اخر الاخبار:
طهران تتراجع عن تصريحات عبداللهيان - الإثنين, 15 نيسان/أبريل 2024 11:24
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

رواية شفرة دافنشي هل حطمت المسيحية (6) الاخيرة// قرداغ مجيد كندلان

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

قرداغ مجيد كندلان

 

عرض صفحة الكاتب 

رواية شفرة دافنشي هل حطمت المسيحية (6) الاخيرة

قرداغ مجيد كندلان

 

الرد على الاباحة :

 الكاتب دان براون ينادي بالدعارة بدلا من الذهاب الى الكنيسة!!!

هل من المعقول ان نذهب للدعارة ونترك وصية المسيح: " قــد سمعتم انه قيل  للقدماء: لاتزن. واما انا فأقول لكم: إن كل من ينظر الى امرأة ليشتهيها، فقد زنى بها فـي قلبه ."

(متى5: 27 و28) ، يرفع السيد المسيح الخطيئة من قضية زنا تم بالفعل، الى قضية شهوة ارسلها الشيطان في القلب يمكن تلافيها، معتبرا ان العين التي تنظر هي النافذة المفتوحــة على الخطيئة وهي المسؤولة عن حركة خطيئـــة الزنا فجعلها المسيح القاعدة التي يبدأ عنها الحساب. فكل مــن نظر الى امرأة ليشتهيها في قلبهه فيُحسب انه اكمل الفعل . ونفهم مـن هذا ان فكر المسيح يتجه بحماس شديد الى استخدام الارادة في مواجهة الخطيئـة وليس كما يريد دان براون في فكر شهواني داعر.

زعـم  دان براون ان المسيح  قبل صلبه اعد المجدلية لترأس الكنيسة بعـــد موته، اي ان الصخرة التي بنى يسوع  كنيسته عليها هي مريم المجدلية وليس بطرس.

الرد على من هو الصخرة :

جاء في الكتاب المقدس: "وانا اقول لك: انت بطرس، وعلــى هــذه الصخـرة ابنــي كنيستـــي، وابواب الجحيــم لن تقوى عليها. واعطيك مفاتيح ملكوت السموات، فكل ماتربطه علـــى الارض يكون مربوطا في السموات. وكل ماتحله على الارض يكون محلولا في السموات."

(متى16: 18و19). وهكذا نرى مشيئة المسيح في تعيين بطرس الصخرة التي يبني عليها كنيسته ، وفي اعطائه مفاتيح ملكوت السماوات. 

وجاء في روايته ايضا بأن مريم المجدلية من سبط بنيامين ومـن سلالة ملكية حسب شجرة العائلــة، والمسيح مــن سلالة داود والملك سليمان، ملك اليهود، وهـذا يعني ان زواج المسيح الذي هو من سلالة سليمان مع مريم المجدلية من سلالة بنيامين توحيد بين سلالتين ملكيتين لخلق اتحاد سياسي لبناء ملكوت ارضي ودنيوي.

الرد على السلالة :

لايوجد في الكتاب المقدس شجرة عائلة مريم المجدلية حيث انها مزاعم باطلـة مبنية علــى الخرافات. كان اول ملك على اسرائيل شاول البنياميني وبعـده لم تكن هناك سلالة ملكيـــة من سبط بنيامين وكذلك لم يخرج من نسله اي ملك، لذلك لاتعتبر المجدلية مــــــن سبط بنيامين بل كانت من مجدل والتي كانت تقع في شمال اسرائيل فـــي حين ان قبائل بنيامين استقرت في الجنوب، وانحصرت الملكية فقط في بيت داود الى ان جاء المسيح من نسله.

ويؤكد الكتاب المقدس:

" أجاب يسوع: مملكتي ليست من هذا العالم. لو كانت مملكتي من هذا العالم، لكان خدامي يجاهدون لكي لا اسلم الى اليهود، ولكن الان ليست مملكتي من هنا " (يوحنا 18: 36).

كذلك بين المسيح على حقيقته: " انتم من اسفل، اما انا فمن فوق، انتم من هذا العالم، اما انا فلست من هذا العالم " (يوحنا 8: 23) .

انتهى

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.