اخر الاخبار:
بوتين : خطر الحرب النووية يزداد وسنرد بالمثل - الأربعاء, 07 كانون1/ديسمبر 2022 21:15
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

مشاهدات... بعض من النماذج السيئة للقادمين الى المانيا// كامل زومايا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

كامل زومايا

 

عرض صفحة الكاتب 

مشاهدات... بعض من النماذج السيئة للقادمين الى المانيا

كامل زومايا

 

اللاجئين الجدد في المانيا... هل فعلا انهم لاجئين أم يعتبرون المانيا ارض حرب

كل المواضيع لا يمكن تعميمها ولكن هناك بعض المشاهدات بل اصبحت بعض الظواهر في حياتنا اليومية في المانيا شبه عادية ،   ويبدو ان الحالات السلبية في الآونة الاخيرة، هي السمة المميزة للقادمين الى المانيا من طالبي اللجوء الذين يتمتعون بامتيازات كثيرة قياسا لللاجئين السابقين في السنين السابقة وخاصة قبل 2005 قبل صدور قانون الهجرة الجديد  Zuwanderungsgesetz  وكذلك الامتيازات للذين تم قبولهم في 2015 بعد استقبالهم من قبل المستشارة انجيلا ميركل ايمانا منها بان المادة رقم 1 من الدستور الالماني ينص " كرامة الانسان مصونة " وهذا لا ينطبق على الالمان فقط  على حد تعبيرها بل كل انسان... وبالرغم من الاشادة بهذا الموقف الانساني الا هناك ملاحظات على آلية الاستقبال التي تمت وكما يبدو بدون ضوابط امنية اوجزها بما يلي وهي حسب قناعتي الشخصية والتي تحدثت عنها في العديد من لقاءاتي السابقة  مع اعضاء من البرلمان الالماني ، تحدثت عنها وعن المخاوف من الاستقبال غير المدروس وغير المشروط او الذي لا يخضع لضوابط وخاصة الأمنية منها .. عموما ملاحظاتي هي وليدة التجارب التي ممرت بها قد تكون تجربة فردية ، اتمنى اكون مخطئا في تصوراتي او في حكمي على الآخرين واختصرها بمايلي :-

1-   معظم القادمين هم ضحايا الحرب ويرغبون بل عطشى لحياة آمنة مسالمة ، الا هناك الكثير منهم بأمكانك ان تميزهم لهم غايات محددة في قدومهم الى المانيا

2-   قبل ان يشكر الشعب الالماني على فضله في استقبالهم ، مباشرة يتحدث بحقوق الانسان وكأنه له الحق في مشاركة ابن البلد بكل شيء ، ياريت هذا الصوت العالي كان هناك في بلداننا ..

3-   دائما يعتبر ان اخلاقه وقيمه ودينه افضل بكثير من اخلاق الالمان بالوقت الذي هو توسل من اجل الدخول الى الاراضي الالمانية وطلب حمايتهم

4-   الصلاة ومكان الصلاة من اولويات هؤلاء !!!! الغريب هم قادمين من الدول الاسلامية فلماذا لم يتوجهوا لتلك الدول وخاصة لدينا عالمان اسلاميان من المفروض يحتذى بهم وهما  ايران الشيعية والعالم السني في نظام السعودية والخليج الاسلامي.... كان بأمكانهم اللجوء اليهم وبأمكانهم ان يصلون ليل نهار للتقرب من الله ...

5-   الازدواجية والانفصام الشخصي الذي يعيشونه هؤلاء ،  فهم يدافعون عن تلك الدول ولكن في نفس الوقت يلجؤن الى دول اوربا وتحديدا المانيا حتى تركيا المسلمة دارت لهم ظهرها ...يا سلام على الاسلام ...

6-   البعض منهم يعتبرون ارض اوربا وخاصة المانيا ارض حرب !! لهذا يحق لهم الغنائم في ارض الحرب ، فيحق لهم سرقة الآخرين ويحق لهم التهرب من الضرائب ويحق لهم التهرب من دفع الايجارات ولي تجربة بذلك مع هؤلاء المؤمنين الذين خدعوني بصلاتهم وتقواهم كما يدعون والحجاب الذي تلبسه نسائهم ...

7-   لا تعرف من اين لهم تلك الاموال فبسرعة البرق تم فتح محلات ( سوبرماركت جملة ومفرد) ومطاعم حتى انهم ينافسون الاتراك اكبر جالية في المانيا في استيراد المواد الغذائية والحاجات المنزلية وهذه الامور تحتاج الى مجازفة كبيرة وخاصة انهم ليس لهم سنين طويلة في الاقامة بالمانيا ، مع العلم ان هؤلاء من اصحاب الاموال لا يتقنون اللغة الالمانية ، ياترى هل فعلا هي اموالهم ؟؟؟؟   أو إنها عملية غسيل أموال..!! أقول البعض منهم .... والله أعلم...

8-   هناك من كان يتحسر ويتمنى الوصول الى المانيا بأي ثمن ،  وعند الوصول يتحدث مطولا عن سلبيات المانيا وكأنه قادم من بلاد الحرية والديمقراطية ومن دول تحترم حقوق الانسان .... تندهش لهذا السرد كله من اكاذيب ونفاق ودجل ،  ولكن عندما تسأله لماذا لا ترجع مادام بلدك هو الأفضل ، يجيبك بصوت خافت وباهت ويحاول ان يسوق لك عشرات المبررات لكي يقنع نفسه بعدم استطاعته للعودة ، هؤلاء تعيش التناقضات النفسية وتعيش حياة قلقة لا تعرف ماذا تريد ، كل الذي يريده هذا البعض في حديثهم عن سلبيات المجتمع الالماني تبريرا لكي لا يندمجون بالمجتمع من اجل العيش على  مساعدات الرعاية الاجتماعية وهنا اقصد الذين يستطيعون العمل وأخص بالذكر الذين لا يحاولون البحث عن عمل تحديدا ....

عليكم بالشغل أفضل ، بعدين راح تشبعون نوم ونوم طويل ....

الحياة أحلى وأحلى مع العمل ... تشعر بانك انسان مفيد ومهم في المجتمع

 

كامل زومايا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.