اخر الاخبار:
وفد رفيع من قوات البيشمركة يصل بغداد - الخميس, 23 حزيران/يونيو 2022 10:56
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (746)- أ.د. صالح الشماع

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (746)

 

موسوعة المجلس الثقافي

أ.د. صالح الشماع

       يبدو ان من تميل اهتماماته في البحث عن الحكمة والفلسفة والمنطق والتمثّـل بها، نراه يتمتع بتجربة حياة تكاد تكون اكثر نجاحا من غيره، في الفكر والمشاعر والتعامل والرؤية الثاقبة للمستقبل وامور الحياة وتحليل الكثير من ظواهر الحياة. فكيف اذا كان هذا الشخص متخصص أصلاً بهذا الجانب الفلسفي في الحكمة ورؤية المستقبل وتحليل السلوك الظاهر والمخفي في المجتمع..!؟ هكذا رأيت هذا الرجل الفاضل الاستاذ الدكتور صالح الشماع انسانا ودودا لطيفا سهلاً في تعامله مع الاخرين خلوقا حكيما فيلسوفا في نظرته لكل ظواهر الحياة..! وبالنسبة لي فقد زاملتُ هذا الرجل العالم بالتدريس في قسم الموسيقى بكلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد، وربما في معهد الدراسات الموسيقية ايضاً..! كذلك زاملته بالحضور الى مختلف مجالس بغداد الثقافية مساهما بإلقاء المحاضرات العلمية والثقافية فيها. حتى دعوته الى مجلسي الثقافي الذي اعقده في بيتي اسبوعيا صباح كل خميس. فعلاقتي إذن مع هذا الاستاذ الفاضل د.صالح الشماع، علاقة وطيدة أبوية لفارق سنوات العمر بيننا..!

 

     في صباح يوم الخميس الموافق 30/3/1995. نزل استاذنا الفاضل أ.د.صالح الشماع ضيفاً كريما على مجلسنا الثقافي الاسبوعي ليتحدث عن موضوع جميل اختاره ليطرحه على رواد مجلسنا الثقافي، فكان الموضوع موسوما بـ الفن والفلسفة- ارتاح رواد المجلس للمحاضر وللموضوع الذي اختاره للحديث إليهم. وقد حضر من رواد المجلس الكثير اذكر منهم السادة الحاج وليد الاعظمي ومحمد رضا كاظم و أ.د.حسين احمد شريف والحاج محمد الشالجي وعبد الامير محمود والشاعر جاسم العبيدي –نديم بغداد- ولطفي الخزرجي وعامر عكوجة والاديب محمد واثق العبيدي والحاج صفاء الاعظمي الذي غادر قبل بدء المحاضرة معتذرا الاستمرار..! اما الوافد الجديد للمجلس هذا الصباح فقد كان السيد صلاح العزاوي. وتم تسجيل وقائع جلسة اليوم في شريطين من الكاسيت برقم 63 و 64.

 

     ولد الاستاذ الدكتور صالح الشماع في محافظة الحلّة عام 1927. وفي سنوات حياته الاولى ادخله اهله في –الكتاتيب- حيث تعلم فيها قراءة القرآن الكريم وقليلا من الكتابة والقراءة. وفي بغداد عام 1933 دخل مدارسها الابتدائية والمتوسطة والثانوية ليحصل عليها عام 1943. سافر بعدها الى القاهرة ثم بيروت بجامعتها الامريكية لدراسة الطب، ويبدو انه لم يكمل هذا الاختصاص الطبي، فعاد الى مصر العربية ليحصل على بكلوريوس في الفلسفة عام 1948 من جامعة القاهرة، ثم شهادة الماجستير عام 1955. ثم حصل على شهادة الدكتوراه عام 1958 من احدى الجامعات الانكليزية وشهادات اخرى من مؤسسة الكساندر فون همبولت بألمانيا عام 1964 في الدراسات الاسلامية. وفي بلده العراق عيِّن في جامعة بغداد وما يزال يحاضر فيها. طبع مؤلفاته في اللغتين العربية والانكليزية في بغداد وبيروت والبصرة والقاهرة والنجف وألمانيا الغربية. ومن مؤلفاته.

1 – المدخل الى علم النفس. طبع ثلاث طبعات في العراق وخارجه.

2 – النظم الاسلامية، مترجم عن الفرنسية طبع في العراق ولبنان.

3 – بزوغ دار ثناء اللغة. طبع في العراق ولبنان ومصر العربية.

4 – مشكلات الفلسفة. طبع مرتين في العراق.

5 – المذهب الاخلاقي في القرآن الكريم. طبع في العراق ولبنان.

 

والى حلقة اخرى من ضيوف مجلسنا الثقافي ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط  

سعدي الحلي، تناشدني عليك الناس

https://www.youtube.com/watch?v=_Ewdk2hapUM&ab_channel=%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%BA%D8%A7%

D9%86%D9%8A%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8

A%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B5%D9%8A%D9%84%D8%A9

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.