اخر الاخبار:
عسكرية داخل قرى عراقية - السبت, 17 آب/أغسطس 2019 10:42
البيشمركة تصد هجوما لداعش بخانقين - الجمعة, 16 آب/أغسطس 2019 11:19
تموز 2019 الاكثر حرارة منذ بدء التسجيل - الخميس, 15 آب/أغسطس 2019 20:30
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

رجاء لنترك بطريركنا الجديد ليفكر ويعمل بصمت، بعيدا عن الضجيج الإعلامي...-//- بطرس نباتي

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتب

رجاء لنترك بطريركنا الجديد ليفكر ويعمل بصمت،

بعيدا عن الضجيج الإعلامي...

بطرس نباتي

المتابع لمواقع شعبنا وما يسطره اخواننا من الكتاب على واجهات او في منتديات هذه المواقع منذ تولي الاب لويس ساكو سدة البطريركية ولحد الان ، لابد وان يشعر بمزيج من عواطف تتراوح بين السخرية والالم،  وخاصة ما يسطره البعض حول رئاسة كنيستنا، البعض من هؤلاء ما ان سمع بخبر استقالة سيادة البطريرك السابق حتى راح يصول ويجول منظرا هنا وهناك، ناصحا سيادة البطريرك الجديد واضعا العديد من خرائط الطريق أمام  من تولى سدة الباطريركية حتى وصل الامر لحد ترشيح وتزكية هذا الاسقف او تنحية آخر متطفلين على قرار اساقفتنا الاجلاء ، مع قيامهم طبعا بتعداد جوانب الخلل في مسيرة كنيستنا، جاعلين من انفسهم وكأنهم مخّلصٌ آخر بعد المسيح  لهذه الكنيسة ويهمهم أمرها أكثر من رؤساء أساقفتنا الأجلاء أو حتى من رأس الهرم الكنسي، وآخر يوجه رسائل تلو الرسائل وكأنه مار بولس الرسول عندما كان يكتب إلى كنيسة رومية أو إلى أهل غلاطية، والانكى من كل ذلك عند مرورهم على البطريرك السابق وتعداد ما يخطر ببالهم من صفات وأوصاف وكأنهم قي توديع أبدي له ( ليساعده الرب على تحمل ما يكتبون)، وأني أخشى على هؤلاء أن ياتي عليهم يوما ، عندما يقدم البطريرك الجديد على عمل أو فعل جديد ينسبونه  لهم أوكأنه عمل بنصحهم  وبحسب مشيئتهم وتوصياتهم له .

الكنيسة الكلدانية بما تملك من خبرات وكفاءات عالية، وما يتحلى بها رؤسائها وقادتها من حنكة ودراية بالامور الدينية والدنيوية معا لا تحتاج إلى نصحنا وإرشادنا، وليست في دور الطفولة أو الصبا والمراهقة لنخاطبها بهذه الخطابات الفارغة أو تلك النصائح التي ربما تليق بطفل يحبو وليس بكنيسة عريقة شيدت اساساتها على عظام الشهداء والقديسين ،  هذه الكتابات في وسائل الاعلام غالبا ما تؤدي إلى زيادة الضغط النفسي على من يقودها فتاتي بمردود سلبي ،  كنيستنا الكلدانية خلال رسالتها السامية لم تعمل بمعزل عن العلمانين ولم تستغني عن جهود أبنائها، لأنها منذ القديم شاركت أبنائها همومهم  وعندما يرى القائمون عليها ما يستوجب أستشارة ذوي الاختصاصات من أبنائها ، لا تتوانى في إستشارتهم في العديد من الامور،  لقد سعت منذ بدايات  القرن الماضي لتأليف  لجان علمانية لتسيير شؤون الكنائس سواء المالية منها او لتقديم الخدمات الطقسية وتلبية الحاجات الروحية، وكانت مشاركاتهم فاعلة  ومثمرة  وأتت بفوائد جمة.

الامر الاخر المضحك المبكي سيادة البطريرك الجديد ما ان اعلن عن انتخابه حتى شحذت الاقلام لتصوره وكانه الرجل الخارق وانه صاحب المعجزات وانه رجل الصعاب وانه سينتشل شعبه المثقل بالالام والاوجاع،  وقد جاء لينقذ القطيع التائه المعذب ،  حيث بعض هذه الاقلام  كتبت وكأننا قطيع أغنام ولسنا ببشر، وهو راع  كما يطلق على المسيح له المجد بينما هذا الامر لايصح إلا مع المسيح الذي هو الراعي الصالح والوحيد ولا يوجد من يصل إلى هذه المرتبة العليا من الصلاح إلا هو وحده .

عجبا أمر هذه الاقلام التي لم تترك الرجل منذ إختياره للسدة الباطريركية أن  يفكر بصمت وأن يعمل بصمت ، ويخطط  ما يراه في صالح هذه الامة ، نعم نحن بحاجة لا فقط إلى قيادة كنسية فاعلة ومقدامة ، نحن في هذا الزمن السيء بحاجة إلى قيادة سياسية مقدامة، وإلى من يجلس في سدة الحكم أو تحت قبة البرلمان وهو غير عاقد كلتا يديه حول صدره او يشغل نفسه بحديث جانبي اوماسكا بوريقة يتطلع فيها طوال الجلسة، وأنما نتمنى أن نراه وقد شمر سواعده  يصرخ يتكلم يحاجج ولكونه يمثلنا وقد حاز على ثقتنا  فيستوجب عليه ان يمثلنا بصدق  وإخلاص.

إذن لندع الرجل  الكبير هذا  يفكر ويعمل بصمت وعندما نجد أعماله لا نشكره على افعاله  بل  نقدم الشكر والثناء للذي ألهم أساقفتنا في أختياره .

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.