اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

• حول شهادات مريدي .. لا فرق ان كانت ماجستير او دكتوراه -//- سيزار ميخا هرمز

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

سيزار ميخا هرمز

مقالات اخرى للكاتب

حول شهادات مريدي .. لا فرق ان كانت ماجستير او دكتوراه

نشرت موضوعا تحت عنوان رزق اشباه الكتاب على حبيب تومي , و ازدواجية منتقدي شهادات مريدي ( رابط 1 )

فعلا نوهت عن نقاط ومواضيع مماثلة منسية .. لكن السؤال هل اني دافعت فيه عن حبيب تومي ام طرحت شيء واقع وواضح كمقارنة بين شهادته التي طالها النقد ( الموضوعي والاخر غير اللائق ) مع الشهادات الأخرى التي مرت مرور الكرام ؟؟ الجواب كان واضحا في المقدمة ومكتوب بالخط الازرق.

غيرتي على هويتي الكلدانية والمدافعين عنها من امثال حبيب تومي والاخرين الخيرين مثله تدفعني لكي اكتب ..ومن يقرأ هذه الاسطر عليه ان لا يتسرع ويطلق اتهاماته باني ادافع او اغازل او أجامل، لاني بصراحة، لا اجيد فن المغازلة والمجاملة واالمهتم يعلم ان هناك خلاف بيني وبين الاخ حبيب وبقية تنظيماتنا الكلدانية حول آلية العمل القومي الكلداني وهذا الخلاف هو من نوع ( غيرة هويتي وبيتي الكلداني اكلتني ).

وهنا اتمنى اني اجبت على تعقيب الاخ ليون برخو ( رابط 2 ) الذي يقول فيه والأخ سيزار يدافع عن السيد حبيب تومي في هذا المقال .. اما استخدامي مصطلح سوق مريدي.. لاني اعتقد ان الشهادات التي تصدر من هذا السوق لا فرق بينها وبين التي نحن بصددها واذا كان مصطلح سوق مريدي ( طابو بأسم الاخ ليون ) فاننا في المستقبل لن نستخدمه الا بذكر اسم الاخ ليون مقترنا به ..

لقد اوردت فقرة في المقال ان الاخ د.عبدالله رابي كان المشرف على رسالة الدكتوراه للاخ حبيب .. لابد ان اقدم اعتذاري للاخ د.عبدالله رابي حيث لم يقم بالاشراف على الرسالة وانما كان اجتهادا خاطئا مني في هذا معتمداَ ان الاخ الدكتور عبدالله يعمل في تلك الجامعة التي منحت الدكتوراه للأخ حبيب، كما لان الأخ عبدالله رابي نشر الخبر .. وعرفت فيما بعد ان المشرف على رسالة الاخ حبيب هو شخص لا يود ان يفصح عن هويته لاسباب سياسية ..

الازدواجية والانتقائية في النقد .. هنا اورد مثال على ذلك .

كتبت عدة مقالات انتقدت فيها جمعية الثقافة الكلدانية .. لانه واكثر من مرة الجمعية انخرطت بالعمل السياسي!! وحسب نظامها الداخلي هي مؤسسة ثقافية مستقلة غير سياسية لكن تارة نراها منضوية مع ما يعرف بالمجلس الشعبي ومرة أخرى مع تجمع التنظيمات السياسية حتى اتخذت قرارها الاخير والصحيح بالانسحاب من عالم السياسة .. وأيضا كما هو معروف من قبل الكثيرين كنت احد الاعضاء المؤسسين للاتحاد العالمي للكتاب والادباء الكلدان، وعندما وجدت ان الاتحاد قد اٌقحِم في العمل السياسي وانضمامه للهيئة العليا للتنظيمات السياسية الكلدانية حيث أصبح ناطقها الرسمي الاخ حبيب تومي رئيس الاتحاد ونشر ذلك على صفحات المواقع الالكترونية، فما كان مني الا ان اطالب بانسحاب الاتحاد من الهيئة العليا ولكن طلبي جوبه بالرفض فأعلنت إستقالتي لعدم قناعتي بتسييس الإتحاد .. وفي مقالي عن شهادات مريدي طالبت من انتقد شهادة حبيب ان يكون صادقأ مع نفسه وينتقد الاخرين الحاصلين على الشهادات المماثلة.. اي ان لايكون ازدواجيأ

نرجع لتعقيب الاخ ليون برخو على المقال ( رابط 2 )

الغاية من عرضي لموضوع ( الشهادات ) ها انا اختصره .. السؤال لماذا شنت حملة هوجاء من لدن البعض على الدكتور حبيب تومي دون غيره؟ هل لان الاخ حبيب تومي يجاهر بكلدانيته ويدافع عن هويته القومية ؟ في حين ان العديد من الشخصيات البارزة على الساحة السياسية حصلوا على شهادات من جامعات مشابهة إلى حدِ ما كالجامعة التي منحت ألأخ حبيب تومي شهادة الدكتوراه !! ليطرح السؤال نفسه، لماذا اطلقت الأقلام ضد حبيب تومي بينما على الآخرين طبق عليها صمت القبور؟.

وقد استخدمت كلمة ( ازدواجية ) كون الاقلام المسيسة هنأت الأخ شمس الدين وهي ماتزال تدافع عن شهادته رغم انها ورقية او من جامعة الواقواق كما يصفها الاخ ليون برخو، وربما فاتني شهادة اخرى وهي التي منحت إلى البرلماني خالص ايشوع ماجستير من الجامعة الحرة في هولندا التي تندرج في نفس الخانة!.( رابط 3 ) وبحسب رابط الجامعة الحرة في هولندا ( رابط 4 ) فهي مسجلة في غرفة تجارة هولندا

اسم الجامعة : الجامعة الحرة

موقع الجامعة : مدينة لاهاي الهولندية

التسجيل : الجامعة الحرة مؤسسة اكاديمية علمية مستقلة غير ربحية، مسجلة في هولندا لدی مکتب العدل برقم 20050713/20052286/RR و غرفة التجارة الهولندية برقم 27278220.

الجامعة الحرة في هولندا عضو في :

· اتحاد جامعات العالم الاسلامي

· اتحاد الجامعات العربية الاوربية

وان تعددت اسماء هذه الجامعات سواء كانت مفتوحة او حرة او من جزر الواقواق فان المحصلة واحدة هي ان اساسها العلمي والاكاديمي لا يرتقي الى مصاف الجامعات المرموقة، واستطيع ان اشبهها بمطاعم الماكولات السريعة (fast food )، والفرق ان هناك من يريد اكل الوجبة الجاهزة في قاعة فندق فخم او في كندا او في امريكا او في هولندا .. ونحن نتدوال موضوع شهادات مريدي

في احدى اسواق بغداد القديمة بعد 2003 وبينما كنت أتجول هناك، رأيت احدهم يبيع رتب عسكرية بينها (مهيب ركن) بمبلغ الف دينار عراقي لو اشترى احدهم هذه الشارة ووضعها على كتفه هل سيصبح مهيب ركن ..؟؟

لا فرق بين ماجستير او دكتوراه ..

مهما اختلفت نوع الشهادة ودرجتها فلا فرق من وجهة نظري بين نوعها وحجمها , طالما ان صاحبها يتحمل مسؤولية كبرى في العمل التخصصي من بعدها إن كان في المجال الاكاديمي او خبير في مؤسسات اخرى أو وظيفة بسيطة إن كانت شهادة الاعدادية فهي أيضاً تحمّل صاحبها المسؤولية."

اخ ليون هذا ما عهدته في قلمك الحر الذي تسقط عنه صفة الازدواجية بينما تبقى ملتصقة بالاقلام المسيسة، وارفع القبعة لك لكشفك الجامعة التي حصل عليها الاخ شمس الدين الماجستير إذ لم يكن هناك اية معلومات عنها! والخبر لم يذكر اسمها مطلقا وبالفعل لك خبرة بالعمل الصحفي الاستقصائي ..

وختاما اتمنى اننا اثرينا الموضوع من كل جوانبه

سيزار ميخا هرمز

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

رابط ( 1 )

http://www.alqosh.net/article_000/cesar_hermez/ch_83.htm

رابط ( 2 )

http://www.alqosh.net/article_000/leon_barkho/lb_88.htm

رابط ( 3 )

http://www.zaxota.com/forum/showthread.php?t=17499

رابط ( 4 )

http://www.alhuraauniversity.org/university.php?besh=Nawerrok&kar=pishandan&jimare=1

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.