اخر الاخبار:
تفجير يستهدف مكتباً لعصائب أهل الحق في النجف - الأربعاء, 21 شباط/فبراير 2024 19:54
مقتل شخص بقصف للطائرات التركية شرق دهوك - الثلاثاء, 20 شباط/فبراير 2024 20:17
كنيسة " مار يوسف " في العمارة تنهض من جديد - الإثنين, 19 شباط/فبراير 2024 19:11
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

جنين في الواجهة من جديد// وفاء حميد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

وفاء حميد

 

عرض صفحة الكاتبة 

جنين في الواجهة من جديد

وفاء حميد

 

من غزة الكبرى إلى غزة الصغرى، جنين أيقونة المقاومة التي مافتئت أن تهدا قليلا حتى تواجه اجتياحات ومداهمات وقتل واعتقالات، فقد خاضت اعتى المعارك منذ وطات قدم الاحتلال ارض فلسطين عام 1948، فقد خاضت في العام 2023 معركة باس الاحرار التي كانت امتداد لمعركة ثار الاحرار بإمكانيات المقاومة المتواضعة التي كبدت العدو خسائر فادحة ، ونحن على يقين انها لن تكون المعركة الأخيرة .

 

 واليوم تشهد جنين اقوى اجتياح عسكري وحصار من كل الجوانب، جرافات ، مسيرات وبدأت في قصف المنازل على ساكنيها وتحطيم البنى التحتية، فقد اعلن الاحتلال أنها اصبحت منطقة عسكرية، لقي الجيش الإسرائيلي خلال توغّله في جنين مقاومةً شديدةً من قبل المقاومة الفلسطينية التي تصدت له محاولة منعه من التقدم، فما يجري في جنين من معارك طاحنة ومواجهات عنيفة هو دليل واضح اكثر من أي وقت مضى، على مدى هشاشة الجيش الإسرائيلي وضعفه، ، وبسبب عدم تحمل للهزيمة في قطاع غزة رغم الفرق الشاسع والكبير بين قدرات جيشه الكلاسيكي الذي انهار وتقهقر أمام قدرات قوات المقاومة الفلسطينية المتواضعة التي كبدته الخسائر بالأرواح والعتاد، الأمر الذي اثار جنونه ودفعه للإنتقام من خلال إستهداف المدنيين ، والمستشفيات والمدارس، ودور العبادة.

 

فما نراه في جنين اليوم يعيدنا الى الوراء لعام 2002، حيث استخدم الجيش الإسرائيلي في تلك المعركة أساليب الحرب الإرهابية ولاسيما سياسة الأرض المحروقة، ومع هذا تعامل معها المجتمع الدولي بصمت مريب، فيبدو ان احداث غزة الدموية تعاد سيناريوهاتها في جنين، التي تعيش من أحداث دامية ومواجهات غير متكافئة بين جيش الاحتلال الصهيوني والمقاومة

 

حيث أن حكومة نتنياهو المتارجحة على حافة الهاوية، تعيش اوقات عصيبة بعد أن أدرك العالم حقيقة هذا الكيان  فبات أكثر اصحاب الرأي العام العالمي يحمل مشاعر الكراهية لإسرائيل وهذا ما أكده مسؤولين أمريكين في الكونغرس أن أكثر من 95% من شعوب العالم تؤيد الشعب الفلسطيني وتتعاطف معه ، فالاحتلال يريد التوسع في توغله وحربه، في جنين بسبب فشله في تحقيق أي إنجاز ميداني  على المستوى العسكري في مواجهة المقاومة، فهل ماسنشهده الايام القادمة حرب ستمدتد لكل أرجاء الضفة الغربية والمنطقة العربية ومن سيكون الرابح بهذه الحرب ....؟ ومن هو الخاسر ....؟

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.