اخر الاخبار:
حماس توقف مفاوضات هدنة غزة - الأحد, 14 تموز/يوليو 2024 09:31
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

عيد ولكن ….// د. ميسون حنا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. ميسون حنا

 

عرض صفحة الكاتبة 

عيد ولكن ….

د. ميسون حنا

 

مر عيد الفطر، واحتفلنا به على استحياء، وهنأنا بعضنا على أمل الخلاص، وأقبل الأضحى والأمر لم ينته بعد، لكنه برغم كل شيء يحمل بين ثناياه بشائر تسعدنا، وإن كانت سعادة منقوصة، ترافقها أحزاننا. الأضحى يتميز عن جميع الأعياد عندما نحتفل به في مكة، في موسم الحج، ويشهد بذلك حجاج العالم الإسلامي كافة عدا حجاج أهل غزة الذين حُرموا من تأدية هذه الفريضة، مما يزيدنا شعورا بالأسى من أجلهم. العيد يأتي برغم كل شيء، وعلينا أن نعيشه بأحاسيسنا مع أمنياتنا لأهل غزة العزة وفلسطين كافة برفع الغمة عنهم ، غمة عاشت عامها السادس والسبعين، ويكفي أن نتذكر أن فلسطين الدولة الوحيدة في العالم المحتلة، وقد مضى عهد الغطرسة والتجبر والاستعباد، إلا في أرضنا، فلسطيننا التي برغم كل شيء ستتغلب عليه. الجزائر دفعت من دمائها مليون شهيد وأخيرا تحررت، فلا يضللكم كثرة الشهداء في فلسطين لتستكثروا وتنتقدوا خطوة جريئة ابتدرتها المقاومة في السابع من أكتوبر، كان لا بد لهذه الخطوة أن تعبر في مسارها الصحيح، ندرك أن جراء هذه المعركة دفع آهل غزة من دمائهم وأرواحهم الشيء الكثير، ودفع الفلسطينيون كافة الثمن أيضا، وعجت السجون الإسرائيلية بخيرة آبنائهم، والأمر لا ينتهي بسهولة، لا بد من التضحية، وأخيرا آهنئكم بالعيد على أمل النصر.

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.