اخر الاخبار:
هزة أرضية بقوة 4.2 درجة قرب خانقين - الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2019 19:33
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

كـتـاب ألموقع

رابي يوحنا بيداويد كن منصفا وصادقا بعيدا عن اسلوب التجريح والاساءة// كامل زومايا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

رابي يوحنا بيداويد كن منصفا وصادقا

بعيدا عن اسلوب التجريح والاساءة

كامل زومايا

المانيا 15 آذار 2018

 

تحية طيبة، قرأت رد فعلكم على ما كتبته بخصوص "اشاعات ومعلومات موثقة"  كما قرأت للاخ زيد ميشو وجل ما تضمن ردكم هو عبارة عن تهجم غير اخلاقي الى جانب كما يقول المثل البغدادي "الثرد بصف الماعون"، وقبل الرد عليكم اسألكم بالله لماذا تكون ردودكم لمن يخالفكم بالرأي يتصف بالعنف والتجريح والتخوين، وليس لي علم، إن كانت لكم قابلية في محاججة الآخر بعيدا عن اسلوب التجريح والاساءة أم انها تعبر عن الهروب من اصل الموضوع، لهذا اراكم تتناولون خلفيات الكاتب السياسية والثقافية وليس مناقشة افكاره وحججه، ويتم التهجم ايضا على المؤسسات التي ينتمي اليها وهذا من حقه الشرعي في الأختيار، فأملي ان يتم مناقشة مايكتب بعيدا عن الاساءة لهذه المؤسسة او تلك الشخصية  مع خالص تحياتي الاخوية ... هذا اولا

 

ثانيا تتعمدون الاساءة الى مؤسسات شعبنا بحجة ان بعض الكتاب ينتمون الى المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري او حشر اسم الاستاذ سركيس اغاجان من دون مناسبة سوى التجريح، فأن كنتم تعتقدون بهذا الاسلوب الفج غير الاخلاقي هو الاسلوب الصحيح  والعقلاني، يعني علينا ايضا ان ننتقد غبطة البطريرك والرابطة الكلدانية في كل شطحة  يشطحها بعض الكتاب المحسوبين على غبطته او الذين ينتمون الى الرابطة الكلدانية وهذا ليس صحيحا ابدا وعيب ان ننزل لهذا المستوى وان نتفوه بهكذا كلمات وندعي الايمان بالمسيحية..

 

ثالثا رابي يوحنا الموقر قبل الرد عليكم اسمح لي ان اعلق على رسالتكم الموجهة لغبطة البطريرك مار لويس ساكو، فأن كان لديكم فعلا ثقة بمواقفه السياسية وتصريحاته اليومية كنتم لن  ترسلوا له رسالتكم لتتأكدوا منه شخصيا لمن سوف يصوت بالانتخابات المقبلة بالرغم انها كما ذكرت انها اشاعات او تكهنات، وهي لم تأتي من فراغ، فيبدو ان الصورة ليست واضحة عندكم تماما، وانتم الاقربون لغبطته، فيكف لأبناء شعبنا ان يصدقوا بمواقف غبطة البطريرك الذي كعادته ليس له ثبات على موقف معين ويخلط هذا بذاك...!  فمثلا بداية الأمر طالب بالتسمية سورايا ومن بعدها أسس رابطة كلدانية وهذه الكلدانية ابناءها من الكلدان في الناصرية من المسلمين في الوقت ذاته  له موقف سلبي من اهلنا الآشوريين والسريان، وتارة اخرى صرح ان تكون تسميتنا بالمسيحية وهكذا كل يوم برأي، ومثال آخر عندما يكون مع الاخرين على سبيل في مؤتمر حوار الاديان يطالب غبطته ان يتساوى مع الاخرين وهذا كلام صائب ومن حقه يرفض ان يكون الحديث عن الحقوق بلغة الاكثرية والاقلية،  ولكن للأسف يتحدث بنفس روحية الاغلبية عندما يجتمع مع الكنائس الشقيقة ، ويبرر ذلك بأن الكنيسة الكلدانية هي الاكثرية هذه افعاله رابي العزيز  وليست من اسقاطاتنا، ومثال آخر يؤسس رابطة كلدانية ويتهمها ضمنا بانها ايضا ليست مستقلة ويزكي زوعا بدون منازع على استقلالية قراراتها..! هذه لم تأتي من عندنا استاذنا الفاضل انها تصريحاته فلماذا تتهجم علينا..؟ كان الاحرى بكم ان تستفهم منه عن هكذا مواقف قلقة ومترددة في شؤون ليست من اختصاصه وان تنصحه مادمت تتكاتب معه ويتكاتب معكم ان يقلل من تصريحاته  فالتصريحات الكثيرة تقع اصحابها بالخطأ..

 

رابعا  لقد كتبت في مقالتي "اشاعات ومعلومات موثقة" عشرة نقاط لم تثير حفيظتكم الا موضوع غبطة البطريرك في تصويته لزوعا ولكن يا سيدي ماذا عن النقاط الاخرى ( 6و7و 8و10 ) لماذا لم تكن من ضمن اهتمامكم وعدم استفساركم من غبطته في تلك الاشاعات او المعلومات الموثقة لكي تتوضح لكم الصورة اكثر..! واتمنى رابي العزيز قبل ان يكتب احدنا ان يزور مناطق شعبنا ويلتقي معهم ويستمع لما يقولونه عن معاناتهم ومن بعدها بكل تأكيد سوف نكتب بصدق وضمير لنعكس واقعهم وعيشتهم المزرية المجبولة بالخوف، انها حقيقة رابي العزيز، واود اعلمكم على الصعيد الشخصي في كل زياراتي اعيش هذا الواقع المؤلم والمزري واعيش معهم ويعرف من حولي لست من هواة الفنادق ولا القصور واقوم بكل اعمالي اليومية من غسل وطبخ لوحدي، اذكر ذلك لكي تكون فرصة ودعوة لزيارتكم والمعايشة مع شعبكم لكي يتسنى بعد ذلك الكتابة بمصداقية بعيدا عن فصاحة اللغة العربية ولكن علينا بالمضمون..

 

خامسا أما عن دفاعكم عن غبطة البطريرك بخصوص جهوده حين تقول "رئيس كنيسة منهمك....." بكل تأكيد له دور ايجابي في بعض الامور في الحد من معاناة شعبنا ولكن له سلبيات عندما يتدخل في امور ليست من صلب اعمال الكنيسة كما انه في بعض المواقف الضرورية والتي يحتاجها شعبنا يكون غائبا تماما حتى وان كان حاضرا، وخاصة لما تعرض و يتعرض له شعبنا من ابادة جماعية، وغالبا ما تم توظيف ملف الابادة الجماعية التي تعرض لها شعبنا للدعم الاغاثي فقط.

 

سادسا علينا ان نكون صادقين في هذا الأمر دون تجريح ولا تسقيط وان نتناول الموضوع بموضوعية بعيدا عن لغة الشارع من تهجم واتهامات ، وهنا نتسائل من غبطة البطريرك أو من خلالكم ان يخبرنا ويخبر ابناء شعبنا بماذا قدمت الكنيسة اقصد الكلدانية بملف الابادة الجماعية للحكومة العراقية او المجتمع الدولي، ان ملف الابادة الجماعية يمس عذابات شعبنا وجراحته ومازال شعبنا يئن  تحت وطأة التهجير والمستقبل المجهول ومازالت الابادة مستمرة بحق شعبنا ...! ممكن ان توضحوا لنا ذلك وعندها سوف نرفع القبعة لكم ياسيدي الكريم ولغبطة البطريرك الموقر.

 

سابعا  ارجو منكم الاستفسار من غبطته هل يحق له وهو في اعلى هرم الكنيسة ان ينعت احد ابناء رعيته بلا اخلاق..! هل هذا ما تعلمه من سيرة يسوع المسيح له المجد...!!

 

اخيرا اننا عندما نتحدث بهذه المرارة ياسيدي لاننا نريد ان تأخذ الكنيسة دورها الطبيعي بين ابناء شعبنا انسانيا وروحيا وليس سياسيا او حزبيا اومتكلتة مع هذه المؤسسة الحزبية ضد تلك من مؤسسات شعبنا ، هكذا مواقف تضر بالكنيسة والمؤمنين معا، كما  لا نرضى ان تقع الكنيسة في موقف محرج بسبب مواقفها البعيدة من قضايا شعبنا وفي بعض الاحيان تكون ند وخصم لمطالب شعبنا السورايا...

 

تقبلوا تحياتنا الخالصة متمنين لكم دوام الصحة والسلامة وتحقيق الأماني التي تخدم أبناء شعبنا السورايا والانسانية جمعاء

اخوكم المحب

كامل زومايا

المانيا 15 آذار 2018

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.