اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• مسرحية راكور على مسرح الطليعة -//- متابعة : سمر قند الجابري

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

اقرأ ايضا للكاتبة

مسرحية راكور على مسرح الطليعة

متابعة : سمر قند الجابري

ضمن فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية وتحت شعار (بغداد تزدهر بإبداع شبابها) قدمت مجموعة "نينورتا للفنون"بالتعاون مع رابطة المرأة العراقية ووزارة الثقافة و شبكة المستقبل الديمقراطية، عرضا مسرحيا مميزا من على مسرح الطليعة في الوزيرية استمر لعدة ايام حمل عنوان (راكور) للمخرج المسرحي العراقي محمد عبد الامير .

وقال محمد عبد الأمير في حديثه :-" تدور أحداث المسرحية عن الأخطاء التي وقع بها الساسة وذهب ضحيتها العديد من الأبرياء فالحرب هي خطأ سياسي والتخبطات الحالية ناجمة أيضا عن أخطاء الساسة.

وأضاف: تم اشتغال العمل على ما بعد الحداثة حيث سيظهر الممثلون بستايل جديد ولن يسيروا على خشبة المسرح بل سيبدون كأنهم محلقين في الهواء كونهم يعيشون في عالم افتراضي وليس واقعي .

مثل العرض كل من حسن فالح ، سامر الغالي ، نداء الفهد ، علي الكعبي ، اوس صلاح، اما النص الحواري الذي اعجبني كان من كتابة كل من مسار عباس ،معد هاشم وكرار فياض .

يبدا العرض بديكور متميز جدا، ارض تبدو وكانها مرآة وخلفية فضية عاكسة للضوء كانك في عالم آخر ، تتدلى من سقف المسرح اضوية نيون بشكل طولي وهناك تلفازان كبيران معلقان في اعلى المسرح يعرض احدهما واجهة الكترونية كأنها دعاية لجهاز الكتروني وهناك خمسة كراسي صغيرة بلون احمر، يتوسط خشبة المسرح جهاز استنساخ ورقي ، يدخل الممثلون واحدا واحدا بثياب انيقة بلون الاحمر الصارخ شباب ياخذ كل واحد منهم نسخة ورقية رمادية عن كف يده ويحملها واضعا خلفها مصباحا يدويا وسط العتمة ليعبر عن مشاعره بنص شعري نثري مكثف ، حملت الحوارات آلام عدة اجيال عانى شبابها من حروب وويلات وديكتاتوريلت متعددة، هناك مقاطع ابكتني لانها مثلت وجهة نظر القادة الذين لا يرون إلا غاياتهم.

الشباب الخمسة اربعة شبان وبنت جميلة يريدون الحياة بلا تلك الهموم ، حركة الممثلين كانت بطيئة جدا الاضاءة تركزت على اللون الاحمر والفضي وعندما يتشد صراع الشخصيات مع ذاتها تنزل من اعلى المسرح خمس شاشات تلفازية لتعوض عن وجوه الممثلين ليلصقوا بعدها النسخ الرمادية على تلك الشاشات دلالة على الغاء الحياة المعاصرة لاحلامهم ووجهات نظرهم.

موسقى العرض هي الاخرى مميزة ، غير ان الجمهور الغفير وجد صعوبة في سماع الحوارات لان الصوت كان منخفضا جدا ، ورغم ان وقت العرض استمر 35 دقيقة غير ان اللغة اللونية التي استعملها المخرج في ديكوره كانت تدهش الحضور وتحثه على التساؤل عن دافع مخرجها ونظرته الحسية .

كما شهد مسرح الطليعة معرضا فوتوغرافيا،وكان للفن التشكيلي مكان ايضا بلوحات تعبيرية وانطباعية وسوريالية .

وعلي هنا ان اعرف كلمة مصطلح راكور :

الراكور : هو التقيد بحالة معينة .. والثبات عليها من زمن لآخر .. من ملابس واكسسوارات واثاث وديكور وسيارات واي شيء يخضع لعامل وصل الزمن ببعضه حتى البشر أحياناً يكونون راكورات وللراكور أنواع :

- راكور المشهد : أي قطعة موجودة في المشهد ويفرض المنطق وجودها في المشهد التالي فهي راكور .. مثال1 : مزهرية فيها ورود .. في مكتب .. انتهى المشهد .. وبدأ مشهد جديد في نفس المكتب .. فيجب علينا هنا ان نرى المزهرية .. الا في حال تبرير اختفائها . مثال 2: ممثل خلع سترته ووضعها على الشماعة .. في المشهد التالي لهذا المكان .. إذا كان في نفس اليوم فيجب ان نرى السترة على الشماعة .. أو ان نرى الممثل قد ارتداها ..

- راكور القـَطـْعة أو الفقرة المشهدية خلال المشهد : القطعة هي الانتقال من زاوية كاميرا الى اخرى .. وانتم ترونها كثيراً عندما تنتقل الكاميرا من ممثل الى اخر او من وجه الى وجه في نفس المشهد .. وهنا وجب الراكور الزمني للقطعة .. بحيث يحافظ الممثل على راكور حركات يده ووجهه وحسه النفسي بين القطعة والاخرى.

 

 

 


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.