اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

رد على النـائب جوزيف صليـوا// غسان يونان

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

رد على النـائب جوزيف صـليـوا

غسـان يـونـان

 

النائب جوزيف صليوا: وفداً رسمياً من ديوان الوقف الشيعي قدم اعتذاراً لي

 

توضيح من مكتب النائب جوزيف صليوا علـى هـذا الرابط:

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=840571.0

 

لنعتـبر أن مـا ورد فـي "التوضيـح" الصادر عـن مكتب النـائب صـليـوا عمـّا جـاء علـى لسـنا السـيـد الموسـوي (رئيـس ديوان الوقف الشيعي فـي العراق) صحيحـاً.

ولكــن هـل هـذا بكـافٍ؟!

بمعنـى، هـل يكفـي أن يقـوم وفـداً مـن ديوان الوقف الشيعي لمكتب النـائب وبعـدهـا عادت الأمـور إلـى طبيعتهـا؟! أَمّـا مـن كان فـي عداد الوفـد فهـذا شـأنٌ لا يعني شـعبنـا فـي العراق!!!..

 

قـرائتـي الأوليـة والمتواضعـة لكـل مـا ورد فـي توضيـح النـائب صـليـوا هـي؛

بـدايـة الغمـز مـن بـاب الحـدث الأخـير (أي كـلام الموسوي) وذات التأثـير الكبـير علـى سـير عمليـة الفهـم والتفـاهم القائمـة فـي المجتمـع العـراقـي بـكـل مكوناتـه، إذ كانت ردود الاسـتنكارات للموسـوي كـبيرة ومرفوضـة وغـير مقبولـة كونهـا أتت مـن مرجـعٍ شـيعي وليس سـني كمـا كانت الأمـور منـذ بضـع سـنوات. وإن دلّ ذلك علـى شـيء فذلك يعني حقيقـة حـذف كـل مـا يدعـو للقتل والجهـاد مـن الكتب الدينيـة وذلـك صونـاً للأجيـال الآتيـة وإبعـاد الكـأس المـُرة هـذه عنهم.

وبالعودة لصلب الموضوع، أي القراءة الأولية لتوضيح النـائب صـليـوا، حيث أراد مـن هـذا الحـدث مدخلاً (للتجييش) والتحضير للانتخابات البرلمانية القادمة فـي العـام القادم ٢٠١٨

وإلاّ لمـا خلط أو دمج الموضوعين معـاً حيث بان التوضيح وكأنه يلمـع ساحة الموسوي ومن لفّ لفّـه ويوضح مـن "وجود جهات سياسية تتصيد بالماء العكر مع موعد اقتراب الانتخابات".

كلمة أخيرة، حفظ الله أمتنـا وشـعبنـا وصانها مـن الـداخـل قبـل الخـارج، واللبيب مـن الإشـارة يفهم.

 

 

للاتصال بالموقع

عبر ايميلات الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.