اخر الاخبار:
العبادي يوضح سبب تأخر معركة تلعفر - الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 19:49
تسجيل صوتي يثير أزمة بين قطر والبحرين - الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 19:47
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

العراق يستورد (قاتلاً) جديداً..!// علي فهد ياسين

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

العراق يستورد (قاتلاً) جديداً..!

علي فهد ياسين

 

لم تكتفي دول الجوار بتصدير جحوشها التي استهدفت جموع الشعب العراقي في العاصمة وباقي مدن العراق طوال السنوات الماضية، وصولاً الى ظهور (داعش) التي احتلت ثلث الاراضي العراقية، وفاقت جرائمها كل عصابات القتل والدمار على مدى تاريخ البشرية، بل لازالت تواصل برامجها التدميرية للعراق وشعبه، واختارت هذه المرة تدمير أحد أهم رموز العراق وثرواته (نخيله)، لتستكمل المجازر المليونية لاعدامات نخيل البصرة خلال سنوات الحرب العراقية الايرانية في ثمانينات القرن الماضي.

آفة فتّاكة بالنخيل تحملها فسائل مستوردة من الكويت عن طريق منفذ صفوان الحدودي، كانت أضطرت السعودية الى اعدام (ثلاثة ملايين) نخلة لتجنب ضررها الخطير للغاية، هذا ما اعلنه وزير الزراعة في مؤتمر التحالف الوطني في مكتب رئيسه عمار الحكيم في بغداد..!.

الوزير باعتباره المسؤول الأول عن وزارة الزراعة في العراق، لم يعلن عن هذه الكارثة في مؤتمر صحفي من مكتبه في الوزارة، ولم يصدر عن الوزارة لغاية الآن بيان بذلك، لابل لم نعثر على الخبر في الموقع الاكتروني لوزارة الزراعة لغاية نشر هذا المقال..!.

هذه الكارثة المدمرة لنخيل العراق يجب أن لايُنظر لها كصفقة استيراد لتاجر عراقي فاسد فقط، لأن مجرد التفكير باستيراد (فسائل نخيل) من الكويت الصحراوية الى عراق النخيل هو امر يدعو للريبة في اي وقت، وتحت أية الظروف، ولأن أطراف الصفقة عراقيون وكويتيون (وربما من جنسيات أُخرى مقيمة في البلدين)، فأن على الحكومة العراقية فتح ملفها مع الجهات الرسمية الكويتية لكشف تفاصيلها واهدافها، وأحتواء وتحمل اعباء نتائجها المدمرة، وغلق الطريق على امكانية تكرارها.

في مقال سابق كنا تناولنا موضوع تصدير تمور البصرة (أكواماُ) في سفن بدائية تنطلق من مواىئ البصرة (دون رقابة) الى الامارات باسعار التراب، لتعود للاسواق العراقية مغلفة بالسليفون وتحمل ماركة (تمور الامارات)، وتقدم اصنافها المحشوة بالمكسرات ضمن موائد الافطار للصائمين في المنطقة الخضراء..!، وهو نموذج لسرقة خيرات العراق تحت أنظار المسؤولين وبمباركتهم، لكن قتل النخيل العراقي بهذه الطريقة يرتقي الى اعلى سلم الارهاب ضد العراق وشعبه، لذلك لايجوز التغاضي عنه والتستر على ملفاته.

علي فهد ياسين

نص تصريح الوزير

http://www.akhbaar.org/home/2017/5/228210.html 

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.