اخر الاخبار:
اقتحام مركز الشرقاط وإزالة رايات داعش - الجمعة, 22 أيلول/سبتمبر 2017 19:00
العراق يعلن تحرير قضاء عنه بالكامل - الخميس, 21 أيلول/سبتمبر 2017 17:16
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

في حِوارٍ معها.. (الجزء الحادي عشر)// د. سمير محمد ايوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

في حِوارٍ معها.. (الجزء الحادي عشر)

د. سمير محمد ايوب

الاردن

 

الخذلانُ الهُلامي

سألتُها بنغمةٍ مُشبعةٍ بالقلق عليها: ما بِكِ، ما كانَ وجهك بمثل هذه السمرة الداكنة. هل أحرق لهيبُ الشمسِ واجِهاتك؟ أم هي فِخاخُ الدنيا، قد أرهقتك بمعاركها، وخانَتْكِ بعضُ دروبِها القسرية، وفرَّقَتك عن بعضِ الوجوهِ فيها؟!

 

إنحشرَ الكلامُ في حَلْقِها، وكأنّها تَنْهَره. نَظَرتُ مباشرةً في عينيها مُشَجِّعاً. فَهَرَعَتْ الكلماتُ عاريةً من بينِ شفتيها قائلة:

 

-    كان بِفِطنَةٍ صبورةٍ يقرأ صمتَ حرائِقي. تماماً كما كان يُتقِنُ مقاربةَ تلاوينِ قلبي وتَفانينه. وفي غفلةٍ مِن عقلي، باتَ مع كلِّ ملمحٍ لأيِّ خطأ مَهْما صَغُرَ، يتناسى كلَّ شئ، وبلا منطقٍ، يُحوِّلُ كل حبةٍ قُبَّة. كنت في أعتى لحظات الوجد، أنتظرُ متعةَ الإنتقالِ معه، من الصداقةِ والإهتمامِ إلى الحب. باتَ صِفْراً جَمُدَ وهَمَدَ. وماتَ سريريا، ما كان يَضجُّ حياةً بيننا. حتى هو، لم يَعُدْ كثيراً أمام ناظريَّ. ولم تَعُدْ روحي تُسافرُ إليه. سُدَّتْ فضاءاتُ سماواتِنا. فَقدَ شهيتَه في القول، وماتت شهيتي للضحك. بِتُّ أكسرُ دَوِيَّ صمتيَ الليلي، وإستفزازاتِ وجَعي، بتأويلِ بقاياهُ ،وتَحريفِ صوره لأنسى.

 

ما زالَ عندي أروع من الغضب والحزن والقطيعة. وما زال يستعصي على النسيان ما زلتُ أشتاقُ لِلْبحةِ الساخرةِ في صوته، ولبريقِ عينيهِ المشاغِبتين، وللشيبِ في مفرقِ شعره وبوابات رأسه.

 

وأنا أعِدك ألا أختنق بركامِ غضبي العاري، قُل لي جَهراً يا شيخي، ما إسمُ ما بِتُّ بهِ أُصْبِحُ و بهِ أُمسي . إنْ لم يكن الخذلانُ بِشحمهِ ولَحمهِ ، فماذا يكون إذاَ؟

 

قلتُ : في قلوبِ البعضِ مِنا بُقعٌ غائرةٌ بعيدا، لا يَصلها نورُ العفوِ ولا النِّسيان. لها قدرةٌ غريبةٌ على الإنتقامِ، بالصمتِ اللاسعِ أو الواخزِ، دونَ عتابٍ ودونَ عراك. وحده صمتُ الخذلانِ غيرِ المُورِق، من يُخبِرك بأن المكان بات خاليا منك. واليد لم تَعُدْ تمتدُ لك . ولم يعد يُضفي دَمعُك على المشهد إلا همّاً وغَمّاً ونَكَداً.

 

قالت : كيف أداور جروحاً لا أراها ، وإعتذارات لا أتوقعها ؟

قلت: وكما أن الخذلان يكون بانتظار شئٍ لا يأتي، أو بأخذٍ لن يُرَدُّ، فإن التوقعات لعنةُ الحب، تقتاتُ على الإقبال، تقف بك دائمًا في خانةِ الإنتظار والمقارنات مع الآخرين.

 

قالت : بِمَ تنصحني يا شيخي ؟

قلت : تخلَّصي من توقعاتك الكبرى مُبَكِّراً. ودَعي لهُ حرية التعبير. ولا ترتبطي بشراكةٍ مع مَنْ كانت روحه قد إعتادت الموت. إلا إذا كنتِ قادرةً على التعامل، بِتفهُّمٍ مُفْرِطٍ في تسامُحه وفي كرمه. وامتَلَكْتِ الكثيرَ مِنْ أدواتِ التّضميد والبَلْسَمة. 

 

الخذلانُ يا سيدتي، ليس خِيانةً أو إهانةً ، يُمكِنك إختصامُ الشريكِ بِها. بل حِيدَةٌ سلبيةٌ لا تُفْرِحُ ولا تُقاوَمْ. والخاذِلُ صفرٌ هُلامِيٌّ لَزِجٍ. لا أخطاء له لتلومَه. ولا مُبادراتٌ له تُجَدِّدْ . تعيش معه تائهًا وحيدًا. لا شيء تُعاتِبه عليه أو تُحَبِّهُ بِهْ.

 

الاردن – 9/9/2017

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.