اخر الاخبار:
العراق يسجل 4593 إصابة جديدة بفيروس كورونا - الجمعة, 25 أيلول/سبتمبر 2020 19:40
لليوم الثالث.. هزة جديدة في السليمانية - الجمعة, 25 أيلول/سبتمبر 2020 19:32
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• عالم جورج طرابيشي الفكري

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

بقلم: شاكر فريد حسن

عالم جورج طرابيشي الفكري

 

 

 

جورج طرابيشي كاتب ومفكر وناقد ومعرّب ومتثاقف عربي ، يحتل مكانة شاهقة على خريطة الثقافة العربية الديمقراطية التقدمية المعاصرة. ولد في سوريا وعاش في دمشق وبيروت ، وعمل في دار "الطليعة" ومجلة "دراسات عربية" ثم ارتحل الى باريس ابّان الغزو الاسرائلي للبنان ، حيث أقام واشتغل.

جورج طرابيشي مثقف منحاز الى ركب الفكر التقدمي الماركسي ، الذي يقاوم القهر والظلم والكبت، ويمتاز برؤيته الاجتماعية الفكرية التقدمية الإنسانية،  عمل على مساجلة ومحاورة الخطاب الفلسفي العربي ، وتسويغ الفكر الفلسفي العالمي للقارئ العربي عن طريق التعريب والترجمة بلغته الشفافة السلسة الراقية .

وضع طرابيشي أعمالاً إبداعية وفكرية وبحثية كثيرة في نقد النقد، والأدب، والفكر السياسي والفلسفي العربي ،صدرت تباعاً ، منها:" توفيق الحكيم ، لعب الحلم والواقع، نجيب محفوظ"اللـه في رحلة نجيب محفوظ الرمزية"، الدكتورة نوال السعداوي  "انثى ضد الأنوثة" ، شرق وغرب، رجولة وانوثة، الادب من الداخل، رمزية المرأة في الرواية العربية، عقدة اوديب في الرواية العربية، الرجولة وايديولوجيا الرجولة في الرواية العربية، الروائي وبطله ـ مقاربة للاشعور في الرواية العربية، الدولة القطرية والنظرية القومية، معجم الفلاسفة، المثقفون العرب والتراث ـ التحليل النفسي لعصاب جماعي، مذبحة التراث في الثقافة العربية المعاصرة". وفي نقد العقل له:""نظرية العقل، إشكالية العقل العربي ، مصائر الفلسفة بين المسيحية والإسلام، في ثقافة الديمقراطية".

أما مؤلفاته في التراث الماركسي ، فهي:" سارتر والماركسية ، النزاع السوفياتي، الماركسية والمسألة القومية ، الاستراتيجية الطبقية للثورة الماركسية والايديولوجية".

يستند جورج طرابيشي الى التحليل النفسي في التعاطي مع النصوص حول التراث ، وفي دراساته للأدب العربي ونقده لخطابات المثقفين العرب، سواء في ميدان الرواية أو في حقل الفكر والايديولوجيا. وما تنفك برأيه العلاقة بالغرب تكشف وتفضح تخلفنا التاريخي وتواجهنا بأسئلة النهضة والتجديد والحداثة، إنه يدعو الى تشخيص الأعراض السلبية لهذه العلاقة بمفاهيم ومقولات ، كالعصاب والفصام والنكوص والتثبيت والأبوية وغيرها.

وفي معالجته لفكر النهضة المعذب بذلك الجرح المفتوح، يتوقف طرابيشي عند مواقف قاسم أمين بصفته مدافعاً عن تقاليد الإسلام في الطور الأوّل من حياته الفكرية ، وناقداً متحمساً لها في طوره الثاني الذي دشّنه بالدعوة الى "تحرير المرأة" وكذلك داعية شبه مازوشي الى نبذها والتماهي مع الغرب، قلباً وقالباً ،في طوره الثالث المتمثل في "المرأة الجديدة" . وفي هذه الأطوار الثلاثة عكس قاسم أمين اشكالية النهضة من حيث كونها إشكالية هوية مهددة في جميع الحالات بموقف من يصونها أو من ينقذها أو من يلغيها جملة وتفصيلاً .

وفي كتابه "مذبحة التراث في الثقافة العربية المعاصرة" ينشغل جورج طرابيشي بمسألة التراث ،وكان قد كرّس لهذه المسألة أيضاً كتابه "المثقفون العرب والتراث" التحليل النفسي لعصاب جماعي، فيرى أن الثقافة العربية في المرحلة المعاصرة من تطورها تبدو وكأنها من أكثر ثقافات العالم إنشغالاً بشاغل التراث، ويذهب الى القول:" نحن لا ننكر بالطبع، أن العودة الى الجذور همّ طاغٍ في العديد من ثقافات العالم المعاصر ، ولا سيما منها تلك التي تعاني من أزمة هوية في خضم تصاعد من المثاقفة على نحو غير مسبوق اليه سرعة وكثافة وشمولاً في تاريخ العلاقات بين الجماعات البشرية ، ولكننا نعتقد أن هذه الظاهرة عينها تعرف في الثقافة العربية المعاصرة ولا تكرر نفسها في الخبرة التاريخية المعاصرة لآية امة أخرى على وجه الأرض".

ويتعرض جورج طرابيشي الى نصوص وضعها مثقفون عرب من مختلف التيارات الفكرية ، الماركسي والقومي والفلسفي ، من بينهم : سمير أمين وتوفيق سلوم وزكي الأرسوزي وزكي نجيب محمود وحسين مروة ومحمد أركون ومحمد عابد الجابري ومحمد عمارة ،  ويؤكد أن التراث المدبلج  هو تراث بلا حقيقة تاريخية ، والثقافة العربية المعاصرة تعيش مذبحة تدور بين المثقفين موضوعها التراث الذي خرج من المعركة حتى الآن ممزق الأوصال مشوّه المعالم مغرّباً عن ذاته بعد تمريره في غربال التقدمية الطبقية تارة ، والنقاء القومي طوراً ، والتشريح العلموي تارة ثالثة، وعليه لا بد من إحقاق التراث حقه من خلال التعاطي المعرفي معه بعيداً عن الايديولوجيا وصراعاتها وإسقاطاتها .

وفي كتابه "في ثقافة الديمقراطية" يوضح جورج طرابيشي بأنه "ينتمي الى جيل وقع ضحية خدعة نظرية ماكرة، وقد استقر في وعي هذا الجيل أو في وهمه بتعبير أدق ، الإعتقاد بأن الغرب ، صانع الحداثة ، يعاني من تناقض عضال ،الطلاق بين قاعدته المادية وبنيته الفوقية السياسية المتخلفة، واعادة الاكتشاف هذه لـ "فضيلة" الديمقراطية تكاد تشكل السمة الاكثر تميزاً للوعي النقدي للجيل الذي ينتمي اليه".

غني عن القول في النهاية ،أن جورج طرابيشي مفكر مهتم بالثقافة العربية المعاصرة وبعلم الاجتماع ، جعل قلبه في خدمة عقله، وهو يرفض الخطابات المطلقة ويدعو الى استنباط فكر حر مبدع تجديدي في جدلية متنورة ، تجمع الفكر الديني والفكر العلمي على حد سواء ، ويرتكز على الحداثة والتعددية والديمقراطية والحرية الفكرية، وقد قدّم الكثير من المساهمات والآثار والأعمال الفكرية العقلية الفلسفية الجليلة، التي حظيت باهتمام واسع في الوطن العربي على امتداده ،وتقديراً لأسلوبه العميق ،وتسويغه المنطقي، وتجديده المنهجي.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.