اخر الاخبار:
الكشف عن اسم منفذ هجوم مانشستر - الأربعاء, 24 أيار 2017 09:05
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

شَهَاَدَةُ المِصْداقِّية// يوسف أبو الفوز

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

       الكلام المُباح (135)

شَهَاَدَةُ المِصْداقِّية

يوسف أبو الفوز

 

ما ان دخلتُ بيت صديقي الصَدوق أَبُو سُكينْة، حتى وصلتني الأصوات العالية والمتداخلة، وكان صوت أَبُو  جَلِيل هو الاعلى: يا بعد رويحتي، أنت تعتقد انهم من النوع الذي يفهم القانون، ذولة يعرفون بس السرقة وثم السرقة وثم... وكل من يفضحهم يعتبرونه...

 أنتبه الجميع لوصولي، ومن بعد السلام والتحيات افرد لي أَبُو سُكينْة، مكانا بجواره وقال: تعال شوف أَبُو  جَلِيل شلون يريدها تصير؟

 التفتُ الى جَلِيل مستفهما فبادر لتوضيح الموقف: الجماعة صار لهم اكثر من ساعة يتحدثون عن الاعتداء الغادر الذي جرى على مقر منظمة الحزب الشيوعي العراقي في الديوانية. اخبرتهم بأن حملة الاستنكار الواسعة والتضامن مع الشيوعيين تثبت صواب موقفهم في التعامل مع الاعتداء الاجرامي، وان بيان قيادة الحزب كان واضحا في مطالبته بحصر السلاح بيد الدولة وان الحزب سيستخدم الوسائل السلمية والقانونية للدفاع عن شرعية عمله وحق اعضاء حزبه في التعبير عن ارائهم بالطرق الدستورية، لكن والدي يرى...

وعاد أَبُو  جَلِيل ليرفع صوته:اليوم قنبلتين باجر...

فضحك أَبُو سُكينْة، مما جعل أَبُو جَلِيل يتوقف عن الاسترسال بكلامه: شنو حكيت لك نكتة؟

فقال أَبُو سُكينْة بصوت عال حتى يسمع أَبُو جَلِيل جيدا: يا صاحبي، يا صديق العمر، انا واياك عاصرنا نضال الحزب في مختلف العهود، وشفنا شلون هكذا اعمال موتورة لا يمكن لها ان تثني المناضلين عن مواصلة نضالهم. سجون ومطاردات وقوافل شهداء وراية الحزب باقية ترفرف بكل مكان...

فصاح أَبُو جَلِيل: أكيد تريد تفرها وتقول لي بأن جدك ماركس قال اذا امتدحتك البرجوازية فأنت على خطأ؟

واصل أَبُو سُكينْة ضحكته: وهاي جدا صحيحه وبمكانها، لكن عندي كلام اخر ومو بعيد عن جدنا ماركس!

هدأ أَبُو جَلِيل، فقال أَبُو سُكينْة بصوت عميق: اعتقد لو ندفع للمجرمين فلوس قنابلهم ونشكرهم؟

واذ توجهت له الانظار مستغربة واصل كلامه: أكيد هاي مزحة، لكن أساسها ان هذه الجماعات الموتورة، التي طبعا لازم تتحاسب وفق القانون، غصبا عنها تقدم شهادة المصداقية لسياسة الشيوعيين، وخلت الناس تتأكد جيدا بأن الشيوعيين على حق في فضحهم للفاسدين ومطالبتهم في بناء دولة القانون والمؤسسات، وهذا كله خطرعلى قوى التخلف والظلام، فماذا تتوقع ردهم يكون؟ ايضا ان هؤلاء الموتورين الظلاميين أغبياء لدرجة أن السحر أنقلب على الساحر، فبدلا من أخافة الشيوعيين بعملهم الجبان، الذي تحدثت عنه كل وسائل الاعلام، مما دفع كل الناس لتسأل عن الاسباب، وهذا جعل الذي ما يعرف يعرف بأن الشيوعيين يناضلون من اجل العدالة الاجتماعية ولاجل حقوق الناس ولا يخافون من احد!

*   طريق الشعب العدد 168 ليوم الاثنين 2017

 

 

للاتصال بالموقع

عبر ايميلات الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.