اخر الاخبار:
نينوى تعلن حظرا تاما للتجوال - الأربعاء, 12 آب/أغسطس 2020 11:16
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

كورونا// وفاء القناوى

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

وفاء القناوى

 

عرض صفحة الكاتبة 

كورونا

وفاء القناوى

مصر

 

...... أرسل الله جند من جنوده لا نراها بالعين المجردة, جند سٌخرت لإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح, فيروس صغير فعل مالم تسطيع أقوى الجيوش والقادات على فعله, عالج مشاكل التلوث مؤقتا وعمل على تنقية الطبيعة بدون مؤتمرات ولا قرارات, وبعد أن طغى الإنسان وتجبر كان هناك أمر من الله لكى يوقف هذا الجبروت وهذا الطغيان, كان هناك أمر من الله ليعود كل شئ إلى مكانه الطبيعى, وأصبحنا نعيش داخل فيلم عالمى يعرض بكل لغات العالم فيلم ضخم دفع فى انتاجه مليارات الأموال وملايين الأرواح ودون ان تطلق فيه رصاصة واحدة. ولا شاهدنا الجيوش تستعرض ادواتها الحربية فى تدمير البشرية وانما شاهدنا جيش جديد هو الجيش الابيض الذى كان يحاول الحفاظ على الارواح وعلى البشرية من الدمار, سبحان الله وبعد ان كانت الأوامر تصدر لاحتلال بلاد تغيرت وأصبحت تصدر مساعدة للبلاد الكل فى الفيلم له هدف واحد هو الخروج بنهاية سعيدة لكل الابطال على قدر الإمكان, ليس من ضمن السيناريو القضاء على أحد وإنما القضاء على ذلك الجند الذى جاء للصحوة من الغفلة, انه فيلم من نوع جديد لا يعتمد على بطل واحد وانما البطولة يلعبها ملايين, لا وجود لمونتاج او ماكيير او كوافيير وانما الكل يؤدى بوجهه الحقيقى وحتى الذى كان يلبس قناع سقط منه لان الوقت لم يسعفه للبسه ,البطل ملامحه بسيطه ليس بالضرورة وسيم, هذا البطل الذى يؤدى لم يكون له وجود لأنه كان يجلس فى مقاعد المشاهدين ويدفع ثمن المشاهدة, هذا البطل هو انا وانت وكل فرد على هذه الأرض كل منا صنع ملحمة بطولة خاصة به أساسها الصبر على ما يعانى أيا كان هذا العناء, الجميع فى لوكيشن واحد لهدف واحد هو محاولة البقاء والحفاظ على الجنس البشرى من الانقراض, بعد ان كان القتال هو سمة الأداء والدمار والحروب كل هذا توقف, دور البطولة فى فيلم طويل ليس بالشئ السهل خاصة أن الكل لم يقرأ السيناريو وانما فوجئ به لحظة التصوير, الدور جديد عل الغالبية لأنه دور مهم يتوقف عليه حياة الكثيرين بعد ان كانت الأنانية هى المسيطرة , كل منا يؤدى دوره بإتقان يبهر نفسه به قبل إبهار الاخرين, اتركوا أنفسكم تعمل وتؤدى كما سيًرها وفطرها الله فسوف تؤدى بما يضمن لكم وجود الإنسانية التى اختفت كما سيضمن الأوسكار.

 

وفاء القناوى

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.