فيه العقل العربي مجرد مكب لنفايات الذل والتخاذل والهوان!

***

 

الشجاعة لا تورّث، و النخوة لا تتجزّأ !

***

يخشى على "فلسطينه" التي يحملها بين ضلوعه، بنفس القدر الذي تخشون فيه على عروشكم التي تملؤنها شحماً ولحماً وبضع قطرات من غاز سقط سهواً فنجى من حتمية التصدير للطائرات التي تسعى إلى قتل فلسطين في قلب هذا الطفل الصغير!

***

لن يقضّ بعد اليوم صراخ "شيماء" مضجعكم، غادرت بنفس الطريقة التي ألقيتم عليها نظرة الوداع .. غادرت بصمت، ولم تترك لكم سوى هذه المرآة

"حذاء العيد"!

***

أطفال فلسطين لا يلتفتون إليكم، لأنهم يصدّقون أجدادهم .. لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين!

***

مسألة فقهية كنّا نناقشها بالأمس: كيف تمطر السماء على قوم لا يرون في دماء الأطفال التي تسفك في فلسطين سوى شواهد تؤكد صحة ما يؤمنون به من نظريات وفرضيات جاهزة، تنأى بهم عن هاجس القتال أو حتى مجرد الدفاع اللفظي عن القضية الفلسطينية، كأن يقال: "إن المقاومة الفلسطينية تستفز جيش الدفاع الإسرائيلي، وبالتالي فإن من حق إسرائيل الرد على صواريخ المقاومة العبثية" .. آه، ما أقسى قلوب الفلسطينيين الذين يروّع...ون الأطفال الآمنين في دولة إسرائيل! .. تطور خطير في الخطاب العربي المعلن تجاوز الحقبة التي كنا نتهكم فيها على التناقضات السابقة، حين كان العرب يكفلون لنا حق المقاومة دون ممارستها، ويتشدقون بالنضال في الوقت الذي يحظرون فيه نشاطنا الثوري .. لن أطيل عليكم، فبعد شد وجذب، حُسم النقاش بالقول: إن السماء لا تمطر .. كل ما في الأمر أن الشهداء يبصقون!

***

 

عطس الحاكم وهو يلقي محاضرة للعامة حول إمكانية استصلاح حقول المعكرونة والشوكولاته التي تم إهمالها منذ انسحاب المستعمر .. وعلى الفور بعد انتهاء المحاضرة، خرج الإعلاميون ليحللوا تداعيات عطسة الحاكم وانعكاساتها التحفيزية على الواقع الاقتصادي للبلاد، حيث قال البعض أن العطسة جاءت على وزن "أفعل" أي "اعمل" وفي هذا تأكيد على حرص الحاكم على ضرورة العمل في المرحلة القادمة، وذهب البعض الآخر إلى... فرضية أن الحاكم أراد أن يقول لأفراد الشعب أن لكل مجتهد نصيب، معللون ذلك بأن العطسة جاءت بين جملتين فعليتين تحثان على العمل، وفي هذا دلالة واضحة أيضاً على أنه بين فترة عمل وأخرى سيكون هناك قسط من الراحة ودفع للأجور، أما القسم الأكبر من الإعلاميين فاتفقوا جميعاً على أن للعطسة أبعاد تاريخية كونها تحمل تهديداً صريحاً ومباشراً لقوى الإستعمار والإمبريالية التوسعية!

***

 

سُئل "لقمان" عن نعمة البصر، فقال: "إن اللبن أبيض، وإن المنسف لا يحتاج إلى بصل" .. صفّق الجميع، وأشادوا بحكمة لقمان وقدرته على الخوض في مسائل يعحز عن فهمها بنو البشر .. وبعد يوم واحد، صدر عن دار الكتّاب كتاب يُناقش إجابة لقمان تحت عنوان: "أضيئوا الأنوار على التلال، ظهر المهدي المنتظر"!

***

 

أصبحنا نخشى أن ندعو الله جهراً، كي لا يغضب منا أشقاؤنا العرب

فكيف لنا أن نقول: " اللهم عليك باليهود ومن والاهم" دون أن نجرح أو نحرج أحداً ؟

***

 

للاحتلال عدة أوجه، أقلّها بشاعة (احتلال الأرض) .. كم أنت حرة يا فلسطين!

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.