اخر الاخبار:
يوسف أبو الفوز في رابطة الأنصار بستوكهولم - الإثنين, 28 تشرين2/نوفمبر 2022 09:37
السلطات الإيرانية تعتقل ابنة شقيقة خامنئي - الأحد, 27 تشرين2/نوفمبر 2022 21:41
إعلان الإضراب العام بمدارس السليمانية - الخميس, 24 تشرين2/نوفمبر 2022 21:46
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

إنهم يقتلون التشيع// إبراهيم الزبيدي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

إبراهيم الزبيدي

 

عرض صفحة الكاتب 

إنهم يقتلون التشيع

إبراهيم الزبيدي

 

لم تُسيءْ قوة على الأرض معادية لمذهب التشيع بقدر ما أساء إليه الخميني ووريثُه علي خامنئي وحرسه  الثوري ومخابراته وأحزابه ومليشياته العراقية واللبنانية والسورية واليمنية، بما جنوْه من جرائم القتل والغدر والفساد المالي والأخلاقي في إيران ودول الجوار والمنطقة والعالم، منذ أن هبطت طائرة الخميني على أرض طهران 1979 وحتى اليوم.

وهو ما جعل سقوط هذا النظام مطلب ملايين الشيعة الإيرانيين والعراقيين والسوريين واللبنانيين واليمنيين والسعوديين والبحرينيين والكويتيين والباكستانيين والأفغان، وأخيرا الأذريين الذين رفعوا علم إسرائيل نكايةً بشقيقتهم الغادرة الكبرى، إيران، بعد أن جعلهم نظام الملالي يكفرون به، وبالمذهب نفسه، علنا وعلى رؤوس الأشهاد.

كما أنه، بأفعاله الشريرة العدائية المخربة وأفكاره الظلامية المتخلفة، جعل شعوباً كثيرة في العالم تعتقد بأن كل مواطن شيعي، سواء كان من أتباع النظام الإيراني أو معارضا ساعيا إلى إسقاطه، نموذجا للتخلف والعنف والغدر والكذب والاحتيال.

وباستشهاد مهسا أميني اشتعل إيران كلها بثورة قد تكون هي القاضية. وحتى لو تمكن من وأدها، فإنها وضعته في مأزق حقيقي ليس له مَخرجٌ سوى الانهيار، في النهاية.

فهو قد أصبح أمام خيارين لا ثالث لهما، وكلاهما بداية سقوط حقيقي مؤكد.

فإن لجأ إلى القسوة، وهو ميّال إليها بطبعه الدكتاتوري المتعجرف المتطرف، واستطاع اغتيال أو اعتقال آلاف المتظاهرين، وأحرق مساكنهم، وأتلف مدارسهم ومستشفياتهم وأسواقهم، كما فعل سابقا، فهو إنما يكون قد صب مزيداً من الزيت على حطب الحريق، ووضع الحبل حول رقبته بإحكام.

أما إذا لجأ إلى المداهنة والنفاق وساير الجماهير بالرحمة (المفتعلة)، وأبدى استعدادا كاذبا للحوار، فسوف يُقنع الجماهير الثائرة بأنه فقَد جبروته، وكشف عورته، وبرهن على أنه حصان من خشب، وسيدفعها إلى رفع سقف مطالبها وتأمره بالرحيل.

وبسقوطه الآتي، غداً أو بعد غد، صار مؤكدا أن دولة إيرانية جديدةً مسالمة عاقلة متفرغة لإسعاد أهلها وجيرانها، ستخرج من دخان هذه المعركة.

وفي العراق ستختفي الفصائل المسلحة والحشد الشعبي والطرف الثالث المجهول.  وسنرى كثيراً من قادة الإطار التنسيقي والتيار الصدري وراء القضبان، وسيقلُّ ظهور العمائم السود والبيض في دوائر الدولة ومؤسساتها بقيام دولة العدل والمساواة وسلطة القانون، وانتهاء زمن استخدام العمامة لتسهيل نهب المال العام، وستُغلق فضائياتٌ وإذاعات وصحف عديدة تابعة لنظام الملالي متخصصة بترويج الخرافة والكراهية، وستُشكل حكومة عراقية قوية مستقلة، في أيام، وسيُضطر معممون وقادة مليشيات ورؤساء أحزاب إلى إخلاء القصور والمزارع والأراضي التي اغتصبوها من الدولة، وسينتهي تهريب العملة، وسرقة النفط، والمتاجرة بالمخدرات والمفخخات، وسيستعيد الشعب العراقي مليارات الدولارات التي نهبها وهربها الفاسدون الشيعة والسنة والكرد، ثم تعود مواردُ النفط والمنافذ الحدودية والموانيء والمطارات، كاملةً، إلى خزينة الدولة، لتنفقها الحكومة على إعادة بناء الوطن والمواطن، من جديد.

وفي سوريا سيسقط  بشار الأسد، فورا ودون تأخير، وسيدفع ثمن براميله المتفجرة التي أمر بإلقائها على منازل السوريين الأبرياء، وسيعود الأمن والاستقرار والازدهار إلى  سوريا الآمنة الجميلة بعد غياب طويل.

وسيُعتقل في لبنان أو يقتل أو يهرب من وجه العدالة حسن نصر الله، وسيحاكم نبيه بري، وباقي شلل القتل والغدر والسرقة وتجارة المخدرات، وسيُنتخب نوابٌ وطنيون حقيقيون، ورئيس جمهورية شجاع، ورئيس حكومة مخلص وأمين، دون وصاية، وسيعود لبنان زهرة البحر الأبيض المتوسط، كما كان.

وستفقد حكومة حماس وكتائب الجهاد الإسلامي أكياس المال الإيراني، وصناديق السلاح لتبدأ بحثَها عن ممول جديد، ولن تجد.

وفي اليمن لن يصمد الحوثيون طويلا، وسيدركون أن طريقهم مسدودٌ مسدود، فيستسلمون، ويلقون سلاحهم، وتقوم في اليمن الجديد دولة الوحدة والحرية والكرامة والأمن والاستقرار.

وسيخسر زعماء القاعدة وداعش والإرهابيون الإسلاميون الآخرون ملاذهم الآمن في إيران، ويودع العالم كوابيس المتفجرات والصواريخ والمسيرات والاغتيالات والمخدرات. 

بعبارة واضحة، إن المنطقة سوف تتغير، تماما، ويصبح العيش فيها أجمل وأكثر أمنا وسلاما وازدهارا واحتراما لكرامة الإنسان.

وليس أدل على ذلك من تزايد أعداد الشباب الشيعة، في إيران وفي العراق ولبنان، الذين أصبحوا يجاهرون برفضهم الانقيادَ للمراجع، ويمتنعون عن دفع الخُمس، ويرفضون ممارسة الطقوس الطائفية الدخيلة على المذهب، ويرون فيها إهانة لكرامة الإنسان، وتكريسا للتخلف والتزمت وإدامةً لسطوة المعممين.

والملاحظ أن هذا النظام، رغم أنه لم يتوقف يوما واحدا، منذ قيامه في 1979 وحتى اليوم، عن القيام باعتداء، أو التخطيط لاعتداء، أو التهديد باعتداء ضد دول الجوار ومصالح الدول الكبرى في الخليج والمنطقة، لم يعاقبه ما يسمى بالمجتمع الدولي، كما فعل مع  نظام صدام حسين.

بل إن دولاً عديدة ظلت تناصره وتدعمه وتزوّده بمصانع الصواريخ والمسيرات والمفخخات، بدوافع انتهازية اقتصادية أو سياسية، كروسيا والصين والهند وكوريا الشمالية وألمانيا وبريطانيا وفرنسا، ودولا أخرى، ومنها أمريكا، صبرت عليه أربعين سنة، وهي تتجنب الصدام معه، وتحاول ترضيته سرا وعلانية.

وهنا تأتي النقطة الحساسة في هذا المقال. فإذا كانت أمريكا وأوربا وروسيا والهند والصين لا تريد سقوط هذا النظام المفكك الآيل للسقوط، فإن الذي لم يعد يحتمل بقاءه، وثار عليه، وأصر على رحيله، هو الشعب الإيراني نفسه، بقيادة المرأة الإيرانية الشجاعة المتحضرة، وشقيقها المواطن الإيراني المتنور، حتى لو وقفت معه حكومات الكرة الأرضية كلها.

فالثورة الجديدة ليست كسابقاتها، تظاهراتٍ عابرةً مُطالبةً بالماء والكهرباء والغذاء والدواء، بل هي ثورة جميع القوميات والملل والطوائف والفئات والشرائح الإيرانية التي تحملت مظالمه وتعدياته وأحقاده الطائفية والعنصرية أربعين سنة. أسدٌ هصورٌ على شعبه، وجردٌ خائف ورعديد مع إسرائيل التي تُهينه كل يوم، ولا يرد.

ألم يقل الشاعر التونسي الخالد أبو القاسم الشابي، (لابد أن يستجيب القدر)؟. إنه سوف يستجيب هذه المرة.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.