اخر الاخبار:
العراق يسجل 2726 اصابة بكورونا - الأحد, 09 آب/أغسطس 2020 17:34
مسلحون يقتحمون مطار البصرة الدولي - الأحد, 09 آب/أغسطس 2020 17:31
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• في ذكرى "عاشقة الليل" الشاعرة العراقية نازك الملائكة

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

 

شاكر فريد حسن

في ذكرى "عاشقة الليل" الشاعرة العراقية نازك الملائكة

 

قبل اربع اعوام رحلت عن عالمنا الشاعرة العراقية نازك الملائكة، "عاشقة الليل" ورسولة "الشعر الحر" ، وصاحبة "الكوليرا" و"شظايا ورماد" ، وملهمة العصر الذهبي لمدرسة الشعر العراقي المعاصر، بعد معاناة طويلة من الاكتئاب وامراض الشيخوخة والزهايمر.

 

تعد نازك الملائكة من اهم وأبرز كبار شعراء وادباء العراق في العصر الحديث ، ابصرت النور في بغداد سنة 1923، والدها هو الاديب والباحث صادق الملائكة ، وامها هي الشاعرة سلمى عبد الرازق.

 

سكنت نازك الملائكة هواجس الشعر منذ الصغر ، وطورت موهبتها وصقلتها بالثقافة القديمة والحديثة . وهي من اوائل الشعراء الذين تمردوا على بنية القصيدة العمودية الخليلية مع بدر شاكر السياب وعلي محمود طه وبلند الحيدري . وقد ابتكرت غنائية جديدة تعتمد التفعيلة وتداخل البحور الشعرية بقصيدتها الشهيرة ذائعة الصيت "الكوليرا" ، وخاضت المعارك الادبية الشرسة والعنيفة مع المحافظين الذين رفضوا مثل هذه القصيدة ، التي سرعان ما انتشرت في ارجاء الوطن العربي كافة.

 

ونازك الملائكة شاعرة رومانطيقية تميزت بالحساسية المفرطة والألم الحاد، حفلت قصائدها بالشكوى والهموم الذاتية ، وبالأحزان والاشجان والكآبة والحيرة والتشاؤم والأسئلة الوجودية. وكامرأة شرقية حلمت بتحقيق الذات وتغيير المجتمع ، لكن عقبات ومصاعب وعوائق كثيرة حالت دون تحقيق حلمها وطموحها فاصيبت بخيبة امل كبيرة ، ولفها الحزن والاكتئاب الشديدين فانكفأت على ذاتها وانقطعت عن الكتابة ، وعاشت أواخر حياتها في عزلة شبه تامة ، مجترة همومها واحزانها . وفي سنة 1970 تركت وطنها العراق وذهبت الى الكويت وبقيت فيها حتى الاجتياح العراقي في العام 1990، ثم هاجرت الى القاهرة وهناك عانت مشاكل صحية كثيرة، وظلت تصارع الموت الى ان توقف قلبها عن النبض والخفقان اثر هبوط حاد في الدورة الدموية فماتت وهي حزينة القلب، مثل صديقها الملاح التائه علي محمود طه ، وشيع جثمانها بمشاركة عدد من الأدباء والشعراء والمثقفين المصريين والعراقيين وغيرهم من كتاب الوطن العربي الكبير ، ودفنت في القاهرة ، بعيداً عن العراق ، بلد النخيل والحضارة والعراقة، الذي طالما تغنت به.

 

خاضت نازك الملائكة ميادين البحث والنقد الأدبي ، الموضوعي الخالص، وفي هذا الجانر صدر لها كتاب (قضايا الشعر المعاصر) الذي عالجت من خلاله مفهوم الشعرالحر في تجلياته الفنية والايقاعية المختلفة ، وكتاب آخر عن شاعر العروبة والبطولة والانسانية  ـ على حد قولها ـ الشاعر المصري المعذب "علي محمود طه" وهو بعنوان (الصومعة والشرفة الحمراء) . اما في حقل الشعر فقد تركت عددا من الأعمال الابداعية الناجزة ، وهي : "عاشقة الليل ، شظايا ورماد، قرارة الموجة ، شجرة القمر ، مأساة الحياة واغنية للانسان، الصلاة والثورة،يغير الوانه البحر".

 

نازك الملائكة شاعرة قومية مجددة ونهضوية يقرأها المثقفون والنخبويون، ساهمت مساهمة كبيرة وواضحة في تجديد الشكل الصياغي للقصيدة العربية ، وقصائدها رومانسية عميقة الفكر والمعنى ، مشحونة بالترميز ومنتشية بالصور الفنية المبتكرة ، وهي تزخر بالعواطف المصقولة والحرقة الروحية والذهنية ، وحين نقرأ هذه القصائد تتمثل امامنا نموذج للمرأة المتحررة، والتوق الانساني للمارسة الابداعية الحرة ، والذوبان في حدود العام والخاص.

 

وصفوة القول ، نازك الملائكة جمعت في اشعارها عمق الشعور والاحساس والقلق الوجودي وقوة الخيال ، وقد زادتها الصناعة البيانية زهواً وسطوعاً في رحلة العصور ، وستبقى عاشقة الليل تلهم الوجدان العربي بقصائدها الحزينة الباكية ، التي تحاكي الطبيعة والحياة والوجود والعدم والذات والزهور ، فلها الرحمة والخلود.

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.