اخر الاخبار:
سقوط مدني ضحية بقصف جوي تركي شمال دهوك - الخميس, 18 تموز/يوليو 2024 09:01
قصف بطائرة مسيرة يستهدف قرية في السليمانية - الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2024 08:48
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

الحرب الإسبانية الأمريكية عام 1898. نقطة تحول في تأريخ الولايات المتحدة// ترجمة حازم كويي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

ترجمة حازم كويي

 

عرض صفحة الكاتب 

ولادة الأمبريالية

الحرب الإسبانية الأمريكية عام 1898. نقطة تحول في تأريخ الولايات المتحدة

إنغار سولتي

ترجمة حازم كويي

 

 قبل 125 عاماً بدأت الحرب الإسبانية الأمريكية. غالباً ما وَصَفت الأدبيات هذه الحرب، والتي أنتهت بهزيمة إسبانيا متنازلة عن ممتلكاتها الاستعمارية للولايات المتحدة، كونهاحرب غير مرغوب فيها. وروجت وسائل أعلام مثل هيرست، وبوليستر الى المزاج والحماس القومي المتطرف للحرب وتغذيته، والضغط من قبل الجماعات المتمردة الكوبية في الولايات المتحدة الذين كانوا يتكهنون بتدخل أمريكي، مع حملة ضد الرئيس ويليام ماكينلي، من أن حكومته ستجعل الحرب أخيراً من جانبها حتمية.حين دمر أنفجار غير مبرر في 15 فبراير 1898 البارجة الأمريكية "مين" في ميناء هافانا وأودى بحياة ضابطين و 258 من أفراد الطاقم، أتهمت البحرية الأمريكية إسبانيا بالهجوم الإرهابي. في نهاية الأمر واصل ماكينلي أيضاً إحتفاظه بالسلطة بإعلان الحرب.

 

ما ينقص هذه الحسابات هو الاقتصاد السياسي لهذه الحرب. في الواقع، يمثل هذا الانتقال التأريخي للسياسة الخارجية الأمريكية من التوسع المحلي إلى الإمبريالية الخارجية، ومرحلة وسيطة بين الاستعمار الرسمي الكلاسيكي في أوائل القرن العشرين والاستعمار الجديد غير الرسمي الذي سيميز النصف الثاني حتى الوقت الحاضر.

 

على هذا النحو، كانت الحرب هي الاختيار السياسي الواعي لحكومة جمهورية قائمة على الإجماع الإمبراطوري لأقوى فصائل رأس المال - الزراعية والصناعية والمالية.

الصورة الذاتية الإمبراطورية.

تتوافق الحقائق الآن مع حقيقة أن ماكينلي نفسه لم يكن إمبريالياً وجنرالاً متحمساً. لقد تم إدراج هذا المحارب المُخضرم في الحرب الأهلية الأمريكية (1861-1865) برعب الحرب وإراقة الدماء والدمار. في اليوم السابق لانتخابه، ورد أن ماكينلي أخبر سلفه الديمقراطي، جروفر كليفلاند، أنه سيكون "أسعد رجل على قيد الحياة" إذا تمكن من تجنب "الكارثة المروعة" للحرب خلال فترة ولايته. كليفلاند مارس الضغط من أجل التخلي الطوعي لإسبانيا عن مطالبها الاستعمارية في كوبا. ووفقاً للمؤرخين الأمريكيين تشارلز وماري بيرد، فإن "ماكينلي" "روج لموقف متردد تجاه المغامرات الأجنبية".

 

في الواقع، حاول ماكينلي في البداية منع العسكري والإمبريالي المُتشدد ثيودور روزفلت من لعب دور في إدارته. كان روزفلت، الذي أتهمه من داخل إدارته بأنه يمتلك "عموداً فقرياً مثل الشوكولاتة المغلفة بالكريمة"، وتحت تأثير قوي من الجيوسياسي،والنقيب الأستراتيجي البحري ألفريد ثاير ماهان، أضطر ماكينلي أخيراً إلى الرضوخ للضغط السياسي وترشيح روزفلت لمنصب نائب وزير البحرية في 6 أبريل 1897. وعبر روزفلت في خطاب ألقاه في 2 يونيو في كلية الحرب البحرية عندما قال، "لا يوجد أنتصار للسلام يقترب من أعظم أنتصار للحرب." وفي رسالة إلى صديق له في نفس العام، كتب: "احتفظ بهذا الأمر بصرامة سرية، سأرحب بشكل أساسي بأي حرب لأنني أعتقد أن هذا البلد بحاجة إلى واحدة ".

 

بحلول هذا الوقت، كانت الصورة الذاتية الإمبراطورية قد تطورت منذ فترة طويلة في الولايات المتحدة. لقد تم تطبيقه بالفعل في عملية غزو الإبادة الجماعية لقارة أمريكا الشمالية ضد السكان الأصليين وفي الدفاع العسكري ضد المصالح الاستعمارية لبريطانيا العظمى وفرنسا وإسبانيا. مع "مبدأ مونرو" لعام 1823، تمت صياغة إدعاء الولايات المتحدة للسلطة في البداية لنصف الكرة الغربي. حتى ذلك الحين، تم إعلان القارة الأمريكية بأكملها حتى باتاغونيا، ساحة خلفية للولايات المتحدة.

 

لكن ما يميز الإمبريالية الأمريكية كان ولا يزال خصوصيتها التاريخية. أعلنت الولايات المتحدة أستقلالها عام 1776 وفرضته في حرب ضد القوة الاستعمارية البريطانية.

 

على هذه الخلفية، تم التعبيرعن مطالبتهم بالتفوق باسم مناهضة الاستعمار. بين عامي 1810 و1825، حصلت جميع المستعمرات الإسبانية والبرتغالية تقريباً في القارة الأمريكية على إستقلالها من خلال حروب التحرير طويلة الأمد (كولومبيا 1810، باراغواي 1813، الأرجنتين 1816، تشيلي 1818، الإكوادور 1820، المكسيك، كوستاريكا، غواتيمالا، هندوراس ونيكاراغوا 1821، البرازيل 1822، فنزويلا 1823، بيرو 1824، أوروغواي 1825).

 

أنفصلت هايتي عن فرنسا عام 1804. بصراحة، كانت عقيدة مونرو "نظام منطقة أكبر مع حظر على تدخل القوى الأجنبية" - على وجه التحديد لإسبانيا والبرتغال، ولكن أيضاً لفرنسا وبريطانيا العظمى، ولم تبدأ مطلقاً في الانفصال بشكل كامل عن الإمبراطورية البريطانية. قبل أقل من عقد من الزمان،غزا الجنود البريطانيون العاصمة واشنطن وأحرقوا البيت الأبيض ومبنى الكابيتول في "حرب 1812" (1812-1815)، ليس من منطلق مصلحتهم الخاصة في التوسع، ولكن بشكل غير أناني تماماً على أساس سياسة خارجية قائمة على القيم لمساعدة القوميين الكوبيين، الذين كانوا في حالة تمرد منذ عام 1895، في قتالهم ضد القوة الاستعمارية الإسبانية. لكن منذ البداية، لم تكن سياسة الولايات المتحدة تجاه أمريكا اللاتينية دفاعية. بدلاً من ذلك، كان مرتبطاً في الوقت نفسه بادعائه الخاص بفرض مصالح رأس المال الأمريكية عسكرياً في أمريكا. لذلك، أطلق المؤرخ الأمريكي ويليام أبلمان ويليامز أيضاً على مبدأ مونرو "بيان الإمبراطورية الأمريكية"،  وهو يوثق لـ خلال فترة الـ 75 عاماً بين نشر العقيدة وبداية الحرب الإسبانية الأمريكية، ما مجموعه 71 "تدخلاً" عسكرياً بدون إعلانات حرب بهدف حماية رأس المال الأمريكي في الخارج. من البارجة التي أنفجرت في هافانا، كان هدفها "تأمين المصالح الأمريكية". وبالتالي، فإن إبراز القوة العسكرية قد تم أختباره منذ فترة طويلة عشية الحرب الإسبانية الأمريكية. في الوقت نفسه، ذهب هذا النوع من التدخل الحربي لحماية الاستثمارات الرأسمالية والمواطنين الأمريكيين في الخارج بالفعل إلى ما هو أبعد من نصف الكرة الغربي وأمتد إلى الصين وحتى شرق البحر الأبيض المتوسط ليصبح قوة عالمية، كانت نفسها مُستعمرة في السابق، وقد أنتجوا تاريخياً نوعاً جديداً من الإمبريالية. الذي كان موجهاً نحو الشرق بطريقة إمبريالية كلاسيكية وأستعمارية أستيطانية، ومن خلاله تم تشكيل "نظام واسع النطاق مع حظر لنشوء تدخل قوى خارج المنطقة "، وقد أدرك فيه بعد نظر المستقبل الفعلي للسياسة الإمبريالية وتحدث وليامزعن" أشكال الإمبريالية الحديثة بموجب القانون الدولي ". وعن" مناهضة إمبريالية للاستعمار ". مع السياسة الإمبريالية التقليدية.

 

التوسع الخارجي.

خلال حرب الاستقلال الأمريكية، وصف توماس جيفرسون، الرئيس الثالث للولايات المتحدة (1801-1809)، الهدف المستقبلي للسياسة الخارجية للولايات المتحدة بصيغة "إمبراطورية واسعة النطاق وحكم ذاتي". ستكون الولايات المتحدة "إمبراطورية حرية". حتى ذلك الحين، كانت الحرية تعني "الحرية الفردية" لرأس المال في ممارسة الحكم الاقتصادي (على العمل) والحكم السياسي ("لا ضرائب بدون تمثيل") في نفس الوقت.

 

المنطقة الأكبر من "إمبراطورية الحرية" في البداية هي "المناطق الداخلية" لقارة أمريكا الشمالية نفسها ومع ذلك، بعد إغلاق الحدود والقمع العسكري النهائي بشكل أساسي على التمردات الأمريكية، توسع هذا المنظور الإمبراطوري ليشمل العالم بأسره .

 

في عام 1890، أعلن مكتب وكالة إحصاءات السكان الأمريكية، أنه لم يعد هناك بلد في الاتحاد بدون مستوطنين،والتبرع لهم بالأراضي،حسب قانون التبرع بالأرض لعام 1850 وقوانين الأستيطان.

 

 عام 1862 (في الولايات الشمالية) و1866 (في الجنوب المهزوم) وضع الأساس للتوسع الداخلي. كانت قوانين المساكن سبباً رئيسياً للحرب الأهلية لأن أصحاب المزارع المالكة للعبيد في الولايات الجنوبية كانوا يخشون أن يغادر عمال المزارع البيض الفقراء، وفي الوقت نفسه أرادوا أقتصاد المزارع الموسع (بدلاً من اقتصاد المزارع الرأسمالي الزراعي القائم على أساس إنتاج سلعي صغير الحجم) أراد الغرب أن يرى توسعاً بعد ثلاث سنوات، وصف المؤرخ الأمريكي فريدريك جاكسون تورنر إغلاق "الحدود" في عام 1890 بأنه نقطة تحول في تاريخ الولايات المتحدة، وربط أطروحته بإحساس إمبراطوري بالمهمة بالنسبة للرأسمالية الأمريكية في الولايات المتحدة. تجلى ذلك في "ذعر 1893"، بأزمة عميقة من الإفراط في التراكم الرأسمالي، حيث إنهارَ خمسمائة بنك و 15000 شركة، وأرتفعت البطالة الجماعية، وتبع ذلك إنتشار الفقر. وبدأ إغلاق الحدود في الداخل كضرورة لتحويلها بالتوسع إلى الخارج. لأن الولايات المتحدة ظهرت الآن أكثر فأكثر كمصدر للسلع ورأس المال. بين عامي 1870 و 1900، أرتفعت حصتها من صادرات السلع العالمية من 7.9 إلى 14.1 في المائة. ومنذ تسعينيات القرن التاسع عشر،ظهرت في الولايات المتحدة الحركات الشعبوية العمالية وأصحاب الحيازات الصغيرة.

 

يكتب ويليامز أن "التداعيات الاقتصادية للكساد الاقتصادي وعقوبته على مخاوف حقيقية من الاضطرابات الاجتماعية الواسعة النطاق أو حتى الثورة"، أنهى التحول الطويل والتدريجي في النخب الحضرية إلى خط المزارعين التقليديين، الذي أعتبر التوسع في الأسواق الخارجية أمراً أستراتيجياً. حل "للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية الوطنية."

 

في عام 1894، تسبب إضراب عمال سكة حديد بولمان، الذي سحقه غروفر كليفلاند بالدماء، في خوف مروع من الثورة. ربما لا يمكن مقارنتها إلا بتأثير كومونة باريس عام 1871 على البرجوازية الأوروبية.

 

وفقاً للصحافي الاشتراكي والمؤرخ الأمريكي غوستافوس مايرز في كتابه الكلاسيكي "المال"، كان أنتخاب ماكينلي كرئيس "علامة واضحة" على أن الأثرياء أكتسبوا السلطة الكاملة "وأن" التروستات لم تكن معارضة للحكومة، ولم يكن لديها خوف من روزفلت، على الرغم من خطاباته العرضية المناهضة للاحتكار،فقد كان دائماً واثقاً من دعم البرجوازية الصناعية والمالية،ووفقاً للمؤرخ الأمريكي ريتشارد هوفستاتر كان دافعه "الخوف من الغوغاء".

 

سياسة الباب المفتوح.

وهكذا أتبعت الحرب الإسبانية الأمريكية والتحول إلى الإمبريالية المفتوحة منطقاً اقتصادياً لتصدير السلع الفائضة ورأس المال ومنطقاً سياسياً للإلهاء الأيديولوجي عن التناقضات الداخلية. كتب هوفستاتر أن "الكساد الذي حدث في تسعينيات القرن التاسع عشر" ولّدَ شعوراً بعدم الارتياح والقلق لدى الطبقات الوسطى الأمريكية. لقد رأوا صعود الشركات الكبرى من ناحية والحركات العمالية والشعبوية من ناحية أخرى.

 

بالنسبة لهم، كما هو الحال لـ (روزفلت)، كانت الحرب بمثابة تسريب.  إن ممارسة القوة الوطنية على المسرح العالمي جعلتهم يشعرون أن الأمة لم تفقد قدرتها على النمو والتنمية. "كانت تلك المشاعر هي التي" جعلت الجمهور يتقبل الحرب الإسبانية غير الضرورية ومزاج رجل مثل روزفلت.

 

ووجد هوارد زين على أن "إغلاق الحدود، والأزمة الاقتصادية العميقة التي بدأت في عام 1893، والصراعات الطبقية المتصاعدة من الأسفل، قد عززت الفهم بين النخب السياسية والمالية في البلاد بأن الأسواق الخارجية عبر البحاركانت مشكلة ونقص الاستهلاك في الداخل والأزمة الاقتصادية، التي أدت إلى حرب طبقية في تسعينيات القرن التاسع عشر. وأستخدم ماكينلي سلطة الدولة الأميركية لإعادة النقود وتحقيق الدخل "حرروا كوبا وأعدوا تنظيم العالم وفقاً لمبادئ السوق الحرة".

 

من النتائج المهمة من كل ذلك، أن إمبريالية "الباب المفتوح" الجديدة في الولايات المتحدة كانت نتيجة لعملية سياسية كان عليها أيضاً التغلب على الميول الحمائية من جانب رؤوس الأموال الصناعية الموجهة محلياً أو غير التنافسية دولياً. لقد توصل ويليامز إلى أن المحرك الاجتماعي للوعي الإمبراطوري، الطبقة الدافعة، لم يكن في الأصل صناعياً ومالياً، بل رأسمالاً زراعياً أمريكياً. لقد أرسى الإنتاج الفائض للمزارعين، بعد كل ذلك الغالبية العظمى من سكان الولايات المتحدة، والحاجة المتأصلة للتوسع، الأساس لسياسة إمبريالية.

 

ومن المفارقات أن النقص المزمن في العمالة الناجمة عن وجود الحدود والأرض "الحرة" للاستعمار الاستيطاني وتكاليف الأجور المرتفعة المقابلة في الزراعة جعلت الولايات المتحدة شديدة المنافسة لأنها أجبرت المزارعين على الابتكارات التقنية واستبدال العمالة الحية بالآلات. نشأت القدرة على التوسع والحاجة إلى التوسع في نفس الوقت. "مهما بدا هذا متناقضاً، فإن جوهر الأمر بسيط: كان المزارع في أمريكا الشمالية رجل أعمال رأسمالي، مصدر رزقه يعتمد على حرية الوصول إلى السوق العالمية، وحث بشكل متزايد حكومة الولايات المتحدة على إستخدام سلطاتها لتأمين مثل هذه الحرية لفرص الربح "، كما يقول ويليامز.

 

التركيز العالمي تطور أيضاً لأن الطبقات الحاكمة في "أوروبا القديمة" ركزت على عولمة الأسواق الزراعية في سبعينيات القرن التاسع عشر، عندما وصل القمح الأمريكي إلى أوروبا وفرضوا ضغوطاً عليها،فأستجابوا للحماية بسياسة التعريفات الوقائية، أي محاولة عزل أنفسهم عن المنافسة الأمريكية. وبناءاً على ذلك، أصبحت المناطق الجغرافية الأخرى مهمة لاستيعاب الحاجة المتأصلة للنمو والتوسع. بالإضافة إلى الأمريكيتين، اكتسب المحيط الهادئ، الذي يطل على هاواي والصين، أهمية خاصة. اتهم الأوروبيون بتعطيل نظام السوق الحرة.

 

في نفس الوقت، كان التحول الإمبريالي لما وراء البحار للولايات المتحدة في نهاية المطاف غير وارد بدون البرجوازية الصناعية والمالية. كما أوضح ويليامز، كان التشرذم الجغرافي للمزارعين الأمريكيين على وجه الخصوص هو الذي نتج عنه رأس مال صناعي ومالي، المُركّز في المناطق الحضرية، وشبكات جيدة وبالتالي أكثر قدرة سياسية على التصرف، وتحديد نمط التوسع العملي. كان "قادة المدن الكبرى" - جون دي روكفلر و "ستاندرد أويل" وأندرو كارنيجي وإمبراطوريته الصناعية، قد أدركوا "أن توسع الاقتصاد الرأسمالي كان ضرورياً - صناعياً ومالياً وكذلك زراعياً - وأستخدموا روافع قوتهم السياسية الأكثر تركيزاً وكفاءة لتحديد وإبقاء القراءة الجديدة لسياسات القوة العظمى الإمبريالية تحت سيطرتهم. أستمرت تلك الفصائل الانعزالية في رأس المال حتى القرن العشرين من القرن التاسع عشر. وفي كلا المجموعتين، "تطورت" الأغلبية، التي فضلت وقبلت المفهوم الجديد لسياسة القوة الإمبريالية ".

 

الشكل الجغرافي الاقتصادي.

ثم تجلى هذا التحول الإمبريالي في الخارج لأول مرة في الحرب الإسبانية الأمريكية. على النقيض من التوسعات الإقليمية السابقة، مثل شراء لويزيانا (اشترته فرنسا عام 1803) وضم تكساس (1845 باسم جمهورية الاتحاد الحرة المكسيكية السابقة)، أنضم إقليم أوريغون (المرفقة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بعد معاهدة مع بريطانيا العظمى في عام 1846)، شمال المكسيك (التي ضمتها الولايات المتحدة نتيجة الحرب الأمريكية المكسيكية 1846-1848) وألاسكا (اشترتها الإمبراطورية القيصرية الروسية في عام 1867) "جميع الأراضي المأخوذة من إسبانيا في عام 1898 تحولت إلى شكل من أشكال الحيازة الاستعمارية ولم يتم إستيعابها بالكامل من قبل الدولة القومية، كما لاحظ الجغرافي الاسكتلندي الأمريكي نيل سميث. كانت الحرب الإسبانية الأمريكية "لحظة فاصلة في الجغرافيا التاريخية للتوسع الأمريكي" لأن "الحدود الوطنية وحدود الولايات للولايات المتحدة كانت في الواقع ثابتة (...) والمطالبات الجغرافية التي نتجت عن الحرب كانت أقل نتيجة من التوحيد الوطني أكثر من الاستعمار الدولي.

 

وبهذا المعنى، سرقت الولايات المتحدة مستعمرات إسبانيا في الفلبين وغوام وبورتوريكو وكوبا، والتي أشار إليها بأستمرار"التوسعيون من جميع المعتقدات" باسم "الكمثرى الناضجة" جنباً إلى جنب مع "الفاكهة اللذيذة" في هاواي (1899-1902). كوبا فقط منحت الاستقلال رسمياً في عام 1902، لكنها سيطرت عليها بالكامل حتى الثورة الكوبية عام 1959. ظلت بورتوريكو وغوام مستعمرات أمريكية حتى يومنا هذا.

 

ومع ذلك، وفقاً لسميث، كانت الحرب الإسبانية الأمريكية "أول وآخر غزوة للولايات المتحدة فيما يتعلق بالاستعمار الخارجي (...) لأنه بعد هذا التوسع الأمريكي اتخذ شكلاً جغرافياً أقتصادياً وليس أستعمارياً". تعتبر الحرب "حالة شاذة" في السياسة الخارجية للولايات المتحدة وتمثل الانتقال إلى شكل من أشكال العولمة "يختلف أختلافاً جوهرياً" عن الإمبريالية الكلاسيكية والاستعمار الرسمي للقوى الأوروبية الكبرى. في هذه المرحلة، يتجاهل سميث أهمية الاستعمار الرسمي في سياق بناء قناة بنما، حيث أنشأت الولايات المتحدة بحكم الأمر الواقع دولة مصطنعة تسيطر عليه بالكامل واشنطن، والتي أنتزعتها من كولومبيا المستقلة بالقوة العسكرية. لكن من حيث المبدأ، لا يزال يتعين الاتفاق مع سميث. جذور الدولة الأمريكية باعتبارها "نموذجاً أولياً لدولة عالمية"، صاغها أيضاً عالم السياسة الكندي والماركسي ليو بانيتش، الذي فرض الرأسمالية في جميع أنحاء العالم بعد الحرب العالمية الثانية لصالح سيطرته الخاصة، ولكن أيضاً لمصلحة العواصم الدولية. بمعنى، هذا هو المكان الذي تنبع منه سياسة "الباب المفتوح"، التي يتم الحفاظ عليها بكل الوسائل العسكرية وغير العسكرية للقوة. تشير الحرب الإسبانية الأمريكية إلى ولادة الإمبريالية الأمريكية، وتقف في نهاية المطاف في مهد "عولمة" الرأسمالية من قبل "الإمبراطورية الأمريكية".

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.