اخر الاخبار:
اقتحام مركز الشرقاط وإزالة رايات داعش - الجمعة, 22 أيلول/سبتمبر 2017 19:00
العراق يعلن تحرير قضاء عنه بالكامل - الخميس, 21 أيلول/سبتمبر 2017 17:16
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

حليمة عقل اغبارية.. كفاح عريق وانموذج لريادية تمتلك الهام التجربة// شاكر فريد حسن

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

حليمة عقل اغبارية..

كفاح عريق وانموذج لريادية تمتلك الهام التجربة

شاكر فريد حسن

فلسطين

 

حليمة عقل اغبارية رائدة من رائدات الحركة والنهضة النسوية في مصمص ووادي عارة ، اختارت درب النضال الطويل الشائك لتقيم عالماً خاصاً بها عمرته وعبدته بالنشاط والعطاء والكفاح والانخراط في العمل السياسي الوطني والأهلي، فكان عالماً فسيحاً مضيئاً لا حدود له.

عالم يقف على تجربة ثرية لانسانة مناضلة ومكافحة وناشطة سياسية واجتماعية واعية، عصامية، حاذقة، خصبة، متنوعة الميول والمواهب والامكانات، جعلت من حياتها فكراً وممارسة، ووضعت لحياتها هدفاً ومثلاً، الوطن والمجتمع والناس وقضية المرأة وتحررها المرتبط بتحرر المجتمع اولاً، فجدت للوصول اليهم والذود عن قضايا المرأة والمجتمع.

حليمة عقل اغبارية المولودة في قرية عرعرة على جبال الخطاف، واخت النقابي والمثقف والمناضل البارز جهاد عقل، انهت دراستها الثانوية، وانتمت في جيل مبكر للفكر التقدمي الانساني، وانتسبت لصفوف الحزب الشيوعي وحركة النساء الديمقراطية، وتبوأت مناصب عدة، واشتغلت محترفة عن نساء المنطقة ومركزة عمل حركة النساء الديمقراطية، وشاركت في النشاطات النسوية والفعاليات النضالية التي خاصها الحزب وحركة النساء الديمقراطية للنهوض بمكانة المرأة العربية الفلسطينية والارتقاء بدورها، وفي سبيل المساواة والعدالة والسلام الشامل والعادل.

حليمة عقل اغبارية متزوجة من الناشط السياسي المنظم حزبياً النقابي جاد الله صالح اغبارية، وانجبت منه ثلاثة ابناء (ولدان وبنت) وشاركاً معاً في تربيتهم وبناء اسرة واعية مسيسة على اسس القيم والثقافة والفكر والنضال والتربية السليمة وحب المعرفة والعلم، وكان سنداً لها في حياتها ونشاطاتها ومواقفها، مما جعلها تعطي الكثير من وقتها لمجتمعها وشعبها وحزبها وللعام.

طموح حليمة عقل اغبارية قادها الى اتمام دراستها، رغم اعباء الحياة الزوجية والانشغالات اليومية، فتعلمت موضوع الفنون والاشغال اليدوية، وقبلت لتدريسه في مدرسة عين ابراهيم حتى اليوم.

حليمة عقل اغبارية شخصية نسائية مختلفة ومميزة عن غيرها من الناشطات والرياديات في اروقة السياسة والالتزام الوطني والطبقي الفكري والانحياز للطبقات الشعبية العمالية الكادحة، ويبقى حضورها في فكرها المستنير وعقيدتها وايمانها وارثها النضالي وهويتها الطبقية وتاريخها الكفاحي الذي حفرته ورسمته عميقاً، بصفحات من نور، في اخدود الارض المسلوبة المغتصبة.

حين نكتب ونتحدث عن حليمة عقل اغبارية فلأن الواجب الوطني القيمي الاخلاقي يدعونا لقراءة ذلك السجل الكفاحي الحافل والدور الطليعي الذي قدمته بأمانة واخلاص حول المرأة الفلسطينية ودورها، وما قامت به من نشاطات ومجهودات في بث الوعي النسوي والمجتمعي والسياسي، والاسهام في بناء الانسان والمجتمع في ظروف صعبة قاسية وصراع مرير، وكونها جزءاً من تراث كفاحي كانت من خلاله جسراً عبرت منه الكثير من الشخصيات النسوية النهضوية اللواتي رسمن ملامح المرأة الفلسطينية الجديدة العصرية.

حليمة عقل اغبارية (ام باسل) عاطاك العافية على جهودك ونشاطاتك، ودمت ناكرة للذات، معطاءة في السياسة والسك التدريسي التربوي، ولك الحياة الرغيدة المديدة العريضة لتكملي مشوار الكفاح حتى تنتصر قضية المرأة، وينتصر شعبك على الظلم والقهر والاحتلال البغيض، ويبني دولته المستقلة على ترابه الوطني، ويحقق حلم العودة.

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.