اخر الاخبار:
احصائية : مقتل 4 وإصابة 15 في انفجار الموصل - الثلاثاء, 23 تشرين1/أكتوير 2018 10:43
موضوع مثلث الرحمات المطران مار بولس فرج رحو - الثلاثاء, 23 تشرين1/أكتوير 2018 10:41
مسؤول سعودي: هكذا تم التخلص من جثة خاشقجي - الأحد, 21 تشرين1/أكتوير 2018 11:33
صالح وماكغورك يبحثان "اتفاقاً ستراتيجياً" - الأحد, 21 تشرين1/أكتوير 2018 11:25
بغداد تطالب عمّان بتمثال صدام حسين - الأحد, 21 تشرين1/أكتوير 2018 11:24
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

التعري لأجل الوظيفة .. ليست التربية وحدها!!// خضير العبودي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

التعري لأجل الوظيفة ..  ليست التربية وحدها!!

خضير العبودي

 / 2-5-2015

 

في سابق غير مألوف في المجتمع العراقي الذي يتميز بالعشائرية وسلطة الدين، ظهر علينا " ياسين حسين" الرجل الكبير بالسن متعريا أمام تربية الديوانية للاحتجاج على عدم تعيين أبنته " هدى "بعد سنوات من تخرجها .

 

هذا الأسلوب في الاحتجاج ادى الى استجابة سريعة من وزارة التربية لتعيين هدى في الوزارة .

 

وبغض النظر عن الأسلوب الذي اتبعه الحاج ياسين في المطالبة بحقوقه، لكنه قد حفز شرائح كبيرة في المجتمع وخاصة شريحة الشباب بالتفكير بالخروج في مظاهرات "عارية" في الديوانية وغيرها من المدن للمطالبة بحقوقهم بالتعيين الذي يأسوا منه بعد سنوات من المطالبة والتظاهر السلمي .

 

وهذا حفز مجموعة من الشباب العاطل عن العمل في محافظة واسط للقيام بحملة "التعري" أسوة بما قام به المواطن الديواني "ياسين حسين" بعد أن تأكدوا من أن الاحتجاجات التقليدية لا تأتي أكلها.

 

لذا قد بدأت المجموعة بالتسويق لمشروعها الجديد عبر صفحات التواصل الاجتماعي وقد لاقت تجاوب كبير.

 

هذا الاسلوب الجديد في التظاهر عن طريق التعري قد فتح بابا على الحكومة لا يمكن غلقه بسهولة وذلك للضغط عليها في تنفيذ مطالب الناس وخاصة ان هذا الاسلوب لم يأتي من فراغ بل جاء بعد معاناة كبيرة لياسين وغيره من العاطلين عن العمل والسبب الفساد المالي والإداري الذي تعج به محافظة الديوانية وغيرها .

 

وبغض النظر عن الطريقة التي قرر بها الحاج "ياسين" التعبير عن تهميشه ، وسواء اتفقنا معه ام لا لكن بسبب اليأس الذي منيت به ابنته وآلاف من الخريجين الذي يعانون من اوضاع اقتصادية صعبة اضطره لفعل ما فعل وهذه رسالة للحكومة للاهتمام بهذه الشرائح المهمشة والاستجابة لمطالبها والا فأنه سوف يظهر آلاف من " ياسين " في الايام القادمة والسبب السياسة الخاطئة للدولة .

 

وليست وزارة التربية هي المعنية بذلك بل سوف يتم تعميم هذا الاسلوب بالاحتجاج لكافة الوزارات إذا ما استمر الحال على ما هو عليه.. لذا فمن واجب الحكومة بذل الجهود الممكنة لمحاولة ايجاد فرص عمل لهؤلاء الشباب والتخفيف من الاحتقان الذي يملئ نفوسهم .

 

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.